Home بحث

بواسطة -
2 247

أفاد تقرير لمنظمة تعنى بشؤون #العمالة الوافدة بأن المقاطعة المفروضة على قطر أثرت على أوضاع العمالة متعددة الجنسيات بعدة قطاعات حيوية.

وأشار تقرير “ميغرانت رايتس” إلى أن عدة شركات في مجالات البناء والضيافة والشحن طلبت من عمالها تقديم إجازات مفتوحة بدون أجر تمتد من شهرين إلى ثلاثة أشهر، إلى جانب الإجازة السنوية، وذلك بسبب قلة العمل.

وفي قطاع الضيافة، طالبت إدارات العديد من الفنادق الشهيرة موظفيها بتقديم إجازات إضافية. وقد أكد أولئك العاملون أن نسبة الإشغال في الفنادق قلت إلى مستوى متدنٍّ كثيرا عن النسبة التي تعلنها الجهات الرسمية وهي 61%.

بدوره، قطاع البناء والتشييد تأثر بصورة كبيرة، حيث إن معظم مواد البناء تستورد من الدول #المقاطعة الأربع (السعودية والإمارات والبحرين ومصر)، الأمر الذي أدى إلى تباطؤ كبير في سير عمليات البناء، ما دفع الشركات إلى إجبار عمالها على أخذ إجازات إضافية لشهرين إلى جانب الإجازة السنوية.

وينطبق الأمر نفسه على قطاع الشحن في #قطر، حيث طُلب من العاملين التقديم على إجازات لأربعة أشهر على الأقل بسبب قلة العمل.

وأحدث هذا الوضع استياء كبيرا وسط عمال تلك القطاعات الذين اضطر الكثير منهم إلى إرجاع عائلاته إلى بلده مرغماً.

بواسطة -
0 88

يبدأ اليوم الرئيس التركي، رجب طيب #أردوغان، جولة لمدة يومين في منطقة #الخليج.

وذكرت رئاسة الجمهورية أن جولة أردوغان ستبدأ بزيارة #الكويت، للاطلاع على مستجدات مساعي الوساطة التي أجرتها منذ بدء أزمة #قطر، وينطلق بعدها لزيارة #السعودية والدوحة لبحث إمكانية اتخاذ خطوات من شأنها حل أزمة بين قطر والدول الداعمة لمكافحة #الإرهاب.

وتأتي زيارة الرئيس التركي في سياق الجهود الدبلوماسية التي تشهدها المنطقة لمعالجة أزمة قطر.

وقاطعت دول عربية وإسلامية الدوحة، الشهر الماضي، بسبب اتهامات تتعلق بتمويل قطر لجماعات إرهابية، وبتحالفها مع #إيران التي تهدد استقرار الخليج والمنطقة.

ورفضت أنقرة التراجع عن إقامة قاعدة عسكرية في قطر أو سحب القوات التي أرسلتها إلى الدوحة.

بواسطة -
0 219

تجاوبت #قطر، بطريقة غير مباشرة، مع مطالب الدول المقاطعة، عبر إصدار أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، الخميس، مرسوماً أميرياً يقضي بتعديل مواد من قانون مكافحة #الإرهاب تتعلق بتعريف الإرهابيين وكل ما يتعلق بهم، طالبا تنفيذه بعد صدوره في الجريدة الرسمية.

تعديل #القانون_القطري يتضمن تعريف الإرهابيين والجرائم والأعمال والكيانات الإرهابية، وتجميد الأموال وتمويل الإرهاب، وكذلك استحداث نظام القائمتين الوطنيتين للأفراد والكيانات الإرهابية. كما تضمن تحديد إجراءات إدراج الأفراد والكيانات في كلٍّ من القائمتين، إضافة إلى بيان الآثار المترتبة على ذلك، وتثبيت حق ذوي الشأن بالطعن في قرار الإدراج أمام محكمة التمييز.

القرار القطري يأتي بعد أيام من توقيع واشنطن والدوحة اتفاقا بخصوص #مكافحة_الإرهاب. ونقلت وكالة “رويترز” عن مسؤولين أميركيين أن واشنطن ستضع موظفين دائمين في مكتب الادعاء القطري خلال أيام. وتحدثوا عن اعتقال #الدوحة لبعض الأشخاص منذ توقيع الاتفاق مع واشنطن وتكثيف مراقبة آخرين.

بواسطة -
2 83

بحث وزير الدفاع الأميركي جيم #ماتيس في اتصال هاتفي الجمعة مع نظيره القطري خالد بن محمد العطية أهمية عدم تصعيد التوترات مع جيران #قطر، حسب ما جاء في بيان.

وقد ناقش ماتيس مع نظيره القطري وضع العلاقات بين دول #الخليج، و”أهمية تخفيف التوتر”، حسب ما أعلنته وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون).

وقد أكد المسؤولان على “الشراكة الأمنية الاستراتيجية” بين #الدوحة و #واشنطن، بحسب بيان للبنتاغون.

وأكد ماتيس على أهمية خفض التوتر “من أجل أن يتمكن كل الشركاء في منطقة الخليج من التركيز على الخطوات المقبلة لتحقيق الأهداف المشتركة”.

وكان ماتيس وصف في وقت سابق قطع عدد من دول الخليج ودول أخرى علاقاتها الدبلوماسية مع قطر بالوضع المعقد للغاية. وأشار إلى ضرورة وقف تمويل الدوحة للإرهاب.

من جهتها قالت هيثر نوورت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية خلال مؤتمر صحفي: “لا نزال قلقين للغاية بشأن الوضع القائم بين قطر وبلدان مجلس التعاون الخليجي. بدأنا نخشى من وصول هذا النزاع إلى طريق مسدود. نعتقد أن هذا الوضع قد يستمر لأسابيع.. قد يستمر لأشهر.. حتى إنه من الممكن أن يتصعد الخلاف”.

بواسطة -
2 218

شدد سفير الإمارات في روسيا عمر سيف غباش على أن موقف الدول المقاطعة لقطر لا يختلف بتاتاً عن موقف المجتمع الدولي تجاه الإرهاب، ودعم الجماعات المتطرفة ووقف تمويلها، وهو لهذا لا يعتبر بأي شكل من الأشكال خطوة أحادية من قبل تلك الدول.

كما لفت إلى أن الدول المقاطعة ( #السعودية، #الإمارات #البحرين و #مصر) ستدرس خطوة الرد المناسبة بعد 3 يوليو، (وهي المهلة التي حددت للرد القطري على قائمة المطالب).

وعند سؤاله عن الأدلة التي تؤكد تورط القطريين في دعم وتمويل #الإرهاب أو المتطرفين، أوضح #غباش في مقابلة مع قناة السي أن أن، مساء الأربعاء، “أن السعودية والإمارات والبحرين أصدرت لائحة مشتركة تضم حوالي 59 كياناً ومنظمة وأشخاصا ثبت اتصالهم بالإرهاب، وهم بمعظمهم متواجدون في #قطر، ويتحركون بحرية تامة، فما هو الدليل الأكثر وضوحاً الذي يريده المجتمع الدولي، فهؤلاء الأشخاص والكيانات المدرجة على قوائم الإرهاب الأممية والأوروبية والأميركية ضيوف الحكومة القطرية”.
“قناة الجزيرة وحرية التعبير”

أما عن إغلاق قناة الجزيرة، فأوضح أن هذا الطلب لن يسحب، لأن المسألة لا تتعلق بحرية التعبير بل بالحد من نشر خطاب الكراهية والتحريض الذي تعمل عليه الجزيرة، والتي تفتح المجال لبث خطاب المتطرفين.

