Home بحث

بواسطة -
0 149

أكد الرئيس الأميركي، دونالد #ترمب، ونظيره الروسي فلاديمير #بوتين في اتصال هاتفي اليوم الثلاثاء أن النزاع السوري “طال أكثر من اللازم”، واتفقا “على تكثيف الحوار بين وزيري خارجية البلدين” لإيجاد حل للنزاع السوري.

وقال الكرملين في بيان إثر الاتصال إنه “تم التركيز على إمكان تنسيق تحركات #الولايات_المتحدة و #روسيا في مكافحة #الإرهاب.

أما #البيت_الأبيض فأكد أن الزعيمين اتفقا على أن “جميع الأطراف ينبغي أن تفعل ما في وسعها لإنهاء العنف” في #سوريا، وتطرقا إلى إقامة #مناطق_آمنة.

كما كشف البيت الأبيض أن #أميركا سترسل ممثلاً إلى محادثات وقف إطلاق النار في سوريا في #أستانا في كازاخستان في 3 و4 مايو/أيار.

يذكر أنه أول اتصال هاتفي بين الرئيسين منذ أفضت الضربات الجوية الأميركية في سوريا إلى توتر العلاقات بين البلدين.

وذكر #البيت_الأبيض في بيان “المحادثة كانت جيدة للغاية وشملت نقاشا بشأن مناطق آمنة أو ينعدم فيها التصعيد لتحقيق سلام دائم لأغراض إنسانية والعديد من الأسباب الأخرى”. من جانبه وصف #الكرملين المحادثات بين بوتين وترامب بأنها عملية وبناءة.

وبحث ترمب وبوتين في الاتصال أيضا العمل معا ضد تنظيم #داعش في أنحاء الشرق الأوسط. كما تطرقا لـ”أفضل السبل لحل الوضع البالغ الخطورة في #كوريا_الشمالية”.

واتفق ترمب وبوتين، بحسب الرئاسة الروسية، على أن يحاولا الاجتماع في يوليو/تموز.

بواسطة -
3 165

شنت أميركا هجوماً عسكرياً على النظام السوري في ساعة مبكرة من صباح الجمعة. وقال مسؤولون أميركيون إنه تم قصف قاعدة جوية سورية بـ 59 صاروخاً، وإن الضربة المحدودة والسريعة انتهت.

وقال متحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) إن “59 صاروخ توما هوك استهدفت طائرات وحظائر طائرات محصنة ومناطق لتخزين الوقود والمواد اللوجيستية ومخازن للذخيرة وأنظمة دفاع جوي ورادارات” في قاعد “الشعيرات” العسكرية الجوية قرب حمص.

وأضاف مسؤول أميركي أن الصواريخ أصابت أهدافها في الساعة 3:45 صباحا بتوقيت سوريا اليوم الجمعة.

وانطلقت الصواريخ من مدمرات أميركية في شرق البحر الأبيض المتوسط، بحسب ما ذكرت شبكات تلفزة أميركية.
البنتاغون أبلغ روسيا بالهجوم

وأعلن البنتاغون أنه أبلغ القوات الروسية بالضربة الصاروخية على قاعدة الشعيرات بسوريا قبل حدوثها.

وذكر أنه لم يستهدف أجزاء من القاعدة الجوية السورية يعتقد بوجود قوات روسية بها.

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية، الكابتن البحري جيف ديفيس، إنه “تم إبلاغ القوات الروسية مسبقا بالضربة عن طريق خط تفادي الاشتباك القائم”، وهو خط اتصال أنشئ في وقت سابق لمنع حدوث اشتباك بطريق الخطأ في سوريا خلال المعركة ضد تنظيم داعش.

وأضاف أن “المخططين العسكريين الأميركيين اتخذوا احتياطات للحد من خطر وجود طواقم روسية أو سورية في القاعدة الجوية” الواقعة في وسط سوريا، والتي استهدفها فجر الجمعة 59 صاروخاً عابراً.
الجيش الأميركي: الضربة أحدثت أضراراً بالغة

وعقب الهجوم، أفاد الجيش الأميركي أن الضربة ألحقت أضراراً بالغة أو دمرت طائرات سورية وبنية تحتية للدعم، وعتاداً في قاعدة الشعيرات العسكرية.

وذكر الجيش أن الضربة حدّت من قدرة النظام السوري على استخدام الأسلحة الكيمياوية.
تيلرسون: ترمب يتحرك إذا تجاوزت دول الخط

وفي تصريح لاحق عقب الهجوم، قال وزير الخارجية الأميركي، ريكس تيلرسون، إن الضربة على سوريا دليل على أن ترمب يتحرك عندما تقوم دول “بتجاوز الخط”.

وأضاف تيلرسون: “لم نطلب أي موافقة من روسيا على تنفيذ الغارات”.
النظام السوري يندد بالضربة

ومن جانبه، ندد الإعلام السوري الرسمي بـ”عدوان أميركي” بعد الضربة على قاعدة “الشعيرات”.

وذكر تلفزيون النظام السوري أن “عدواناً أميركياً ضرب أهدافاً عسكرية سورية بعدد من الصواريخ”.

ونقل تلفزيون النظام عن مسؤول عسكري أن الضربة “أحدثت خسائر”.
ترمب بحث خيارات عسكرية

وفي وقت سابق، أفادت “سي أن أن” نقلاً عن مصادر أميركية أن الرئيس الأميركي دونالد #ترمب أخبر أعضاء في #الكونغرس أنه يفكر بعمل عسكري ضد سوريا.

