Home بحث

بواسطة -
1 118

غادرت آخر الحافلات التي تقل مقاتلي #المعارضة وأسرهم حي الوعر المحاصر في مدينة حمص ليكتمل اتفاق الإجلاء من الحي لتدخل #قوات_النظام مدعومة بالشرطة العسكرية الروسية لعدة مناطق في #الوعر.

ويكون النظام بمغادرة آخر الحافلات من حي الوعر قد سيطر على #مدينة_حمص بأكملها لأول مرة منذ عام 2011.

وتوجه حوالي 3 آلاف شخص بينهم 700 مقاتل وأفراد عائلاتهم وهم آخر دفعة من سكان حي الوعر، إلى حلب وإدلب بعد نحو شهرين من اتفاق بين النظام والمعارضة برعاية #روسيا التي انتشر عناصر شرطتها العسكرية لمراقبة عمليات الإجلاء عند مخارج حي الوعر.

ومع انتهاء عملية الإجلاء يكون حوالي 15 ألف شخص هم 3 آلاف مقاتل و12 ألف مدني قد تركوا منازلهم على دفعات.

وكما حدث في اتفاقات سابقة، سيبقى بعض من مقاتلي المعارضة في الوعر وسيسلمون أسلحتهم مع تقدم قوات النظام وحلفائها بقيادة الشرطة العسكرية الروسية التي ستشرف على دخول قوات النظام إلى الحي الذي بقي فيه حوالي 20 ألفا ممن رفضوا المغادرة.

وبذلك يبسط النظام سيطرته الكاملة على ما يسمى #عاصمة_الثورة_السورية، وثالث أكبر مدن البلاد، وأكبر محافظة سورية بالتزامن مع عملية مشابهة جرت في حي برزة بدمشق.

كما يتوقع أن يلاقي حيا القابون وتشرين مصيراً مشابهاً مع وصول مفاوضات بهذا الشأن لمرحلة متقدمة.

بواسطة -
2 91

تمكنت فصائل #الجيش_الحر بعد نحو شهرين من المعارك العنيفة في #حي_المنشية بينها وبين #قوات_النظام والميليشيات التابعة له من بسط سيطرتها على عدة نقاط استراتيجية داخل الحي والمتمثلة بالمقسم، وهو الذي يعتبر غرفةَ تواصل لقطاعات النظام ومقرَ قيادة لهم، وسيطرت أيضاً على حاجز مدرسة معاوية، وحاجز مسجد عقبة بن نافع القريب من مبنى الإرشادية وحديقة المنشية التي تعتبر نقطة ارتكاز لقوات النظام داخل الحي.

وتكمن أهمية حي المنشية في أنه يعتبر الحدَ الفاصلَ بين منطقتي #درعا المحطة و#درعا_البلد، كما يُشرف على جمرك درعا القديم على الحدود مع #الأردن.

وتمثل هذه المعركة أهمية كبيرة لقوات #المعارضة في الجبهة الجنوبية لـ #سوريا، إذ سيجنبها خطر الحصار وتكرار سيناريو #حلب، كما ستجعل منطقة درعا المحطة التي يسيطر عليها النظام في مرمى قوات المعارضة.

بواسطة -
2 137

أفاد #المرصد_السوري لحقوق الإنسان أن عمليتين انتحاريتين استهدفتا السبت مقرين أمنيين في مدينة #حمص بوسط #سوريا، ما أسفر عن سقوط 14 قتيلا بينهم ضابط.

وأفادت مصادر أن الضابط القتيل هو العميد حسن دعبول رئيس فرع المخابرات العسكرية في حمص.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن إن عمليتين ضربتا “مقرين واحد لأمن الدولة وآخر للمخابرات العسكرية في وسط مدينة حمص” ثالث المدن السورية التي يسيطر عليها #النظام.

وتشهد مدينة حمص استنفاراً من قبل قوات النظام والمسلحين الموالين لها، في محاولة إنهاء #الهجوم الذي يستهدف هذه المقرات.

فيما سقطت قذائف صاروخية أطلقتها #الفصائل بعد منتصف ليل الجمعة – السبت على مناطق في قرية جبورين الخاضعة لسيطرة #قوات_النظام بريف حمص الشمالي، بينما قصف الطيران الحربي قبيل منتصف ليل أمس مناطق في قرية غرناطة بريف حمص الشمالي، دون أنباء عن إصابات.