وفي رد على وصف القطريين المطالب التي تقدمت بها الدول المقاطعة بـ “غير الواقعية” تساءل غباش “هل الطلب من قطر وقف تمويل الإرهاب” أمر غير واقعي؟

وفي نفس السياق، أكد أن الطلب من الدوحة وقف دعم جماعة #الإخوان المسلمين أمر في غاية المنطق، لاسيما أن لهذه الجماعة تاريخاً من الإرهاب وتعكير الأمن في المنطقة الخليجية.

وعن المهلة النهائية التي قد تنتهي في الثالث من يونيو، بحسب قوله، أكد أن القطريين لم يردوا رسمياً حتى الآن على تلك المطالب على الرغم من صدور تصريحات سابقة اعتبروا من خلالها أن المطالب غير واقعية، إلا أنه رجح ألا يصدر أي رد فعل واضح من قبل #الدوحة.

وأضاف أنه بعد انتهاء مهلة الـ 10 أيام التي وضعتها الدول المقاطعة للرد على قائمة المطالب التي تم الإعلان عنها قبل 5 أيام، سيتم درس الخطوات المناسبة اللاحقة إذا لم تتوصل قطر إلى الاقتناع بمخاطر ما تقوم به، موضحاً أن خطوة المقاطعة لم يكن مخططاً لها بل أتت نتيجة لما تقوم به قطر.

يذكر أن غباش كان أكد في تصريحات سابقة أن على قطر الاختيار بين مجلس #التعاون_الخليجي و #إيران، ملمحاً إلى أن الدوحة ستواجه عزلة لا نهائية في حال رفضها للمطالب.

بواسطة -
0 131

جاء فوز قطر باستضافة #كأس_العالم_لكرة_القدم_2022 وسط جدل حول شبهات #رشوة وفساد، مما أدى إلى فتح مكتب التحقيقات الفيدرالي تحقيقا حول الأمر، بحسب تقرير لوكالة “رويترز”.

وعلى إثره، تعالت المطالبات بسحب #استضافة_قطر_لكأس_العالم_2022، فهناك بالفعل عدة أمور تستحق التحقيق.. الأمر الأول مرتبط بانتهاكات حقوق الإنسان، حيث احتلت قطر أحد المراتب الخمس على العالم فيما يتعلق بانتشار رق العصر الحديث، وفقًا لمؤشر الرق العالمي لعام 2016 الذي صدر من قبل مؤسسة Walk Free Foundation، بحسب ما نقلت صحيفة “هافينغتون بوست” الأميركية.

وبحسب تقرير لصحيفة “غولف نيوز Gulf News”، يعد قطاع البناء في قطر هو “الشكل الدارج للرق الذي يعكس الطلب على العمالة الرخيصة لبناء البنية التحتية المتعلقة بكأس العالم لكرة القدم لعام 2022 والرؤية الوطنية للبلاد 2030”.
تأثير قطع العلاقات مع قطر

فيما يتعلق الأمر الثاني بقضايا الأمن وصعوبات السفر، فبعد قرارات المقاطعة التي اتخذتها عدة دول عربية مؤخراً ضد الدوحة، سيواجه المنظمون وأعضاء الفرق القادمون من كل أنحاء العالم قيودا وصعوبات في السفر بسبب غلق المجال الجوي من البلدان المجاورة.

يذكر أن كل من المملكة العربية السعودية والإمارات والبحرين ومصر قد اتخذت قرارات بقطع العلاقات مع #قطر، واتخذت عدة إجراءات ضد الدوحة شملت إغلاق المجالات الجوية من وإلى قطر، وكذلك إغلاق المنافذ البرية، على خلفية دعم الدوحة للجماعات الإرهابية. وقد تبع ذلك عدة إجراءات مماثلة من دول عربية وإسلامية ضد #الدوحة.

أما الأمر الثالث فهو مرتبط برعاية #الإرهاب والامتثال لأخلاقيات وقواعد الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا FIFA “. فمن جانبه أشار رئيس الاتحاد الألماني لكرة القدم، راينهاد غريندل، إلى أنه “لابد لمجتمع كرة القدم حول العالم أن يتفق على أن… البطولات الكبيرة لا تعقد في البلدان التي تدعم الإرهاب”.
رشاوى وفساد

يذكر أن صحيفة “بيلد” الألمانية كشفت مؤخراً عن النسخة المحجوبة لتقرير أعدّه مايكل غارسيا، المحقق السابق بلجنة الأخلاق بالفيفا، يتضمن اتهامات عديدة بالفساد تطال قطر، حيث ذكرت أن 3 من الأعضاء التنفيذيين في الفيفا اصطحبوا إلى حفل خاص في ريو دي جانيرو بالبرازيل على متن طائرة خاصة تابعة للاتحاد القطري لكرة القدم، وذلك قبل التصويت على حق استضافة كأس العالم في 2018 و2022.

الصحيفة تابعت أنه بعد منح قطر الاستضافة مباشرة، هنأ عضو سابق في اللجنة التنفيذية أعضاء في الاتحاد القطري، وشكرهم عبر البريد الالكتروني على تحويل مبلغ بمئات الآلاف من اليورو. إضافة إلى مليوني دولار من مصدر مجهول، دخلا في حساب ابنة أحد أعضاء فيفا والتي تبلغ العاشرة من عمرها.

وتجدر الإشارة هنا إلى أن المادة رقم 3 من نظام #الفيفا تنص على أن “الفيفا ملتزم باحترام جميع حقوق الإنسان المعترف بها دولياً وأن يسعى جاهداً لتعزيز حماية هذه الحقوق”.

كما تنص المادة رقم 24 من قواعد الأخلاقيات الخاصة بالفيفا بأن “الأشخاص الملتزمين بهذه القواعد يجب أن يحترموا نزاهة الآخرين المعنيين. كما يجب عليهم ضمان حماية الحقوق الشخصية لكل فرد يتعاملون معه، وتقديم الاحترام لكل من يتعاملون معه”.
مخاوف حول استضافة قطر لكأس العالم

تجدر الإشارة إلى أن بعض المخاوف السابقة قد أثيرت خلال عملية تقديم العروض لاستضافة كأس العالم 2022، بما في ذلك عدم وجود بنية تحتية قطرية تناسب الحدث، ودرجة حرارة المناخ المرتفعة، علاوة على تجاهل دولة قطر لحقوق الإنسان.

كما أن هناك قضايا أخلاقية أخرى ظهرت خلال عملية الإعداد من قبل قطر، بما في ذلك لائحة الاتهام على محمد بن همام، الرئيس السابق للاتحاد الآسيوي لكرة القدم، والطرف الرئيسي في ملف العرض الخاص باستضافة كأس العالم لعام 2022، والذي تم منعه من التعامل مع أي أمرٍ مرتبط بكرة القدم بسبب مزاعم الرشوة، إضافة إلى وفاة أكثر من 1200 عامل بناء أثناء بناء ملعب مخصص لكأس العالم 2022.

