Home بحث

بواسطة -
0 141

تستعد شركة Three Square Market لزرع #رقائق صغيرة في #أيدي ما يقرب من 50 من موظفيها، وذلك من أجل فتح الأبواب وشراء الوجبات الخفيفة من الأكشاك بشكل آمن دون استعمال #بطاقة_الائتمان أو الأموال أو #الهاتف_الذكي وتسجيل الدخول إلى أجهزة الحاسب واستعمال المعدات المكتبية مثل آلات النسخ، حيث يعتبر هذا البرنامج الأول من نوعه في الولايات المتحدة.

وتعمل الشركة الواقع مقرها في ولاية ويسكونسن الأميركية في مجال تصاميم آلات البيع الحديثة أو ما يسمى “الأسواق الصغيرة”، ويجري تطوير برنامج الرقائق بالتعاون مع شركة بيوهاكس الدولية، وهي شركة سويدية متخصصة في أجهزة الاستشعار الحيوية الذكية، حيث تستعمل الشريحة المدمجة نفس نوع تكنولوجيا الاتصالات قريبة المجال NFC.

وتسمح تكنولوجيا الاتصالات قريبة المجال للمستخدمين باستعمال هواتفهم عبر أجهزة تسديد الدفعات، وتعتمد الرقائق أيضاً على تقنية RFID اللاسلكية أو تحديد الترددات الراديوية المستخدمة لتتبع الطرود أثناء النقل، وصرح تود ويستبي الرئيس التنفيذي لشركة Three Square Market أن البرنامج الاختياري سوف يسمح للمستخدمين أصحاب الرقائق بدفع ثمن الوجبات الخفيفة من خلال رفع أيديهم لتصل إلى أكشاك المبيعات.

ويجري زرع الرقائق المستطيلة الشكل البالغ حجمها تقريباً بحجم حبة الأرز بين الإبهام والسبابة، وتكلف العملية حوالي 300 دولار أميركي، وتقول الشركة إنها سوف تدفع هذه التكلفة لكل رقاقة، وأضاف الرئيس التنفيذي للشركة أنه يجري تشفير البيانات التي يجري إرسالها بين الموظف وقارئ الرقائق، ولا يتواجد ضمنها نظام تحديد المواقع العالمي GPS، مما يعني أنه لا يمكن استعمالها لتتبع الناس.

كما أكد الرئيس التنفيذي للشركة أن هذه الرقائق تعتبر بمثابة حل لأولئك الذين يشعرون بالقلق حول خصوصية الموظفين، وكانت شركة Epicenter الناشئة السويدية قد بدأت في وقت سابق من هذا العام بتوفير شرائح ميكروية للموظفين.

تجدر الإشارة إلى قيام هاكر قبل أكثر من عامين بزرع رقاقة NFC صغيرة في يده اليسرى بين الإبهام والسبابة واخترق هواتف أندرويد الذكية وتجاوز جميع التدابير الأمنية تقريباً، مما يدل على مخاطر القرصنة الحيوية، وزرع هاكر آخر في نهاية العام نفسه رقاقة NFC صغيرة مع المفتاح الخاص لمحفظة بيتكوين خاصته تحت جلده، مما جعله قادراً على شراء البقالة أو تحويل الأموال بين الحسابات المصرفية فقط عن طريق التلويح بيده.

بواسطة -
1 382

هل فكرت بتناول #البيتزا مع #رقائق_الذهب؟!.. إذاً عليك بالتوجه إلى #ولاية_بورصة شمال غربي #تركيا لمعايشة هذه التجربة الفريدة، فضلا عن التمتع بالمعالم السياحية للمنطقة.

تقدم سلسلة مطاعم في ولاية بورصة، بيتزا مع رقائق ذهب 24 قيراطا، قابلة للأكل، في خطوة لافتة للأنظار.

وقال عرفان يالجين، الذي يمتلك 10 مطاعم بيتزا في بورصة، إنه يحب الاطلاع على آخر الصيحات حول العالم، في مجاله، فاكتشف أن هناك مأكولات كثيرة منتشرة تقدم مع الذهب لـ”نخبة المجتمع الراقية جدا”.

وعقب ذلك أخذ بالبحث عن سبل استيراد هذا النوع من الذهب القابل للأكل، فوجد شركة متخصصة في هذا المجال بالولايات المتحدة.

وذكر أنه بعد التواصل مع الشركة، رأى أن سعر الرقائق ليس مرتفعا جدا، وأن بوسع الجميع تناول البيتزا مع الذهب، ولا يقتصر الأمر على النخب كما يعتقد.

وأردف قائلا:” قلت لنفسي طالما الفرنسيون والإنجليز والأميركيون يتناولونه، فلماذا لا يتناوله مواطنونا الأتراك؟”.

وبعدها قرر يالجين إضافة البيتزا الذهبية إلى قائمة المأكولات في مطاعمه المنتشرة في بورصة.

وأوضح يالجين الذي يمتلك خبرة 20 عاما في #المطبخ_الإيطالي، أن الزبائن عندما يرون عبارة “بيتزا مع الذهب” يتفاجأون، ويعتقدون أن الأمر مزحة، أو حتى “كاميرا خفية”.
أسعار معقولة

ولفت يالجين إلى أن سعر البيتزا الذهبية، ليس مرتفعا مثلما يظن كثيرون، حيث إن القطعة متوسطة الحجم التي تكفي شخصين، يبلغ سعرها 100 ليرة تركية (نحو 28 دولارا)، بينما المنتجات الشبيهة في العالم يصل سعرها 500 أو ألف أو ألفي دولار.

وأفاد يالجين أن رقائق الذهب ليست لها نكهة طاغية على البيتزا، إلا أن من يتناولها يشعر أنه “يدلل نفسه”.

وقال إن بإمكان المرء أن يدعو حبيبته أو زوجته أو أي شخص عزيز على قلبه، لتناول البيتزا مع رقائق الذهب، تعبيرا عن محبته لهم.

واعتبر أن الموظف على سبيل المثال بوسعه أن “يدلل نفسه” عندما يقبض راتبه، ويتناول #البيتزا_الذهبية.

ورأى أن المرء يأكل هذا النوع من البيتزا “ربما مرة واحدة في العمر لكن ذكراها تبقى خالدة”.

ويقدم يالجين البيتزا مع رقائق الذهب وجبن الموتزاريلا الإيطالية ولحم العجل المقدد، وصلصة الطماطم، والريحان.