Home بحث

بواسطة -
0 791

علماء بريطانيون تمكنوا أخيرا من حل أحد أكبر الألغاز البحرية في التاريخ وأكثرها رعبا وغموضا، وهو Bermuda Triangle الممتد في غرب المحيط الأطلسي الشمالي، من ولاية #فلوريدا الأميركية إلى جزيرة “برمودا” وجمهورية بويرتو ريكو في بحر الكاريبي، وفي هذه المساحة البالغة 700 ألف كيلومتر مربع، حدث في القرن الماضي وبدايات الحالي، ما أدى إلى مقتل أكثر من 1000 إنسان، ابتلع المعروف باسم ” #مثلث_الشيطان” أيضا، قوارب وبواخر صغيرة كانوا على متونها واختفى لها ولهم كل أثر.

فقد ظهر علماء من جامعة Southampton الشهيرة بتخصصها في الأبحاث بمدينة تحمل الاسم نفسه في أقصى الجنوب البريطاني، ظهروا بفيلم وثائقي عنوانه The Bermuda Triangle Enigma وعرضته “قناة 5” البريطانية، وقالوا ما ذكروا بأنه منطقي هذه المرة، وهو مسبب تلك الكوارث نوع من الأمواج “المارقة” يسمونها rogue waves وتظهر فجأة وتستمر دقائق معدودات، وخلالها تدمر أي قارب أو باخرة مبحرة في المكان “حتى ولو كانت سفينة عابرة للمحيطات” فيبتلعها الماء للحال بعد أن يحل فيها الخراب، لأنها أمواج وحشية “ارتفاع الواحدة منها قد يصل إلى 30 مترا” بحسب وصفهم.

هذا النوع من الأمواج “الخارجة عن القانون” كما يبدو، يظهر فجأة ولا يمكن التنبؤ به، ويمكن لموجة منه امتدادها 12 مترا في ظروف عادية، وفقا لما قرأت “العربية.نت” بموقع Wikipedia المعلوماتي “التسبب بضغط متقطع قدره 5 أطنان مترية للمتر المربع الواحد. ومع أن السفن الحديثة مصممة بطريقة تمكنها من مجارات موجة كسر ضغطها 12 طنا للمتر المربع، الا أن الموجة المارقة” يمكنها جعل هذين الرقمين مجرد أقزام، لأنها تنقضّ وتضرب فجأة بضغط كسر قدره 100 طن للمتر المربع” طبقا للموقع.

المصدر: Alarabiya.net

بواسطة -
0 686

لانا هاني أبو الجدايل، #مراهقة_سعودية عمرها 16 سنة، كانت تمضي عطلة في مدينة #أورلاندو المعروفة بأنها مركز مقاطعة Orange بولاية #فلوريدا الأميركية، فاختفت الأربعاء الماضي ولم يعد يظهر لها أي أثر، بحسب ما أعلنه متحدث باسم شرطة المقاطعة، وألمت بخبرها في مواقع إخبارية أميركية عدة، منها موقع قناة WKMG-Tv التلفزيونية بالمدينة.

المراهقة التي وصف المتحدث لغتها الإنجليزية بمحدودة، كانت تتجول وحيدة الأربعاء الماضي في مول صغير بالمدينة، هو Orlando Premium Outlet ، إلا أنها اختفت ولم تعد تظهر لعائلتها التي تمضي عطلة في المدينة أيضاً.

المول الذي كانت تتجول فيه، ولم تعد للاتصال بعائلتها

ولم يذكر المتحدث المزيد من المعلومات عن #لانا، سوى أن الإعلان عن اختفائها تم بعد ظهر أمس الجمعة فقط.

وفي المعلومات عنها بالحساب أنها من مدينة #جدة، إلا أن معظم أصدقائها، وعددهم 19 فقط، هم من سوريا، لكن لا تأكيد بأن الحساب الخالية خانة الصور فيه من أي واحدة، هو لها، فقد يكون تشابهاً بالأسماء. أما باسم Lana Hany S. Abualjadayel كما ذكرته وسائل إعلام أميركية، فلا حساب بأي موقع تواصلي.

بواسطة -
2 368

في مقطع فيديو لا يتكرر، هاجم حصان تمساحاً بدون مبرر بالقرب من غينسفيل بولاية #فلوريدا الأميركية.