وبحسب تقرير “رويترز”، فإن السلطات كانت تحقق في قضية رشوة تبلغ 150 مليون دولار دُفعت على مدار عقدين، في الوقت الذي أعلن المدّعون السويسريون تحقيقهم الجنائي في عروض كأس العالم 2018 و2022”.

يذكر أن عروض كأس العالم لكرة القدم 2022 من خمس دول وهي: أستراليا واليابان وقطر وكوريا الجنوبية والولايات المتحدة.

بواسطة -
1 401

يوسف عبد الله #القرضاوي، المصري الأصل القطري الجنسية، هو الرجل القوي النافذ والمؤثر في #قطر، والذي لا ترد كلمته، ولا يعصي له أحد أمراً.

القرضاوي حاربت قطر لمنع إدراج اسمه من قبل على #قوائم_الإرهاب الأميركية، وترفض الآن تسليمه لمصر رغم إدراج اسمه أيضاً في قوائم الإرهاب، التي أصدرتها الدول الأربع #السعودية و #مصر و #الإمارات و #البحرين.

لغز القرضاوي تكشفه تناقضاته وتغير وتبدل مراحل حياته، فقد كان الرجل يسير من النقيض إلى النقيض في كل مرحلة من مراحل حياته، وذلك لاختلاف الوجهة التي يقصدها، واختلاف الراعي الرسمي له.

ربما لا يصدق كثيرون أن القرضاوي الذي سجن في سجون #جمال_عبدالناصر، وتعرض للتعذيب هناك، لتورطه في الانضمام لتنظيم #الإخوان_المسلمين الذي حاول اغتيال عبدالناصر عدة مرات، أعير بموافقة الحكومة المصرية ونظام عبدالناصر نفسه للعمل في دولة قطر في العام 1961، وربما لا يصدق كثيرون أن الرجل الذي عمل مأذوناً شرعياً في قريته صفط تراب بالمحلة الكبرى محافظة الغربية، ومن خلال مهنته هذه، انضم إلى الإخوان وتقرب لقادتهم في المحلة، ومن المحلة انطلق للقاهرة ليلتحق بكلية أصول الدين بجامعة #الأزهر ويعمل في جناح الجماعة السري في #القاهرة الذي كان يخطط آنذاك لقلب نظام الحكم.

علامات الاستفهام والشكوك حول تلك المرحلة في حياة القرضاوي يفسرها مسؤول أمني مصري سابق لـ”العربية.نت” بالقول إن عبدالناصر ومخابراته قاما بأفعال لا يتوقعها أحد لتفكيك تلك الجماعة، وهي جماعة الإخوان والوصول لقادتها وأبرز شيوخ التطرف فيها، ويكفي أن أذكر مثالاً على ذلك بواقعة عبدالرحمن السندي رئيس التنظيم الحديدي السري الخاص بالإخوان ومنفذ جميع عمليات الاغتيالات.

ويقول المسؤول الأمني إن عبدالناصر نجح في تجنيد عبدالرحمن علي فراج السندي الذي عهد إليه مرشد الجماعة وقتها #حسن_البنا بتسيير أمور النظام الخاص وهو من كان وراء عمليات الاغتيالات الشهيرة في الأربعينيات، حيث قام عبدالناصر بتعيينه في شركة شل في قناة السويس، وخصص له فيلا وسيارة، ومقابل ذلك كشف السندي عن كل قوائم قيادات الإخوان وعناوينهم وأدوارهم وكل التفاصيل عنهم مما مكّن عبدالناصر من اعتقال أعضاء التنظيم جميعاً وكسر شوكة الإخوان المسلمين.

نعود للقرضاوي الذي أصبح أحد قيادات جماعة الإخوان خلال فترة وجيزة، وسافر إلى قطر بموافقة نظام عبدالناصر فلم تكن الإعارات وعروض العمل الخارجية تمنح إلا للموالين ومن يرضى عنهم النظام، وهناك في قطر عمل كمدرس مساعد ورفض تجديد جواز سفره المصري بحجه أنه معارض لنظام عبدالناصر ويخشى من اعتقاله لو عاد لمصر، الأمر الذي دفع بالسلطات القطرية لإيوائه ومنحه الجنسية.

العام 1995 كان فاتحة الخير بالنسبة للقرضاوي وأصبح مقرباً من العائلة الحاكمة يقدم لها الفتاوى التي تعزز سلطتها ومكانتها ونفوذها، بل كان يقدم الفتاوى التي تجعل كل أعضاء جماعة الإخوان والتنظيمات التي تفرعت منها مجرد أداة في يد النظام القطري.

وفي يونيو من ذلك العام انقلب ولي العهد #الشيخ_حمد_بن_خليفة على والده الشيخ خليفة، وهنا كان دور القرضاوي الذي لم ينسه الأمير الجديد، فقد أفتى القرضاوي صراحة بأن الشرع يجيز انقلاب حمد على والده، وقال نصاً إن مصلحة الأمة تجيز ما فعله الشيخ حمد، وكان مبرره أن ما حدث كان استجابة لإرادة الأمة والشعب القطري، فالقطريون هم الذين طلبوا من حمد أن ينقلب على أبيه.

فتوى القرضاوي جاءت انتقاماً من الأمير السابق الشيخ خليفة، الذي كاد يطرده من قطر وهذه قصة شهيرة معروفة سنورد تفاصيلها.

ففي عهد الشيخ خليفة بن حمد، تولى المفكر والكاتب المصري رجاء النقاش رئاسة تحرير مجلة “الدوحة”، وكانت من أشهر المجلات في ذلك الوقت، كما تولى الصحافي المصري الراحل منصب مدير تحرير صحيفة “الراية” اليومية المقربة من الأمير، وقدم الصحافي المصري قطر للعالم العربي بصورة الدولة المهتمة بالثقافة والنهضة مما جعله مقرباً من الأمير وأصبح من أبرز مستشاريه.

دبت نيران الغيرة في القرضاوي من رجاء النقاش لذا أفتى بتكفيره، بسبب بعض آرائه ومقالاته، وأثارت الفتوى ضجة هائلة وخشي الأمير من ردة فعل الإسلاميين الذين أيدوا فتوى القرضاوي لذا أغلق مجلة “الدوحة” لوأد نار الفتنة، وقام بتنصيب الصحافي المصري مديراً لتحرير لصحيفة “الراية”، وهي الصحيفة الوحيدة في ذلك الوقت في البلاد، كما قام بتجميد نشاط القرضاوي، وكان على وشك سحب الجنسية منه لولا تدخل المقربين الذين سعوا لتهدئة الاجواء.

بعد هذه الواقعة اعتبر القرضاوي الشيخ خليفة عدواً له، ولذلك وعقب انقلاب الشيخ حمد على والده أفتى الشيخ المصري بجواز وشرعية ذلك، وهو ما منح الشيخ حمد بن خليفة شرعية لانقلابه.

عقب انطلاق قناة “الجزيرة” خصصت القناة بدعم وتوجيهات من الأمير برنامجاً للقرضاوي، الذي سعى لتعزيز نفوذه في قطر، وتقديم الدعم المالي والمعنوي لجماعته الأم جماعة الإخوان التي توافد قادتها وأنصارها على قطر، إما للعمل أو للحصول على دعم مالي وبمباركة القرضاوي.

