Home بحث

بواسطة -
0 543

لقيت جراحة تجميل برازيلية حتفها برصاصة في الوجه أطلقت من مسافة قريبة، فيما اعتبرته الشرطة فعلاً انتقامياً بتدبير من إحدى المريضات، اللاتي خضعن للعلاج على يديها.

والضحية البرازيلية اتهمت قبل قتلها بالتورط في إجراء #عمليات_حقن بالسيليكون لتكبير الأرداف، ما أسفر عن حدوث تشوهات.

والاتهامات التي طالت مارسيلين سواريس غاما، 49 عاما، من قبل بعض المرضى تركزت تحديداً على استخدام مادة #سيليكون غير صالحة في عمليات تجميل لتكبير الأرداف.

وعندما قتلت الضحية، كانت #المحكمة توجه إليها تهمة انتحال دور طبيبة، ولكنها استمرت في عملها على الرغم من إجراءات الدعوى، وفقاً لموقع “بي بي سي”.

وتبحث الشرطة في مدينة #ريو_دي_جانيرو البرازيلية عن رجل ظهر على كاميرات المراقبة وهو يدخل شقة الضحية يوم السبت الماضي.

وعثر على جثتها بعد ساعات من دخول الرجل المذكور إلى شقتها على طريق مجاور. وكانت الجثة مقيدة اليدين من الخلف، وذكرت الشرطة أن المشتبه به دفعها بعد ذلك إلى داخل سيارته، وأطلق على وجهها الرصاص من مسافة قريبة للغاية.

وتعتقد #الشرطة_البرازيلية أن القتل بإطلاق الرصاص مباشرة على الوجه يحمل سمات العمل الانتقامي أو الكراهية الشديدة للضحية، وفقاً لما صرح به كبير المحققين فابيو كاردوسو لصحيفة “جلوبو” البرازيلية.

وتقدمت 10 نساء على الأقل بدعاوى ضد الضحية واتهمنها بتدمير أجسادهن في عمليات تجميل باستخدام السيليكون.

كما اعتقلت الضحية مرتين لانتحالها صفة طبيبة تجميل في ريو دي جانيرو وساو باولو، ولكن أفرج عنها، واستمرت في إجراء الجراحات التجميلية، ولم تتراجع المريضات عن التعامل معها.

ونفت عائلتها التهم الموجهة إليها، وقالت إنها كانت دائما تحذر العملاء من المخاطر المرتبطة بعمليات زرع السيليكون، وإنها لم تدعِ أبداً أنها جراحة تجميل.

وتكبير الأرداف هو أكثر جراحات التجميل شعبية في #البرازيل التي تزدهر فيها صناعة جراحات التجميل على نحو غير مسبوق.

بواسطة -
0 90

أحيت مجموعة من أبرز موسيقيي #البرازيل الأحد #حفلا_احتجاجيا في #ريو_دي_جانيرو حضره المئات للمطالبة بـ #استقالة_الرئيس #ميشال_تامر والدعوة لإجراء انتخابات جديدة.

ويرفض تامر الذي تحاصره #الفضائح و #الاتهامات_بالفساد الاستقالة، ويتمسك بمنصبه في وجه الضغوط الشعبية المتنامية وخطر انهيار قاعدة تحالفاته البرلمانية.

وهتف الحضور في #الحفل_الموسيقي بين عرض وآخر “إذا ضغطنا عليه فإنه سيسقط”.

وكان نجم الحفل الذي أقيم على شاطئ كوباكابانا كايتانو فيلوسو، أحد أشهر الفنانين الذين ساهموا بتطوير وانتشار الموسيقى البرازيلية في السبعينيات، إلى جانب ميلتون ناشيمينتو وهو نجم آخر من نفس الجيل.

وتعهد تامر في مقالة نشرت له الأحد بالبقاء في منصبه، إذ كتب يقول إن البرازيل “لم تتوقف ولن تتوقف رغم الأزمة السياسية التي أقر بها، ونحن مستمرون بالقيادة”.

وبعد عام على خلافته للزعيمة العمالية ديلما روسيف التي حوكمت وأقيلت لتلاعبها بأرقام الموازنة، بالرغم من اعتبارها أن #المحاكمة موجهة سياسيا، يواجه تامر الآن أيضا مطالب بمحاكمته بعد نشر تسجيلات تظهر موافقته على دفع رشى لأحد حلفائه السياسيين الذي يقضي عقوبة في السجن.
“انتخابات مباشرة الآن”

وقام بتنظيم الحفل حركات يسارية أعادت الحياة إلى شعار “ديريكتاس يا” والذي يعني “انتخابات مباشرة الآن”، وهو شعار استخدمته الحركة الديمقراطية في بداية الثمانينيات خلال صراعها لإنهاء الديكتاتورية العسكرية التي حكمت البلاد من عام 1964 وحتى 1985.

وقال سيرلي أوليفييرا (52) أحد الحضور “تامر انقلابي، أجبر رئيسة منتخبة ديمقراطيا على الخروج من السلطة”، مضيفا “تماما كما حدث قبل ثلاثين عاما، نريد الآن عودة الديمقراطية والانتخابات المباشرة”.

وبحسب الدستور، إذا استقال تامر أو أقيل على الكونغرس أن يختار خليفة له للحكم حتى الانتخابات المقررة في تشرين الأول/أكتوبر 2018.
أزمة اللحوم الفاسدة

وبينما كان الحفل مستمرا، أعلن مكتب الرئيس أن وزير العدل أوسمار سيراغليو المثير للجدل سوف يستقيل بعد أزمة اللحوم الفاسدة في آذار/مارس الماضي.

وتتهم جماعات السكان الأصليين أيضا الوزير بروابط مع جماعات سياسية وزراعية نافذة تسعى لترحيلهم عن أرضهم.

وشهدت البرازيل الأربعاء أعنف الاحتجاجات خلال سنة من الاضطرابات السياسية، حيث شق المتظاهرون طريقهم إلى الوزارات واشتبكوا مع الشرطة، ما أدى إلى سقوط ما يقرب من 49 جريحا.

وطلب تامر انتشارا عسكريا محدودا في الشوارع، ما أثار غضبا شعبيا بعد أن أعاد ذلك التذكير بحقبة الديكتاتورية العسكرية.

ومع الركود الذي يصيب البلاد ووصول نسبة البطالة إلى أكثر من 14%، فإن عددا متزايدا من البرازيليين يريدون أيضا نهاية لإصلاحات تامر التقشفية.