وشارك المقطع، الذي يعود للأربعاء الماضي، مستخدم مواقع #التواصل_الاجتماعي ، كريستال بيري، عندما كان مع أصدقائه يقودون سياراتهم، ولاحظوا مجموعة من الخيول ترعى، ورصدوا بجانبها على الأرض تمساحا.

ورغم أن التمساح كان يبعد عدة أمتار عن الخيول إلا أن أحدها بادر واقترب منه وحاول دهسه بحوافره، ثم تراجع للخلف خطوات، وعاد ليشن هجوما آخر أشد عنفاً.

وعندما رد التمساح الهجوم، انتفض الحصان مبتعداً برشاقة. وحدث فض الاشتباك سريعاً بانسحاب التمساح إلى مسافة أبعد.

وأثارت رعونة الحصان وجرأته غير المعتادة إقبال مواقع التواصل على مشاركة الفيديو منذ نشره على موقع #فيسبوك قبل يومين.

بواسطة -
0 115

في قضية تبعث على الإحساس بالقرف والاشمئزاز، نظرت السلطات الأميركية، الاثنين، في حادثة العثور على بقايا #وطواط #نافق في وجبة #سلطة #معلبة كانت تباع في فلوريدا لتحديد إذا ما كان الحيوان يحمل فيروس الكلب.

وقد قام موزع هذه الوجبة وهو شركة “فريش إكسبرس” التي تتخذ من أورلاندو (شمال فلوريدا) مقرا لها بسحب عدد “محدود” من هذه السلطات المعدة مسبقا والمعلبة من ماركة “أورغانيك ماركتسايد سبرينغ ميكس” التي تباع في متاجر “وولمارت” في جنوب الولايات المتحدة.

وسحبت هذه المنتجات السبت بحجة “مشكلة خاصة بحيوان غريب يزعم العثور عليه” في هذه الوجبات الجاهزة.

وأشارت المجموعة “توخيا للحذر، سحبت كل السلطات المعدة في سلسلة الإنتاج عينها”، من دون تحديد الحيوان المعني.

وكشفت المراكز الفيدرالية للوقاية من الأمراض ومراقبتها “سي دي سي” أنها تتعاون مع الخدمات الصحية في #فلوريدا والوكالة الأميركية للأغذية والأدوية “في إطار تحقيق حول وطواط نافق” عثر عليه في سلطة معلبة “في متجر في فلوريدا”.

وأوضحت المراكز أن وضع الحيوان كان سيئا جدا، لذا لم يتسن لها بعد البت فيما إذا كان الوطواط يحمل #فيروس #داء_الكلب المستشري عند هذه الحيوانات في الولايات المتحدة.

غير أن الناطق باسم “سي دي سي” توماس سكينر كشف، الاثنين، أن خطر انتقال عدوى الكلب من حيوان نافق إلى إنسان ضئيل جدا.

وعلق البعض أن الإشكال ليس في خطر انتقال #عدوى الكلب من الوطواط النافق فقط بل في تواجده في علبة السلطة، الأمر الذي يبعث على #القرف .

بواسطة -
1 2136

بعد 6 سنوات من الإقرار بأن #طفلة اختفت في عام 2011 وسجلت في عداد المفقودين، اتضح أن والدتها وراء وفاتها حيث وجهت لوائح #الاتهام للأم، وذلك بولاية فرجينيا الغربية بالولايات المتحدة الأميركية.

وقامت #هيئة_محلفين في مقاطعة لويس يوم الاثنين الماضي، بتوجيه 4 تهم إلى لينا ماري لونسفورد (34 سنة) في وفاة طفلتها الياييا ابنة الثلاث سنوات، في عام 2011.

واتهمت الأم مباشرة بإهمال طفلتها بعدم تقديم الرعاية الضرورية لها ما أدى لموتها، وقبل ذلك الإيذاء المباشر للطفلة ومن ثم دسّ #الجثة، والتستر عليها طوال هذه السنين، بعدم الإبلاغ عن #الجريمة.

وكان قد تم تزييف الأمر والإبلاغ عن #اختفاء_الطفلة من قبل والدتها في 24 سبتمبر 2011 ولم يعثر على جثتها أبداً إلى اليوم.أصل الحكاية

وفقاً لشكوى جنائية، فإن الأم قتلت طفلتها من خلال ضربها في مؤخرة الرأس بأداة حادة، وذلك بمنزلهما في ويستون وقد تم ذلك بحضور أفراد من الأسرة هم أطفالها الآخرين.