استغلت قطر القرضاوي ومكانته الجديدة في إضفاء الشرعية الدينية على مواقفها وتصرفاتها، وذلك من خلال فتواه التي تجمع كافة المتناقضات وتفضحها وسائل التواصل ومواقع اليوتيوب.

قطر ووقت أن كان الأمير على علاقة جيدة بسوريا وحزب الله كانت فتاوى القرضاوي تضفي هالة على الرئيس السوري #بشار_الأسد و #حزب_الله وتصفهم بأنهم من يقودون الأمة لمواجهة مؤامرات الغرب ضد العرب.

أصدر القرضاوي فتوى تبرر مواقف قطر من حرب العراق، حيث أفتى وأجاز للمسلمين في أميركا بالقتال مع الجيش الأميركي في العراق وأفغانستان.

أفتى القرضاوي بعدم جواز تصويت المسلم السوداني لصالح انفصال الجنوب السوداني، لأن هذا كان موقف قطر الرسمي.

تحدث القرضاوي سابقاً عن الرئيس التونسي زين العابدين بن علي بكل حب وتقدير وصفه براعي الثقافة، وعقب اندلاع ثوره تونس انقلب عليه وصفه بـ”الغبي” تماشياً مع الموقف القطري.

في مواقف متناقضة له، أفتى القرضاوي بضرورة خروج الشباب للثورة على النظام المصري الأسبق برئاسة الرئيس #حسني_مبارك لأن هذا كان موقف قطر الذي عبرت عنه #قناة_الجزيرة بوضوح.

وعقب وصول الإخوان للحكم، أفتى القرضاوي بعدم الخروج على الحاكم ووصف من سيخرجون على #محمد_مرسي بالخوارج، لأن وجود الإخوان في الحكم كان هو الهدف القطري، الذي سعت من خلاله للتدخل في الشأن المصري.

القرضاوي له تعليق كوميدي ينم عن تفكيره وتفكير جماعة الإخوان ونظرتهم للآخرين، فقد قال في لقاء له على شاشة الجزيرة إنه لاحظ عندما كان يخطب مرسي، لم يكن وزير الدفاع وقتها الفريق أول عبدالفتاح السيسي ووزيرا الخارجية والداخلية يصيحون ويهللون ويكبرون حماساً مع كلمات مرسي مثلما يفعل عناصر الإخوان، لذا كما قال كان يشك فيهم ويعتبرهم أنهم ليسوا مع مرسي.

فتوى القرضاوي بقتل حاكم ليبيا معمر القذافي جاءت متسقة مع التوجه الرسمي لدولة قطر وتعبيراً عن موقفها الذي أعلنه مصطفى غرياني المسؤول الإعلامي في المجلس الوطني لثوار بنغازي، حيث أعلن أن قطر مستعدة لإمدادهم بالأسلحة لقتال القذافي.

القرضاوي رد على الرافضين لاستضافة قطر #مونديال_2022 بسبب ما تردد عن أن تنظيم المونديال يتطلب الموافقة على بيع المشروبات الروحية في قطر، فضلاً عن تكلفته العالية التي ستسدد من ثروات قطر، وأفتى بجواز إنفاق الأموال الطائلة لاستقبال كأس العالم الذي سيرفع اسم قطر إلى عنان السماء.

ظلت العلاقة بين القرضاوي والشيخ حمد بن خليفة علاقة وطيدة، فالأمير يدين بالفضل للقرضاوي في ترسيخ شرعيته، والقرضاوي يدين للأمير بالفضل في تعزيز مكانته ونفوذه في قطر والعالم الإسلامي، حيث قال القرضاوي إنه لولا الأمير لكان في قائمة الإرهاب، بعد أن وقف في وجه الولايات المتحدة عندما حاولت إدراج اسمه بين قائمة الشخصيات الداعمة للإرهاب.

وقال القرضاوي في كلمة له على موقعه الرسمي: “لولا الشيخ حمد بن خليفة أمير البلاد لكنت في قائمة الإرهابيين، لقد أصر الأميركيون على إدخالي في القائمة، فوقف الأمير بقوة وشجاعة وإصرار ضد إصرارهم، وأصبحت بعيداً عن تهمة الإرهاب”، وأضاف أن “الله أكرمني بدولة قطر التي أفسحت لي الطريق، ولم يقف أمامي أي عائق في سبيل حرية القول، فأنا أقول ما أشاء في دروسي، وفي خطبي بالمساجد، وفي برامج الإذاعة والتلفزيون، وفي الصحف، وفي قناة الجزيرة.. قطر لم تضع أمامي خطوطا حمراء، مضيفاً: “الحمد لله ربنا أنقذني ربما لو بقيت في مصر لكنت رهين المحبسين، كما حدث لإخواني”.

إذاً العلاقة بين الطرفين علاقة بقاء، أمراء قطر يرون في القرضاوي مفتياً لهم ومبرراً ومشرعاً دينياً لمواقفهم وتصرفاتهم، فيما يراهم هو أنهم أصحاب الفضل عليه وحمايته من إدراج اسمه في قوائم الإرهاب وعدم تسليمه لمصر لتنفذ حكم الإعدام الصادر بحقه جزاء ما اقترفه في حق المصريين عبر فتاويه المحرضة على العنف والقتل والدم.

لكل هذه الأسباب تتمسك قطر بالقرضاوي ويتمسك القرضاوي بقطر.

بواسطة -
0 472

كشفت مصادر صحفية أن قطر استنجدت برئيس الوزراء ووزير الخارجية القطري السابق #حمد_بن_جاسم للظهور على وسائل إعلامها للدفاع عن سياسات الدوحة. الاستعانة بحمد بن جاسم يأتي رغم أنه يعتبر أحد الذين رسموا ملامح السياسة القطرية الخارجية طوال العشرين عاماً الماضية وهي السياسة التي أدت إلى الأزمة الحالية كما ترى الدول المقاطعة لقطر.
حمد بن جاسم

شخصية قطرية رئيسية، عاد اسمها للظهور مجددا مع قطع العلاقات مع #قطر، وإصدار بيان مشترك يصنف عدداً من الكيانات والأفراد كإرهابيين.

ذلك أن العديد من سياسات الدوحة التي أوصلتها لهذه النتائج، يتحمل بن جاسم جزءاً كبيراً منها كونه “صانعاً للسياسة القطرية” لمدة تجاوزت العشرين عاماً.

بدأ حمد بن جاسم عمله الحكومي من خلال وزارة الشؤون البلدية والزراعة حيث تسلم منصب مدير مكتب الوزير بين عامي 1982-1989 قبل أن يشغل منصب الوزير.

وفي 1990 أنيطت به مهام وزارة الكهرباء والمياه بالإنابة لمدة عامين وتوسعت آفاق وطموحات بن جاسم ليصل إلى منصب وزير الخارجية عام 92.

ليرسم بعدها ملامح السياسة القطرية التي بدأ تطبيقها على أرض الواقع منذ الانقلاب في 95.

وشهدت لاحقاً تقارباً مع جماعة الإخوان المصنفة كإرهابية في عدد من الدول العربية وإيواء عناصرهم.

كما أن بن جاسم وحسب تقارير مسؤول عن ملف التقارب مع #حزب_الله وحماس، فيما لم يتردد عن الاحتفاظ في نفس الوقت بعلاقة جيدة مع إسرائيل و #إيران.

