Home بحث

بواسطة -
1 705

يبدو أن الحالة الصحية والنفسية للمصرية #إيمان أحمد عبدالعاطي، التي عرفت بـ #صاحبة_النصف_طن، تشهد تحسناً تدريجياً، وذلك بعد مرور شهر تقريباً على وصولها إلى مستشفى برجيل في #أبوظبي، حيث تمكنت أخيراً من الجلوس على كرسي متحرك والاعتماد على نفسها في تناول الطعام.

وفي هذا السياق، نقلت صحيفة البيان عن الدكتور ياسين الشحات، المدير التنفيذي الطبي في برجيل قوله إن “هناك تحسناً ملحوظاً ومستمراً في الحالة الصحية والنفسية لإيمان، حيث بدأت في تحريك قدميها وساقيها بصورة أكثر قوة وإيجابية، وتمكنت أخيرا من الجلوس على كرسي متحرك، وكذلك الجلوس على السرير بسهولة، إلى جانب التحسن الواضح في الكلام والنطق.”

وأشار الشحات إلى أن إيمان “بدأت في البلع التدريجي للطعام، ووصلت الآن إلى حد تناول وجبتين يوميا، ومازال هناك محاولات لإمكانية تناولها الأدوية عن طريق الفم، وفي القريب جدا ستعتمد كليا على البلع الطبيعي مع إزالة أنبوبة المعدة.”

وأوضح أنه تم علاج تقرحات الفراش بنسبة 75% والذي يتم تحت الإشراف الطبي لاستشاري جراحة التجميل، الأمر الذي دفع الفريق الطبي إلى التخطيط للبدء في المرحلة الثانية متوسطة الأمد من العلاج.

ولفت الشحات إلى أنه مازال إنقاص الوزن مستمراً بالطرق التحفظية، بدون أي جراحات، مع التركيز على نظام الحمية الغذائية، فيما تم إنقاص جرعات أدوية منع التجلط وأدوية منع التشنج، وبحسب نتائج الفحوص التي تمت على المخ والجهاز العصبي والعضلات، فإنه من الممكن التخلص من معظم هذه الأدوية بالتدريج.

بواسطة -
1 515

قالت #مستشفى_برجيل في #أبوظبي بدولة #الإمارات العربية المتحدة إن استضافتها لعلاج الفتاة المصرية #إيمان_عبدالعاطي، التي اشتهرت بالفتاة #صاحبة_النصف_طن، تأتي ضمن مبادراتها الإنسانية والخيرية في #عام_الخير الذي أطلقه #الشيخ_خليفة_بن_زايد آل نهيان رئيس الدولة.

ووفقاً لما ذكرته صحيفة “الإمارات اليوم”، فقد أوضح المدير الطبي التنفيذي في مستشفى برجيل، الدكتور ياسين الشحات، أن فريقاً طبياً مكوناً من 20 طبيباً ومتخصصاً أجرى تقييماً كاملاً وموضوعياً لحالة الفتاة، ومن ثم وضع #خطة_علاجية بدأها بالأولويات.

وقال خلال مؤتمر صحافي عقده بمقر المستشفى إنه لن يتم خلال المرحلة الحالية إجراء أي #تدخلات_جراحية للمريضة، فيما يتعلق بالسمنة، بينما سيركز #الفريق_الطبي عبر #العلاج_الطبيعي على مساعدة #المريضة على الجلوس على كرسي متحرك، معرباً عن أمله في الوصول إلى ذلك خلال شهرين، الأمر الذي عده حال حدوثه إنجازاً كبيراً.

وأشار المدير الطبي التنفيذي إلى أن المريضة بدأت جلسات #العلاج_النفسي وبشكل مركز بإشراف اختصاصية الكلام، بهدف استعادة قدرتها على التعبير والتواصل مع الآخرين، منوهاً إلى تغير كامل في حالتها النفسية خلال 24 ساعة من وصولها إلى أبوظبي، فيما أصبحت تحاول التواصل مع الآخرين الأمر الذي اعتبره تقدماً مشجعاً.

وأضاف قائلاً “سنبدأ بالعلاج التحفظي ثم قياس مدى استجابتها مع عمل فحوصات للبلع والقدرة على الكلام”، مشيراً في هذا الصدد إلى أن المريضة كانت تعتمد منذ مدة طويلة على الأكل عن طريق #أنبوب_المعدة، منوهاً إلى خطة علاجية لاستغنائها قريباً عن هذا الأنبوب ومن ثم الأكل تدريجيا بشكل طبيعي.

وشدد المدير الطبي التنفيذي في برجيل على أن حالة إيمان تشكل تحدياً بالنسبة لهم، معرباً عن ثقته في قدرة الفريق الطبي على مساعدتها، ومشيراً إلى أن المستشفى مجهز تجهيزاً كاملاً وعالج حالات مماثلة في السابق.

وقال إنه لا يمانع في الاستعداد للاستعانة بأي خبرات محلية أو عالمية لعلاج الحالة.

وأكد المدير الطبي التنفيذي أن إنقاص وزن المريضة ليس هدف الفريق الطبي حالياً، خاصة أنه أقل من السابق. وشدد على أن الأهم هو تأهيل المريضة حتى تستطيع ممارسة حياتها بدرجة معقولة.

