Home بحث

بواسطة -
1 96

قال #مستشار #الأمن_القومي للبيت الأبيض إتش.آر #ماكماستر إن الوقت حان لإجراء محادثات حازمة مع #روسيا بشأن دعمها للحكومة #السورية وأعمالها “التخريبية” في أوروبا.

وأضاف ماكماستر في مقابلة مع محطة (إيه.بي.سي) إن دعم روسيا لحكومة #بشار_الأسد أدى إلى استمرار #حرب_أهلية وتسبب في أزمة متفاقمة في العراق ودول مجاورة وأوروبا.

وأضاف “ولذلك فإن دعم روسيا لهذا النوع من #النظام_الرهيب الذي هو طرف في ذلك النوع من الصراع أمر لابد وأن يكون محل تساؤل بالإضافة إلى الأعمال التخريبية لروسيا في أوروبا.

“ولذلك فإنني أعتقد أن الوقت حان الآن لإجراء تلك المباحثات الحازمة مع روسيا.”

وأشار تقرير للمخابرات الأميركية، في يناير/كانون الثاني بشأن تدخل روسيا في انتخابات الرئاسة التي جرت في الولايات المتحدة في 2016، إلى أن روسيا سعت أيضا إلى التأثير على انتخابات في شتى أنحاء أوروبا.

وقال مسؤولون أميركيون حاليون وسابقون ومحللون إن موسكو استهدفت الانتخابات في فرنسا وألمانيا ومناطق أخرى من خلال الدعاية والاختراق الالكتروني وتمويل مرشحين ووسائل أخرى بهدف عام وهو إضعاف حلف الأطلسي والتحالف عبر الأطلسي.

بواسطة -
0 185

كشفت وكالة بلومبرغ الاثنين أن المؤسسة التي تملكها أسرة #جاريد_كوشنر #صهر و #مستشار الرئيس الأميركي #دونالد_ترمب لن تسدد سوى خمس قيمة قرض بنحو 250 مليون دولار وذلك في إطار صفقة عقارية مع شركة #صينية كبرى.

وتابعت الوكالة الإخبارية أن مجموعة “كوشنر كومبانيز” ستحصل أيضا على نحو 400 مليون دولار من مجموعة “أنبانغ للتأمين” لقاء بيع ناطحة سحاب على الجادة الخامسة الفاخرة في #مانهاتن بقلب نيويورك. وتعتبر هذه الصفقة التي تقارب قيمتها الإجمالية أربعة مليارات دولار “متساهلة بشكل غير معتاد” لصالح مجموعة كوشنر.

وبموجب الصفقة مع أنبانبغ التي تقيم “علاقات غامضة مع السلطة الصينية”، بحسب بلومبرغ وبالتالي تطرح “اسئلة متعلقة بالامن القومي”، فقد تم تحديد قيمة المبنى المؤلف من 41 طابقا ب2,85 مليارات دولار مما يجعله الاغلى في مانهاتن.

وتنص الصفقة أيضا على خفض قيمة قرض سابق قامت به مجموعة #كوشنر التي يملكها زوج #ايفانكا ترمب في العام 211 الى الخمس بحيث انتقل من 250 الى 50 مليون دولار.

وأكد متحدث باسم المجموعة جيمس يولس أن أيا من هذه المعلومات يمكن أن يحمل على الاعتقاد بوجود تضارب في المصالح مع أن كوشنر هو المستشار المقرب للرئيس الأميركي.

وبعد أن كانت مجموعة كوشنر اقترضت لدى مصرف “باركلايز” بقيمة 115 مليون دولار، إلا أن القرض تم بيعه الى مستثمرين قبل أن يعاد تقييمه الى 250 مليون دولار.