وواصل بن جاسم مساعيه لزعزعة استقرار المنطقة وقد نجح في إخفائها مرات عديدة.. إلى أن كشفت تسريبات بينه وبين #القذافي عن رغبته في تقسيم السعودية.

وفي 2003 عين بن جاسم نائباً أول لرئيس #مجلس_الوزراء قبل أن يتم تعيينه رئيساً للمجلس عام 2007 مع الاحتفاظ بمنصب وزير الخارجية.

بواسطة -
3 289

يوسف عبدالله القرضاوي المطلوب المصري الأول في القائمة التي أعلنتها السعودية ومصر والإمارات والبحرين، والموصوف في أوساط المصريين بمفتي الدم.

هو داعية مصري يقيم في قطر منذ العام 1961 حيث فر إليها هربا من الرئيس الراحل #جمال_عبدالناصر بعد أن تعرض في عهده للاعتقال في يناير سنة 1954 ثم في نوفمبر من نفس السنة، واستمر اعتقاله نحو عشرين شهراً.

في العام 1961 سافر القرضاوي إلى دولة قطر وعمل فيها مديراً للمعهد الديني الثانوي، وبعد استقراره هناك حصل على الجنسية القطرية، وفي سنة 1977 تولى تأسيس وعمادة كلية الشريعة والدراسات الإسلامية بجامعة قطر، وظل عميداً لها إلى نهاية 1990، كما أصبح مديراً لمركز بحوث السنة والسيرة النبوية بجامعة قطر، ثم رئيسا للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين.

من مواليد 9 سبتمبر 1926 في قرية صفط تراب مركز المحلة الكبرى بمحافظة الغربية في مصر.

انتمى القرضاوي لجماعة الإخوان المسلمين، وأصبح من قياداتها المعروفين، ويعتبر منظر الجماعة الأول، كما عرض عليه تولي منصب المرشد عدة مرات لكنه رفض، وكان يحضر لقاءات التنظيم الدولي للإخوان المسلمين كممثل للإخوان في قطر.

قام القرضاوي بتأليف كتاب “الإخوان المسلمون سبعون عاما في الدعوة والتربية والجهاد”، يتناول فيه تاريخ الجماعة منذ نشأتها إلى نهايات القرن العشرين ودورها الدعوي والثقافي والاجتماعي في مصر وسائر بلدان العالم التي يتواجدون فيها.

اعتبر القرضاوي مشروع حسن البنا مؤسس جماعة الإخوان هو “المشروع السني الذي يحتاج إلى تفعيل”، ووصف الإخوان المسلمين بأنهم “أفضل مجموعات الشعب المصري بسلوكهم وأخلاقياتهم وفكرهم وأكثرهم استقامة ونقاء.

خلال وجوده في قطر لم ينس القرضاوي ثأره مع النظام في مصر، ولذلك وفور اندلاع ثورة يناير كان القرضاوي من الداعين للثورة ضد نظام مبارك وخلعه، وظل يواصل عبر الخطابة في مساجد قطر أو الكلمات التي تذيعها له قناة الجزيرة على حشد المصريين وتأليبهم لخلع نظام مبارك وتولي الإخوان الحكم.

عقب وصول الإخوان للحكم زار القرضاوي مصر مرات عديدة، وخطب في المصريين من ميدان التحرير والجامع الأزهر، داعيا إياهم للثورة ضد كل من ينتمي لنظام مبارك وما كان يسميه حكم العسكر، وتكللت جهوده بوصول الإخوان لسدة الحكم وتولي مرسي رئاسة البلاد. وقال القرضاوي إن فوز محمد مرسي بمثابة انتصار للثورة المصرية العظيمة، ووصف منافسه الفريق أحمد شفيق بأنه من أعداء الثورة.

وقال: “كان طبيعيا أن يقف الناس إلى جوار ممثل الثورة، لا أن يأتي الناس القدامى مجددا ليحكموا مصر مرة أخرى، لن نقاتلهم، لكن عليهم أن يتركوا البلد تنهض”.

كان حلم القرضاوي هو مشيخة الأزهر، ونظرا لكبر سنه وإقامته في قطر ورئاسته للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين هناك، فقد سعى لتعيين أحد أنصاره في هذا المنصب، ولذلك شن حربا خفية لإقالة شيخ الأزهر أحمد الطيب لكنه لم يفلح.

جاءت ثورة 30 يونيو لتجهض معها كل أحلام وأمنيات #القرضاوي، ولم يقف متفرجا عليها بل شن حربا شعواء ضد كل من قام بالثورة على مرسي والإخوان، واتهم المصريين الرافضين لحكم مرسي بالخوارج، بل زاد وقال يجب قتال كل من تجرأ وخلع مرسي وأزال حكمه، واصفا التظاهرات ضد الجيش في مصر بأنها فرض عين على كل مصري.

ظل القرضاي ينفخ في نار الفتنة ويحرض المعتصمين في رابعة من خلال شاشة قناة #الجزيرة على الثبات والاستمرار لإعادة مرسي والإخوان، وفور فض الاعتصام طالب بتدخل دولي لإعادة مرسي ومحاكمة وزير الدفاع وقتها الفريق أول عبد الفتاح #السيسي، ومحاكمة قادة الجيش والشرطة أمام محاكم دولية.

عقب مرور عام من فض رابعة كان القرضاوي مدرجا اسمه في قضية “اقتحام السجون” والتي ترجع وقائعها عقب ثورة 25 يناير 2011، حيث شارك القرضاوي بالتخطيط والتحريض على تهريب قيادات الإخوان من السجون خلال يوم جمعة الغضب، ولذلك قضت المحكمة بإعدامه.

وأسندت النيابة العامة للمتهمين في القضية ومن بينهم القرضاوي تهم التخابر مع منظمات ودول أجنبية خارج البلاد، وإفشاء أسرار الدفاع عن البلاد لدولة أجنبية ومن يعملون لمصلحتها، وتنفيذ أعمال عنف إرهابية داخل مصر، وإعداد مخطط إرهابي بالتعاون بين قيادات جماعة الإخوان بمصر مع حماس، وحزب الله اللبناني وتنظيمات أخرى داخل وخارج البلاد، تعتنق الأفكار التكفيرية المتطرفة، وتقوم بتهريب السلاح من جهة الحدود الغربية عبر الدروب الصحراوية، وتدبير تسلل لعناصر من حماس وحزب الله عبر الأنفاق السرية، وإدخالها إلى البلاد لإثارة الفوضى والتخريب، والعمل على إسقاط النظام المصري، وقتل المتظاهرين في ميادين مصر ثم إلصاق التهمة بالنظام الحاكم.

وأظهرت التحقيقات أن المتهمين قاموا بفتح قنوات اتصال مع قطر وتركيا حيث أمدتهم قطر بالأموال اللازمة إمعانا فى تكريس حالة الفوضى، وإضرارا بالأمن القومي المصري.

ظل القرضاوي ومنذ اندلاع ثورة يونيو 2013 في #قطر، ولم يفكر في العودة لمصر خشية القبض عليه وتنفيذ الحكم القضائي ضده، لذلك ظل يحرض ويتآمر ضد النظام المصري والشعب المصري من أجل تكريس الفوضى وإسقاط نظام الرئيس عبد الفتاح السيسي حتى وصل به الأمر لإصدار فتاوى بقتل رجال الجيش والشرطة بل وقتال السيسي نفسه.