وعلى الفور وقعت الطفلة على الأرض وأدمى رأسها يتدفق منها الدم بشدة، ما أدى لوفاتها بسبب الإهمال وعدم تقديم الرعاية الطبية.

ولم تقم الأم بتقديم أي دعم علاجي للطفلة بل منعت الآخرين بالمنزل من ذلك، ما أدى لوفاتها خلال ساعات من #الاعتداء ، وقد قامت الأم بتمويه أثر الجريمة عمداً.
إخفاء الجثة

قامت الأم التي لها 6 أطفال حالياً، بتعمد إخفاء جثة طفلتها، وتهديد الحضور بعدم الإدلاء بأي أقوال، كما نسجت رواية ملفقة حول ما جرى.

ومنذ ذلك اليوم اعتبرت الطفلة في #عداد_المفقودين ولم يؤد تمشيط تام للمنطقة بحثاً عنها من قبل وكلاء #مكتب_التحقيقات_الفيدرالي والمتطوعين، إلى أي نتيجة، في العثور على الطفلة.

وفي تلك الآونة التي وقعت فيها الجريمة كانت الأم حامل بتوأم، وقد تركت المنطقة بعدها وهاجرت إلى #فلوريدا.
القضية تطل مجدداً

وفي نوفمبر الماضي، تم اعتقال الأم مجدداً بعد تحريات عديدة في #القضية طوال السنين الماضية، وأعيدت إلى #فرجينيا الغربية لمواجهة الاتهامات في اغتيال طفلتها، التي قد تكون محصلتها #سجن_مدى_الحياة في أقل تقدير إذا ما أدينت من قبل #القضاة.

وتتعلق التهم بما سبق سرده وأن المرأة قامت بأخذ جثة الطفلة ووارتها في مكان مجهول من غابة بالمنطقة لم يحدد إلى اليوم أو ربما أغرقتها في النهر، إذ لم يتأكد الأمر بعد.

وتصر المرأة على القول إن طفلتها اختفت من سريرها بالبيت حيث غادرته ولم تعد، وذلك في الصباح الباكر من ذلك اليوم في 2011.

وذكرت أن الطفلة كانت قد تقيأت في الليل وكانت تعاني من أعراض الزكام، وادعت الأم كذلك بأنها رأتها في السادسة صباحاً عند السرير بالغرفة ومن ثم اختفت عند الساعة التاسعة حيث لم تجدها هناك، وأنها تأخرت لعدة ساعات عن إبلاغ الشرطة باختفاء ابنتها.
سلسلة من الجرائم

بعد الإبلاغ عن الاختفاء من قبل الأم بعد حوالي ثلاث ساعات، قام فريق من المتطوعين والرسميين بالبحث عن الطفلة دون جدوى، بما في ذلك تغويص الأنهار القريبة من المنطقة باعتبار أنها قد تكون غرقت في نهر، واستمر البحث لمدة 4 أيام.

وبعد أسبوعين تم اعتقال الأم بتهمة سوء الرعاية لابنتها ونتج عن ذلك أن منعت من أطفالها الأربعة الآخرين، ومن ثم قضت 8 أشهر في السجن، وقد تم الإفراج عنها ووضعت تحت المراقبة إلى أن أعيد اعتقالها بسبب #ممارسة_العنف ، وقد فقدت الأم وشريكها حق الرعاية للأطفال تماماً.

بواسطة -
2 273

أقدم رجل أميركي من #فلوريدا على #إشعال_النيران في متجر، معتقداً أن مالكه #عربي #مسلم، في واحدة من #جرائم_الكراهية التي ترتكب بين الحين والآخر ضد مسلمين في المجتمعات الغربية والمعروفة باسم الـ”إسلام فوبيا”.

“كنت أريد طرد العرب من بلادنا”.. هكذا علل ريتشارد ليسلي لويد (64 عاماً) جريمته الغريبة، بحسب ما نقلت عنه صحيفة “شيكاغو تريبيون” الأميركية.

وبحسب قائد #الشرطة في مقاطعة سانت لوسي، فإن مالك المتجر تبين أنه من أصول هندية، وليس عربياً.

وأوضح بيان الشرطة، الذي نشر على “فيسبوك”، أن ريتشارد لويد قام بدفع القمامة أمام متجر “ميت مارت”، يوم الجمعة، وأشعل فيها النار بهدف إحراق المتجر.. وعندما حضرت الشرطة إلى المكان، وضع لويد يده خلف ظهره طالبا منهم أن “يأخذوه”.. وقال إنه اعتقد أن مالك المتجر مسلم”.

