Home بحث

بواسطة -
0 207

أفرجت السلطات الإسبانية عن جثمان الفنان والإعلامي المصري الراحل #عمرو_سمير بعد احتجازه لمده أسبوعين، للتأكد من عدم وجود شبهة جنائية في وفاته.

ومن المقرر أن يصل جثمان الإعلامي الراحل إلى #القاهرة السبت عبر رحلة “مصر للطيران” القادمة من #مدريد، وذلك بعدما أنهى والد عمرو سمير، الخبير السياحي سمير محمد علي شما، كافة إجراءات شحن الجثمان للقاهرة وتمكنه من الحصول على تصريح من المدعي العام الإسباني بالدفن.

وقال والد الإعلامي الراحل إن الجثمان سيصل للقاهرة في تمام الساعة الثامنة والنصف مساء السبت، وإنه حصل على موافقة القوات المسلحة بالاحتفاظ بالجثمان داخل إحدى المستشفيات العسكرية لحين إجراءات الدفن التي ستتم بإقامة صلاة الجنازة عقب صلاة ظهر بعد غد الأحد في مسجد الشرطة بالسادس من أكتوبر، على أن يقام العزاء يوم الاثنين في دار مناسبات الحامدية الشاذلية بسور نادي الزمالك.

من جهته، قال الكاتب الصحافي سعيد جمال الدين صديق والد الفنان الراحل، لـ”العربية.نت”، إن “والد عمرو دعا زملاء ابنه في كافة مراحله التعليمية، وخاصة المرحلة الثانوية بمدرسة لازوردي وجامعة نوال الدجوي، للمشاركة في جنازة وعزاء ابنه، حيث كان الفنان الراحل يفتخر دائماً في جميع أحاديثه العائلية والعامة بعلاقته الطيبة بجميع زملائه، وكان حريصاً في حياته على مشاركتهم في كافة أفراحهم وأحزانهم”.

يذكر أن الإعلامي الراحل توفي قبل أسبوعين في أحد الفنادق بالعاصمة الإسبانية مدريد، إثر أزمة قلبية مفاجئة، عن عمر يناهز 33 عاماً.

واحتجزت السلطات الإسبانية الجثمان بعد وجود خطأ في حجز الفندق، حيث تبين أن الفنان الراحل توفي في غرفة محجوزة باسم صديقه، وطلب المدعي العام الإسباني التحقيق للتأكد من أن المتوفى ليس هو الشاب الذي حُجزت الغرفة باسمه، والتأكد أيضا من عدم وجود شبهة جنائية في الوفاة.

يذكر أن عمرو سمير بدأ حياته كممثل وهو في سن العاشرة، حيث شارك في فيلم “القتل اللذيذ”، أمام ميرفت أمين، وبعد تخرجه في كلية الإعلام تقدم إلى مسابقة المذيعين بقناة “ميلودي، ثم اتجه إلى قناة “دريم” لفترة، وشارك في تقديم البرنامج الشبابي الناجح “شبابيك” مع هبة شعير وإياد ودينا الشربيني، وبعد فترة اتجه إلى قناة otv وقدم برنامج “إيه الأخبار”. وفي العامين الماضيين عمل في قناة “نايل لايف” في #التلفزيون_المصري.

بواسطة -
1 418

بسبب خطأ في إجراءات الحجز بالفندق الذي توفي فيه في #إسبانيا ترفض السلطات الإسبانية الإفراج عن جثمان الإعلامي والفنان المصري، عمرو سمير، ونقله لدفنه في #مصر.

وكشف الخبير السياحي، سمير محمد علي شما، والد الفنان الراحل عن أن سبب تأخير إجراءات الإفراج عن الجثمان طيلة هذه الفترة، وجود خطأ في حجز الفندق الذي كان يقيم فيه نجله، مما اضطر السلطات الإسبانية إلى اتخاذ كافة الإجراءات القانونية التي تؤكد أن المتوفى هو نفس الشخص وليس شخصاً آخر.

وقال والد الفنان الراحل إن الغرفة التي توفي فيها عمرو في الفندق كانت محجوزة ومسجلة باسم صديقه، ولذا طلبت سلطات التحقيق الإسبانية ضرورة حضور أحد ذويه للتعرف على الجثة، والتأكد من أن عمرو هو نفس الشخص المتوفى، وليس الصديق التي كانت الغرفة مسجلة باسمه، مضيفاً أنه تم اتخاذ كافة الإجراءات الأخرى التي من شأنها التأكد من أن الوفاة طبيعية وليس بها أي شبهات جنائية.

وقال الكاتب الصحافي، سعيد جمال الدين، صديق والد عمرو لـ”العربية.نت”، إنه تلقى اتصالاً هاتفياً من والد عمرو، يؤكد فيه أنه تم إنهاء إجراءات التعرف على جثة ابنه الإعلامي الراحل، وفقاً لطلب سلطات التحقيق الإسبانية.

وأضاف أن الجثة موجودة في أحد المستشفيات بالعاصمة الإسبانية #مدريد، مشيرا إلى أن قاضي التحقيقات المسؤول عن القضية رافقه خلال رحلته إلى المستشفى للتعرف على الجثة وتأكد تماما أن الجثة لعمرو وليس لصديقة وهو ما يعجل بإنهاء الإجراءات.

وأشار والد الفنان الراحل إلى أنه ينتظر انتهاء إجراءات التعرف على جثة ابنه، وصدور قرار من القاضي العام بالسماح بدفن الجثمان لاتخاذ إجراءات شحنه للقاهرة، مؤكداً أنه من المنتظر أن تتم هذه الإجراءات في غضون 48 ساعة القادمة.
وأكد شما – والكلام مازال لصديقة سعيد جمال الدين – أن التقرير الخاص بفحص جثمان ابنه من قبل الطب الشرعي الإسباني كشف عن وفاة “عمرو” بأزمة قلبية أثناء نومه.

يذكر أن الإعلامي الراحل، عمرو سمير، توفي يوم 5 يوليو/تموز الجاري بأحد الفنادق في مدريد إثر أزمة قلبية مفاجئة، عن عمر يناهز 33 عاماً.