محامون مصريون تقدموا بدعاوى قضائية لإسقاط جنسية القرضاوي ومازالت متداولة أمام المحاكم، ويقول أحد مقدمي تلك الدعاوى وهو طارق محمود المحامي لـ”العربية.نت” إنه أقام الدعوى القضائية رقم 65109 لسنة 67، طالب فيها بإسقاط الجنسية عن القرضاوي، ويتهمه فيها بالتحريض ضد الجيش المصري من خلال اللقاءات المذاعة على قناة الجزيرة.

وأضاف أن القرضاوي اتهم الجيش المصري بقتل شعبه، ووصف الجيش الإسرائيلي بأنه أفضل من الجيش المصري، ولم يفعل بالمصريين ما فعله الجيش المصري، كما دعا إلى التدخل الأجنبي في مصر، ودعا مسلمي العالم إلى الجهاد في مصر ضد المؤسسة العسكرية والشرطية.

ودشنت “الجبهة الشعبية لمناهضة أخونة مصر” حملة ملاحقة قضائية ضد القرضاوي، حيث تقدم محامون ببلاغ إلى المحامي العام الأول لنيابات استئناف الإسكندرية حمل رقم 2381 لسنة 2013، اتهمته فيه بالتحريض على المؤسسة العسكرية والشرطة.

وحملت الجبهة القرضاوي المسؤولية عن تصاعد العمليات الإرهابية في مصر، ومقتل المئات من الجيش والشرطة المصرية، بسبب فتاواه.

واتهم بلاغ آخر حمل الرقم 1777 لسنة 2013 قدم إلى النائب العام، القرضاوي بإصدار فتاوى تستهدف تقويض الوحدة الوطنية، وتطالب الدول الكبرى بالتدخل العسكري في مصر، مطالبا بإدراج القرضاوي على قوائم المنع والترقب عند الوصول من الخارج، واتخاذ كل الإجراءات القانونية اللازمة لتوقيفه.

وخلال السنوات الماضية، ظلت السلطات المصرية تطالب قطر بتسليم القرضاوي، وتجدد طلبها عبر الإنتربول، لكن قطر كانت تقابل الطلب بالرفض والتجاهل التام.
يقيم القرضاوي في أحد الأحياء الراقية في الدوحة، وهو الضيف الأول على مأدبة الإفطار السنوية التي يقيمها أمير قطر، وخلال المأدبة الأخيرة التي تزامنت مع قرار السعودية ومصر والإمارات والبحرين التقطت عدسات المصورين أمير قطر وهو يقبل رأس القرضاوي.

وصباح الجمعة، أصدرت السعودية والإمارات ومصر والبحرين قوائم مطلوبين من قطر، بينهم القرضاوي، ويبدو أن الخناق بدأ يضيق حوله، فقد تسبب في سفك دماء الكثيرين، وكانت فتاواه هي المحرض الأكبر على إسالة دماء المصريين الرافضين لحكم الإخوان ومرسي، والرافضين لتنفيذ مخططات قطر، ولا سبيل أمام قطر إلا تسليمه بعد صدور هذه القائمة، فلم يعد البقاء عليه في صالحها.

بواسطة -
1 273

لم يمضِ يوم واحد على قرار كل من #السعودية و #الإمارات و #البحرين وعدد آخر من الدول العربية والإسلامية، قطع علاقاتهم مع دولة #قطر، حتى بادر مُفتٍ لـ “القاعدة” ومؤيد لتنظيم “داعش” باستنكار قرار المقاطعة ووصفه بـ”الحصار الجائر”، حسب وصفهم.

وأصدر المفتي الشرعي لجبهة #النصرة فرع تنظيم #القاعدة في #سوريا، عبد الله #المحيسني، والذي استضيف في مرات متكررة عبر قناة “الجزيرة” القطرية، فتواه أسفل أحد “الهاشتاغات” في موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” قائلا: “بل أقول الشعوب المسلمة ترفض محاصرة شعب مسلم …”، مضيفا:” ولإخواننا في قطر يكفيكم أننا هنا في سوريا نسمع عجائز الشام يدعون لكم، فهي رسالة لكل من وقف مع المظلومين أعان على نوائب الدهر أن الله لن يضيعك ولو كاد لك الناس”.

ولا تتوقف علاقة المحيسني المفتي الشرعي للنصرة عند مشاركاته الإعلامية عبر قناة #الجزيرة، وإنما بدأت من إمامته للجامع القطري في مكة المكرمة، ومن ثم انتقاله للإقامة بقطر، ومشاركته عام 2012 في #الدوحة بالمؤتمر الثاني لرابطة علماء المسلمين والذي كان بعنوان “أحكام النوازل السياسية”.

وبحسب ما ذكره موقع “الجزيرة.نت” حينها نقلا عن أحد المسؤولين كما ذكر: “أن الذي سرع بإقامة مؤتمر رابطة علماء المسلمين (السلفية) هو “إنشاء سلفيي دول الثورات أحزابا تمثلهم في الخريطة الداخلية”.

وافتتح مؤتمر #رابطة_علماء_ المسلمين (السلفية) بكلمة افتتاحية لناصر العمر قائلا: “إن المؤتمر يهدف إلى تقريب وجهات النظر بين العلماء الشرعيين بعد ظهور الاختلافات التي حدثت عند الربيع العربي، لأن الأمر خاضع للاجتهادات”.
المحسيني ضيف قناة “الجزيرة”

وفي 25 مايو 2012 في العاصمة القطرية الدوحة، ظهر عبد الله المحيسني وناصر العمر يتوسطهما مذيع قناة الجزيرة تيسير علوني في صورة التقطت لثلاثتهم على هامش المناسبة.

وفي أغسطس 2013 بعد عام فقط على مؤتمر النوازل القطري، التحق المحيسني بصفوف مقاتلي جبهة النصرة، بعد نشاطه في جمع الأموال و #التبرعات للتنظيم عبر عدد من الحملات التي سبق أن أعلن عنها عبر حسابه الشخصي في “تويتر”.

وفي 29 أكتوبر 2014 نظم مركز بروكنجز التابع للنادي الدبلوماسي القطري جلسة نقاش تناولت مستقبل الجماعات الجهادية في العراق وسوريا، ضمت الجلسة كلا من ريتشارد باريت نائب رئيس أول في مجموعة صوفان، وتشارلز ليستر زميل زائر في مركز بروكنجز دوحة، إلى جانب أحد مقاتلي جبهة النصرة وإحدى أذرعتها الإعلامية الأميركي “بلال عبد الكريم” 48 عاما، والذي ظهر لاحقا في صورة جمعته بعبد الله المحيسني للاطمئنان عليه بعد إصابته في إحدى المواجهات.

وكما جاء في كلمته خلال الجلسة النقاشية المنعقدة بالدوحة قال: “تأسيس دولة إسلامية هي رغبة الجهاديين”.

لا تقتصر المفاجأة على ظهور عبد الكريم إلى جانب المحيسني وإنما بحضوره جلسة النقاش في الدوحة قادما من مدينة #حلب السورية، حيث كان قد انضم إلى صفوف جبهة النصرة عام 2012.