وقال لويد إنه يشعر بالغضب تجاه #المسلمين “لما يفعلونه في الشرق الأوسط”، بحسب تعبيره.

وعلى الفور تم إخماد الحريق ولم يتسبب في الكثير من الضرر، لكن المتجر وُضع تحت حماية الشرطة حتى الانتهاء من التحقيقات، وكذلك حتى يتم الكشف الطبي على المتهم وبيان صحة قواه العقلية.

وأبدت الشرطة، في بيانها، أسفاً لافتراض لويد أن أصحاب المتجر عرب عندما قام بجريمته، مشددة على أنه “لن يُسمح أبداً بأي أعمال عنف ذات خلفية خاصة بالسن أو #العرق أو الأصول أو #الدين أو النوع أو الجنسية أو الإعاقة الجسدية أو العقلية”.

ويحتجر لويد في #سجن مقاطعة سانت لوسي حالياً على ذمة كفالة بقيمة 30 ألف دولار، حيث يتم تقييم حالته العقلية، لبيان ما إذا كانت التهمة الموجهة إليه ستندرج تحت جرائم الكراهية، بحسب قائد الشرطة.

بواسطة -
103 1356

محمد_علي_جونيور، الذكر البيولوجي الوحيد بين أبناء الملاكم الراحل #محمد_علي_كلاي من زوجته الأولى، أوقفته سلطات الهجرة بأحد مطارات ولاية #فلوريدا، حيث تم احتجازه أكثر من ساعتين حين وصل عائدا في 7 فبراير الجاري من عطلة أمضاها ووالدته بجامايكا “فقط لأنه #مسلم” بحسب ما ذكر المتحدث باسمه Chris Mancini لموقع إعلامي أميركي، يمتهن اصطياد أخبار النجوم والمشاهير في الولايات المتحدة وغيرها.

علي البالغ 44 سنة، هو الابن الوحيد مع 7 بنات، أنجبتهم لأبيه 4 نساء تزوجهن على مراحل، وكانت والدته “بيليندا بويد” اعتنقت #الإسلام حين زواجها في 1967 من #الملاكم، فغيّرت اسمها الى Khalilah Ali ، المتضمنة أن بطل العالم 3 مرات، رزق منها كبرى أبنائه مريوم، كما والتوأم جميلة ورشيدة، إضافة الى محمد الراغب الآن بمقاضاة مطار Fort Lauderdale-Hollywood المطل على ساحل الأطلسي بفلوريدا، لأن سلطاته سمحت لوالدته بالعبور من المطار من دون أي مشكلة. أما هو، فكان شأنهم معه مختلفا.

احتجزه ضباط في المطار تعسفا بلا سبب، واقتادوه إلى غرفة صغيرة، استجوبوه فيها ورغبوا بمعرفة المكان الذي حصل فيه على اسم محمد المدوّن بجواز سفره الأميركي، طبقا لما نشره موقع TMZ الأميركي الخميس. كما سألوه مرتين: “هل أنت مسلم”؟ لذلك ينوي أن تشمل دعواه وزارة الأمن الوطني، إضافة إلى وزارة الخزانة الأميركية، من دون أن يشرح المتحدث باسمه سبب رغبته بمقاضاة الأخيرة.
وراحت والدته تسأل عنه في المطار

الأسوأ في #الاحتجاز، أنه جاء بعد مرور 4 أيام من إصدار القاضي الاتحادي بمدينة #سياتل الأميركية جيمس روبارت، حكما أوقف بموجبه أمرا تنفيذيا أصدره الرئيس #ترمب، ومنع بموجبه رعايا 7 دول مسلمة من دخول الولايات المتحدة طوال 90 يوما، كما وإخضاع الواصلين إليها من مسلمي دول أخرى إلى تفتيش دقيق، الا أن محمد علي جونيور هو أميركي، لا يشمله أمر ترمب، كما أنه من المشاهير، لكن الذين احتجزوه لم يجدوا لديه ما يؤكد بأنه ابن الملاكم محمد علي.

وأثناء غيابه طوال أكثر من ساعتين، كانت والدته “خليلة علي” تسأل موظفين في المطار عن ابنها الذي كان معها ولم تعد تراه، من دون أن تتلقى جوابا يكشف عن مصيره، إلى أن علمت بما حدث له بعد أن أطلقوا سراحه.