وأعلن #البيت _الأبيض أن ترمب تحدث مع عدة زعماء بشأن إقامة #مناطق_آمنة في سوريا.

وأكد ترمب أنه لم يتحدث بعد مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بشأن الموقف في سوريا، ولكنه قد يفعل.

وقال مسؤول كبير بالإدارة الأميركية، اليوم الخميس، إن #الولايات_المتحدة لم تستبعد رداً عسكرياً على الهجوم بالغاز السام في #سوريا والذي أودى بحياة عشرات المدنيين، وألقت #واشنطن بالمسؤولية عنه على #النظام_السوري.

وأضاف المسؤول أن #البنتاغون يجري مناقشات تفصيلية مع #البيت_الأبيض بشأن خيارات عسكرية بخصوص سوريا.
وأوضح أن الخيارات العسكرية الأميركية بشأن سوريا تشمل منع طائرات #النظام_السوري من الطيران وضربات أخرى.

وكشف المسؤول أنه من المحتمل أن يناقش ترمب ووزير الدفاع #ماتيس الخيارات بشأن سوريا في فلوريدا.

ورداً على سؤال عما إذا كان قد تم استبعاد #الخيار_العسكري، قال المسؤول “لا”.

وليس واضحاً حجم التخطيط العسكري الأميركي القائم بشأن ضرب أهداف مرتبطة بنظام #بشار_الأسد.
وزير الخارجية الأميركي: لا دور للأسد في مستقبل سوريا

ومن جانبه، أكد وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون في كلمة، الخميس، أنه”لا دور لبشار الأسد في مستقبل سوريا، ولكن مغادرته تتطلب إجماعاً دولياً”.

وقال: “أجرينا اتصالات مع دول عدة بشأن ما جرى في سوريا، والمعلومات المتوفرة لدينا تشير إلى أن النظام السوري مسؤول عن هذا الهجوم”.

ودعا تيلرسون، روسيا إلى أن “تعيد التفكير في دعمها المستمر للأسد”، مؤكداً أن “واشنطن تدرس رداً مناسباً على هذا الهجوم الكيمياوي الذي انتهك الأعراف”.

بواسطة -
3 46

من المتوقع أن يلتقي وفد المعارضة السورية اليوم الثلاثاء، نائب وزير الخارجية الروسي غينادي غاتيلوف لمناقشة آخر التطورات في محادثات #جنيف4 .

إلى ذلك، ورداً على الورقة التي قدمها المبعوث الأممي إلى سوريا ستيفان دي ميستورا الجمعة الماضي إلى #المعارضة_السورية، والتي ارتكزت على 3 أسس، الدستور والانتخابات وتشكيل هيئة الحكم، أفادت مصادر لـ”العربية” بأن وفد المعارضة أشار الاثنين إلى عدم إمكانية وضع دستور للبلاد دون وجود جمعية تأسيسية منتخبة، مؤكدين أن أي دستور لسوريا لن يقر دون حصول استفتاء شعبي عليه.

“ليونة روسية”

وقبيل لقاء المعارضة بالدبلوماسي الروسي اليوم، حمل الموقف الروسي الذي صدر الاثنين بعض الليونة. إذ أكدت موسكو أنها تجري اتصالات مكثفة مع النظام السوري في دمشق، للبحث في “كل الملفات بما في ذلك الأفكار حول إنشاء #مناطق_آمنة “. وأوضح بوغدانوف المداخل التي تعتبرها روسيا صحيحة لدفع المفاوضات، مشيراً إلى “ضرورة تشكيل هياكل حكم تضم ممثلي الحكومة السورية (حكومة النظام) والمعارضة الوطنية”. وزاد أن “النظام في سوريا يجب أن يكون علمانياً، وليس سنياً أو علوياً أو أي نظام آخر، ويتم اختياره في انتخابات وإجراءات ديمقراطية، تشمل السوريين داخل البلاد، واللاجئين المتمتعين بحق التصويت لاختيار قياداتهم”.

وحول مفاوضات جنيف4، جدد بوغدانوف تأكيد موقف بلاده الداعي إلى تشكيل وفد موحد للمعارضة يشمل المكوّن الكردي، معرباً عن أمل بنجاح جهود إجراء اتصالات بين #الهيئة_العليا_للمفاوضات و “منصة موسكو”. وقال إن موسكو “تبحث يومياً مع دمشق في مسائل ذات خصوصية، وأحياناً تتسم بطابع سري، بما في ذلك إنشاء مناطق آمنة”.
ورقة دي ميستورا

وكان وفد المعارضة السورية إلى جنيف، برئاسة نصر الحريري، التقي الاثنين #دي_ميستورا . وأعلن الوفد أنه قدم للمبعوث الأممي ردَّه حول مقترحاته للحل السياسي، إضافة إلى مذكرتين حول الوضع الإنساني الكارثي، وحول الخروقات التي تشوب وقف إطلاق النار.

واعتبر الحريري أن الاجتماع الذي عقده الوفد مع ستيفان دي ميستورا كان أكثر إيجابية من الاجتماع السابق.

وكانت العربية حصلت على النسخة الأصلية التي سلمها دي مستورا لوفدي المعارضة والنظام، والمؤلفة من أربع صفحات، و تقترح البحث في محاور ثلاثة أسمتها الوثيقة السَّلات الثلاث:
١- سلة قضية الحكم
٢- سلة الانتخابات
٣- سلة صياغة دستور