مسؤول دعاية المتشددين

يشار إلى أن عبد الكريم الذي لقب بـ”مسؤول دعاية المتشددين” بعد أن تخصص في إجراء لقاءات صحافية، كانت تبث بشكل مستمر عبر قناة “الجزيرة” مع مقاتلين أجانب من بريطانيا ودول عربية، وأعضاء فرع تنظيم القاعدة من بينهم القيادي في جبهة فتح الشام (جبهة النصرة) أبو فراس السوري قبل أن يقتل بعدها بعدة أيام.

وبحسب ما جاء في إحدى مقابلاته شرح عبد الكريم كيف أن الانضمام إلى القتال في سوريا يعد واجبا دينيا، وأن المقاتلين في سوريا هم “خط الدفاع الأول” في مواجهة الشيعة.

وكانت قناة الجزيرة قد منحت عبدالكريم لقب الشخصية الأكثر تأثيرا في 17 ديسمبر 2016 من خلال برنامج “سباق الأخبار” الذي تقدمه القناة، محتفلة بما ناله من نسبة تصويت بلغت 53%.

مؤيد للزرقاوي

الفتوى الثانية جاءت أيضاً من قبل الداعية الكويتي الراديكالي حامد عبد الله العلي الذي عرف بتأييده لأبو مصعب الزرقاوي (مؤسس تنظيم داعش)، والتي جاءت بعنوان ” حكم الشريعة في الحصار الجائر على قطر”.

ولم يجد العلي الأمين العام السابق للحركة السلفية في الكويت، بأسا في التهوين من علاقة قطر بإيران.

ويدافع العلي عن قناة الجزيرة وهو الضيف الدائم على شاشاتها قائلا: “قناة الجزيرة التي تبث من قطر تدافع عن #أهل_السنة في #العراق و #سوريا و #لبنان وغيرها، وتتبنى قضايا الأمة الإسلامية، وشعوبها المضطهدة في كل مكان، ولم نشهد منها قط أنها تبنت قضايا إيرانية، ومعلوم أن وراء هذه الفضائية المتميزة إرادة سياسية من الدولة الحاضنة لقناة الجزيرة”.

وكان حامد العلي قد وصف الزرقاوي بـ”أمير الاستشهاديين” قائلا في نعيه له: “استشهد القائد أبو مصعب فمضى راشدا منصورا شهيدا وحمل رايته أبو حمزة وإن استشهد سيحمل رايته غيره ولن تسقط هذه الراية”.
وحين استضافته قناة الجزيرة للتعليق على خبر مقتل أسامة بن لادن ورثائه قال :” فكرة #المقاومة نجح أسامة بن لادن في بثها.. وقصة نجاح كاملة”.

ومن مؤلفات #العلي “إرشاد الأنام إلى فضائل الجهاد ذروة سنام الإسلام”.

اللافت تجاهل المحيسني شرعي النصرة تماما للعلاقات المشتركة ما بين قطر وإيران والحرس الثوري دون التطرق لها في فتواه، مقابل نفيها من قبل العلي، والذي يأتي رغم إعلان الدوحة عن تعميق العلاقات البينية بين قطر وإيران، وبث أنباء توقيع عدد من الاتفاقيات المشتركة، بما في ذلك تهنئة الرئيس الإيراني بتوليه الرئاسة.

يشار إلى أن العلي الذي اعتاد تقديم دروسه الشرعية في قطر منذ سنة 1412هـ، سجن وأوقف في الكويت مرات متعددة، كان منها تأييده للزرقاوي واتهامات بصلته بأحد منفذي تفجيرات #الكويت.

بواسطة -
2 372

كشف المتحدث باسم #الجيش_الليبي، العقيد أحمد #المسماري، ليلة الأربعاء، عن #وثائق_تثبت_تورط_قطر_في_ليبيا، مشيراً إلى أن هناك توجهاً لرفع قضايا إلى الجنائية الدولية حول دور الدوحة في #الاغتيالات.

وقال المسماري في مؤتمر صحافي ببنغازي، إن قطر دمرت المنطقة العربية ولا حول معها، مؤكداً أنه منذ عام 2012 لم يتم التعامل مع قطر بسبب دورها في #ليبيا الداعم للجماعات الإرهابية، لافتا إلى أن دور قطر التخريبي في ليبيا سينتهي قريبا.

كذلك أردف أن #حماس متورطة بالنزاعات في ليبيا.

من جانبها، طالبت لجنة الطاقة بمجلس النواب، المؤسسة الوطنية للنفط بمراجعة وإلغاء عقود الشركات المملوكة أو المرتبطة بدولة قطر.

وكان السفير الليبي في الرياض، قد ذكر، الاثنين، أن رئيس مجلس النواب الليبي، عقيلة صالح، أعلن #قطع_العلاقات_مع_قطر وسحب السفير.

وجاء ذلك بعدما قررت السعودية ومصر والإمارات والبحرين واليمن قطع العلاقات مع قطر، واتهمتها بمساندة الإرهاب.

وأعلنت حكومة شرق #ليبيا، في وقت سابق، قطع علاقاتها مع #قطر، بسبب “سجلها الأسود” في البلاد، منذ الثورة التي أطاحت بنظام معمر #القذافي.

بواسطة -
0 271

رصدت قناة “العربية” الهدوء الذي سيطر، الثلاثاء، على #معبر_سلوى الحدودي الذي يربط الحدود البرية السعودية مع #قطر، بعد أن تم إغلاقه بالكامل. وأفاد مراسل “العربية” أنه تم إيقاف نقل الركاب والبضائع إلى قطر، وعدم السماح بدخول أي شخص سوى خروج المواطنين القطريين من المعبر الحدودي البري.

وأشار إلى أنه “كان هناك أشقاء من دول خليجية حاولوا الدخول إلى قطر من #اليمن و #سلطنة_عمان من منفذ سلوى الحدودي لكن تم منعهم وإعادتهم”.

وأوضح مراسل “العربية” أن معبر سلوى هو المنفذ البري الوحيد الذي يربط قطر بالعالم، حيث إن أكثر من 60% من مواد البناء وتجهيزات البنية التحتية، و40% من واردات المنتجات الغذائية، تدخل عبر هذا المنفذ، في حين غادره أكثر من 300 ألف مواطن قطري خلال شهر يناير وحده.

هذا وسيُحرم أكثر من 2.5 مليون مواطن قطري من استخدام المعبر، في حين أن العشرات من الشاحنات عادت أدراجها إلى السعودية منذ صباح اليوم الثلاثاء.

يذكر أن منفذ سلوى يتبع جغرافياً محافظة #الأحساء في المنطقة الشرقية بالمملكة العربية #السعودية، ويبعد عن العاصمة السعودية #الرياض 460 كلم عبر طريق الرياض سعد خريص الهفوف سلوى، ويبعد عن العاصمة القطرية الدوحة 90 كلم.

وتقوم بإدارته كل من وزارة #الداخلية_السعودية ووزارة #المالية_السعودية، وتقدم الخدمات للمسافرين فيه من خلال الجوازات والجمارك والشرطة والمرور والهلال الأحمر السعودي وحرس الحدود والدفاع المدني.