وكشف الشحات عن أن إيمان عبدالعاطي تعاني من عدة مشكلات صحية بينها الحمى والتهابات شديدة خاصة في المجاري البولية، إضافة إلى قرح الفراش من الدرجة الثالثة والرابعة، مشدداً على أن علاجها والعمل على تحسين حالتها بمثابة أولوية.

ونوه إلى تحديد #العلاج المطلوب بخصوص التجلط، حيث كانت الفتاة تعاني من جلطة سابقة أثرت على حركتها، إضافة إلى خلل شديد في الصمام الأورطي بالقلب سيشرف الاستشاريون بالمستشفى على علاجه.

وأوضح المدير الطبي التنفيذي في برجيل أن المريضة تعاني من مشكلات كثيرة في العظام، معرباً عن تفاؤله بالتغلب عليها عن طريق العلاج الطبيعي في المرحلة الأولى أو التدخل لإصلاح الخلل الموجود في العظام ومفاصل الرجل.

بواسطة -
0 339

غادرت #الفتاة_المصرية #إيمان المعروفة إعلاميا بـ ” #صاحبة_النصف_طن “، يُعتقد على نطاق واسع أنها #أسمن_امرأة في العالم، مستشفى في #الهند اليوم الخميس، بعدما فقدت أكثر من 300 كلغ من وزنها وذلك لاستكمال العلاج في العاصمة الإماراتية #أبوظبي.

وكان وزن إيمان أحمد أكثر من نصف طن عندما خضعت لعمليات في مارس/آذار. ولم تمش إيمان (وعمرها في الثلاثينيات) على قدميها منذ نحو 25 عاما.

وكتب موفازال لاكداولا، الطبيب الذي يعالج إيمان في مدونة، أنها خضعت لسلسلة من العمليات الجراحية في مومباي ليصل وزنها لأقل من 200 كلغ. وأضاف أنها تحتاج لجراحة أخرى حتى تستطيع السير من جديد.

وكتب لاكداولا، الأربعاء، أنه وعد إيمان “بحياة صحية وبخسارة الوزن” وهو ما حققه.

وتابع “هيكلها العظمي ضعيف، وعدم الحركة لسنوات طويلة عقد المشكلة. ستحتاج لجراحات متعددة لتقويم الفخذين والركبتين”.

وقالت وسائل إعلام هندية إن أسرة إيمان غير راضية عن العلاج الذي تلقته في مومباي، وإن خلافات ثارت بينها وبين الفريق المعالج.

بواسطة -
2 551

نشر مستشفى سيفي الهندي في مومباي الذي تتعالج فيه المصرية #إيمان_عبد_العاطي #صاحبة_النصف_طن فيديوهات لها بعد فقدانها نصف وزنها.

وبث المستشفى فيديوهات على حساب على “يوتيوب” باسم أنقذوا إيمان ظهرت فيه #المصرية لأول مرة على كرسي متحرك في غرفتها مع أخصائيين وحالتها الصحية مطمئنة وتتحدث مع الأطباء.

إيمان بدت في الفيديو سعيدة وتحاول الإنصات للطبيب الذي بجوارها ويستفسر منها عن بعض الأمور الصحية؛ فيما أكد الطبيب المعالج أن المستشفى يعمل حاليا على شراء دواء للسمنة مدة فعاليته 6 أشهر من أميركا لتتناوله وتفقد المزيد من الوزن.

الصحف الهندية قالت إن إيمان تعاني من #الشخير الدائم بعد فقدانها نحو 242 كيلوغراما؛ فيما صرحت الطبيبة ابارنا جوفيل، إحدى عضوات فريق الدكتور مفضل لكدوالا، الطبيب المعالج لإيمان، أن إيمان لن تتمكن من المشي إلا بعد أن تفقد 120 كيلوغراما أخرى من وزنها، مضيفة أن إيمان فقدت قدرا كبيرا من الوزن، وتمكن الفريق المعالج من تقليل المخاطر على حياتها بنسبة 60%، فيما ترتبط المشاكل المتبقية بعلم الأعصاب.

والأمراض التي تعاني منها إيمان حاليا ناجمة كما يقول طبيبها المعالج مفضل لكدوالا عن #السمنة المفرطة، وتشمل النوع الثاني من مرض #السكري و #ارتفاع_ضغط_الدم و #الغدة_الدرقية و #النقرس و #احتباس_السوائل و #انقطاع_التنفس أثناء النوم.

ويهدف الأطباء المعالجون للمصرية إيمان أن تقوم إيمان بالجلوس في وضع مستقيم على مقعد تمرير البول دون مساعدة من القسطرة، مضيفين أن ساقي إيمان قصيرتان جدا ولم تتطورا على الإطلاق تحت ركبتيها، وقالوا إنها سوف تحتاج إلى العلاج الطبيعي المكثف لتكون قادرة على المشي مرة أخرى لكنها حاليا يمكنها التحرك بواسطة مقعد متحرك.

ويقول الطبيب المعالج مفضل لكدوالا “آمل في إرسال إيمان إلى منزلها في مصر الأسبوع الأول من مايو القادم لمتابعة العلاج، وخلال عام سيمكننا النظر في نقلها للهند مرة أخرى لإجراء جراحة جديدة”.