بواسطة -
0 430

أعلنت 6 دول، هي السعودية والإمارات والبحرين ومصر واليمن والمالديف، فجر يوم الاثنين، قطع علاقاتها الدبلوماسية بقطر، وأخذت قرارات متفرقة بشأن منع سفر مواطنيها إلى #قطر، وإغلاق المجال البحري والجوي أمام الطائرات والبواخر القطرية.

ولهذه القرارات أسباب عدة مرتبطة بمواقف وتصرفات الدوحة، من دعمها لجماعات متطرفة عدة (من الإخوان إلى الحوثيين، مروراً بالقاعدة وداعش)، وتأييدها لإيران في مواجهة دول الخليج، بالإضافة لعملها على زعزعة أمن هذه الدول وتحريض بعض المواطنين على حكوماتهم، كما في البحرين.
السعودية.. “شق الصف الداخلي السعودي”

وأوضحت #السعودية في البيان الذي أصدرته اليوم أن قراراتها بقطع العلاقات وإغلاق المنافذ أمام قطر، يعود “لأسباب تتعلق بالأمن الوطني السعودي”، بهدف حماية أمنها الوطني “من مخاطر الإرهاب والتطرف”.

ويأتي قرار #الرياض الحاسم هذا “نتيجةً للانتهاكات الجسيمة التي تمارسها السلطات في الدوحة، سراً وعلناً، طوال السنوات الماضية، بهدف شق الصف الداخلي السعودي، والتحريض للخروج على الدولة، والمساس بسيادتها، واحتضان جماعات إرهابية وطائفية متعددة تستهدف ضرب الاستقرار في المنطقة، ومنها جماعة الإخوان المسلمين وداعش والقاعدة، والترويج لأدبيات ومخططات هذه الجماعات عبر وسائل إعلامها بشكل دائم، ودعم نشاطات الجماعات الإرهابية المدعومة من إيران في محافظة القطيف من المملكة العربية السعودية، وفي مملكة البحرين الشقيقة وتمويل وتبني وإيواء المتطرفين، الذين يسعون لضرب استقرار ووحدة الوطن في الداخل والخارج، واستخدام وسائل الإعلام التي تسعى إلى تأجيج الفتنة داخلياً، كما اتضح للمملكة العربية السعودية الدعم والمساندة من قبل السلطات في الدوحة لميليشيا الحوثي الانقلابية، حتى بعد إعلان تحالف دعم الشرعية في اليمن”.

وأوضحت السعودية أن قطر “دأبت على نكث التزاماتها الدولية، وخرق الاتفاقيات التي وقعتها تحت مظلة دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية بالتوقف عن الأعمال العدائية ضد المملكة، والوقوف ضد الجماعات والنشاطات الإرهابية، وكان آخر ذلك عدم تنفيذها لاتفاق الرياض”.

وشددت السعودية على أنها “صبرت طويلاً رغم استمرار السلطات في #الدوحة على التملص من التزاماتها، والتآمر عليها، حرصاً منها على الشعب القطري الذي هو امتداد طبيعي وأصيل لإخوانه في المملكة”.
الإمارات.. “احتضان المتطرفين وترويج فكرهم في إعلامها”

بدورها، أكدت #الإمارات أن قراراتها جاءت “بناء على استمرار السلطات القطرية في سياستها التي تزعزع أمن واستقرار المنطقة والتلاعب والتهرب من الالتزامات والاتفاقيات، فقد تقرر اتخاذ الإجراءات الضرورية لما فيه مصلحة دول مجلس التعاون الخليجي عامة والشعب القطري الشقيق خاصة”.

وشددت الإمارات على “التزامها التام ودعمها الكامل لمنظومة #مجلس_التعاون_الخليجي والمحافظة على أمن واستقرار الدول الأعضاء”، وتأييدها لقرارات السعودية والبحرين المماثلة.

وذكرت #أبوظبي أنها “تتخذ هذا الإجراء الحاسم نتيجة لعدم التزام السلطات القطرية باتفاق الرياض لإعادة السفراء والاتفاق التكميلي له 2014 ومواصلة دعمها وتمويلها واحتضانها للتنظيمات الإرهابية والمتطرفة والطائفية، وعلى رأسها جماعة الإخوان المسلمين وعملها المستمر على نشر وترويج فكر تنظيم #داعش والقاعدة عبر وسائل إعلامها المباشر وغير المباشر، وكذلك نقضها البيان الصادر عن القمة العربية الإسلامية الأميركية بالرياض تاريخ 21-5-2017 لمكافحة الإرهاب الذي اعتبر #إيران الدولة الراعية للإرهاب في المنطقة إلى جانب إيواء قطر للمتطرفين والمطلوبين أمنياً على ساحتها وتدخلها في الشؤون الداخلية لدولة الإمارات وغيرها من الدول واستمرار دعمها للتنظيمات الإرهابية، مما سيدفع بالمنطقة إلى مرحلة جديدة لا يمكن التنبؤ بعواقبها وتبعاتها”.
البحرين.. “العمل على إسقاط النظام الشرعي في المنامة”

بدورها، عللت #البحرين قرارها بقطع العلاقات مع قطر بإصرار الدوحة “على المضي في زعزعة الأمن والاستقرار في مملكة البحرين والتدخل في شؤونها والاستمرار في التصعيد والتحريض الإعلامي، ودعم الأنشطة الإرهابية المسلحة وتمويل الجماعات المرتبطة بإيران للقيام بالتخريب ونشر الفوضى في البحرين، في انتهاك صارخ لكل الاتفاقيات والمواثيق ومبادئ القانون الدولي، من دون أدنى مراعاة لقيم أو قانون أو أخلاق أو اعتبار لمبادئ حسن الجوار أو التزام بثوابت العلاقات الخليجية والتنكر لجميع التعهدات السابقة”.

وشددت #المنامة على أن القرارات تأتي “حفاظاً على أمنها الوطني”، مضيفة أن “الممارسات القطرية الخطيرة لم يقتصر شرها على مملكة البحرين فقط.. إنما تعدته إلى دول شقيقة، أحيطت علما بهذه الممارسات التي تجسد نمطا شديد الخطورة لا يمكن الصمت عليه أو القبول به، وإنما يستوجب ضرورة التصدي له بكل قوة وحزم”.

وختمت مذكرة بأن حكومة الدوحة تستمر “في دعم الإرهاب على جميع المستويات والعمل على إسقاط النظام الشرعي في البحرين”.
مصر.. “إيواء الإخوان ودعمهم”

من جهتها، أعلنت #مصر أن قرار قطع العلاقات يأتي “في ظل إصرار الحكم القطري على اتخاذ مسلك معادٍ لمصر، وفشل كافة المحاولات لإثنائه عن دعم التنظيمات الإرهابية، وعلى رأسها تنظيم #الإخوان الإرهابي، وإيواء قياداته الصادر بحقهم أحكام قضائية في عمليات إرهابية، استهدفت أمن وسلامة مصر، بالإضافة إلى ترويج فكر تنظيم القاعدة وداعش ودعم العمليات الإرهابية في سيناء، فضلاً عن إصرار قطر على التدخل في الشؤون الداخلية لمصر ودول المنطقة بصورة تهدد الأمن القومي العربي، وتعزز من بذور الفتنة والانقسام داخل المجتمعات العربية وفق مخطط مدروس، يستهدف وحدة الأمة العربية ومصالحها”.