Home بحث

بواسطة -
0 217
jad abu ali

يخطف الممثل اللنباني ​جاد أبو علي​ الأنظار في مسلسل “عروس بيروت” الذي يعرض خلال هذه الفترة، حيث يقدم شخصية “جاد ضاهر” وهو الإبن الصغير لعائلة ضاهر، ويتميز بالعمل بشعره الطويل.

 

View this post on Instagram
f4f4f4; border-bottom: 2px solid transparent; transform: translateX(16px) translateY(-4px) rotate(30deg);">
F4F4F4; border-right: 8px solid transparent; transform: translateY(16px);">
F4F4F4; border-left: 8px solid transparent; transform: translateY(-4px) translateX(8px);">

 

🙏 من زمان وأنا بتمنى يوصل طول شعري لهالمرحلة! مرحلة إقدر أوقف مع مرضى عم يعانو كل لحظة من هالمرض الخبيث! وهيك صار نص شعري بتصرّفهم وأكيد رح يلبقلهم أكتر مني، وانشالله كون عم إرسم لو حتى ضحكة صغيرة على وجوههم! الله يعطيهم الصحة والسعادة ويشفي كل مريض 🙏❤ وهيدا الpost مش كرمال الحكي، هيدا كرمال كل شخص بيقدر يساعد حدا بهالدني.. ما يتردد أبدًا! #cancer #children #love_them Check how to donate 👉 @ccclebanon • • • • • • • • • • • • • • • #hair #actor #mbc4 #drama #love #menstyle #mensfashion #jadabuali #aroosbeirut #جاد_أبو_علي #عروس_بيروت #المغرب #تونس #الجزائر #السعودية #مصر #سوريا #العراق #لبنان #الاردن #موريتانيا #السودان #فلسطين #الكويت #الإمارات #ليبيا #الوطن_العربي

A post shared by Jad Abu Ali | جاد أبو علي (@jadabuali) on

أبو علي وبخطوة إنسانية رائعة منه قام بالتخصل من شعره الطويل تضامناً مع الاطفال المصابين بمرض السرطان، ونشر أبو علي صوراً لشعره الذي تخلص منه وعلق على الصور بالتالي:

“من زمان وأنا بتمنى يوصل طول شعري لهالمرحلة! مرحلة إقدر أوقف مع مرضى عم يعانو كل لحظة من هالمرض الخبيث! وهيك صار نص شعري بتصرّفهم وأكيد رح يلبقلهم أكتر مني، وانشالله كون عم إرسم لو حتى ضحكة صغيرة على وجوههم”.



بواسطة -
4 144

حظ موريتانيا مع #لبنان عاثر على ما يبدو أو العكس، فبعد العاصفة التي خلفتها تصريحات الوزير اللبناني وائل أبو فاعور في يوليو/تموز الماضي حول مواصفات #نواكشوط “غير الصحية” خلال استضافتها القمة العربية، والتي عاد لاحقاً الوزير وأوضح ما قصده، أثارت حادثة وقعت الأسبوع الماضي موجة من السخرية على مواقع التواصل الاجتماعي.

فمن مطار بيروت، انطلق “السؤال” الغريب، ومن قبل أحد موظفي الأمن العام المعني بمراقبة الجوازات، “هل موريتانيا دولة عربية؟”.
زائر دون تأشيرة

تفاصيل الحادثة، وقعت قبل 10 أيام تقريباً مع الكاتب والصحفي الموريتاني حنفي ولد دهاه، الذي أتى زائراً إلى العاصمة اللبنانية، دون تأشيرة دخول، فما كان من عنصر الأمن إلا أن استوقفه، بحجة أنه لا يحمل تأشيرة دخول، بحسب ما روى حنفي “للعربية.نت”.

فرد الزائر الموريتاني مؤكداً أن التأشيرة تمنح للموريتانيين كما العديد من البلدان العربية في المطار اللبناني.

إلا أن الشاب اللبناني لم يقتنع على ما يبدو وحوّله لسيدة “وديعة جداً” بحسب وصف حنفي.

وتابع حنفي راوياً “المأساة” فقد حاولت السيدة التأكد من عروبة #موريتانيا ، وحوّلت الموضوع إلى زميل آخر، أفتى بعدم “عروبتها” ، فما كان مصير حنفي إلا الترحيل.
ويكيبيديا تنقذ الموقف

إلا أن “ويكيبيديا” أنقذت الموقف على ما يبدو، ومنعت عن الصحفي الموريتاني “جزاء الترحيل”.

فقد أشار حنفي إلى “أن الشرطية الخلوقة دلفت إلى الويكيبيديا ليتأكد لها أن موريتانيا بلد عربي، ثم خاطبت مفوضها لتعلمه بالنتيجة، فموريتانيا دولة عربية!”. نتيجة فاجأت المسؤول الأعلى على ما يبدو، ليستدرك قائلاً: صحيح، ألحقوها بالدول العربية، في الفترة الأخيرة.”

وتابع حنفي قائلاً “للعربية.نت” إن الرجل لام جماعته لأنهم يقولوا له “موريتانيا”، مع أن الزائر الموريتاني أكد للعربية.نت أنهم أنهم قالوا له “موريتانيا”!

إذاً انتهت الحكاية بثبات “عروبة” موريتانيا، عسى المرات القادمة لا تحمل لزائر آخر من بلد عربي آخر “مفاجأة” كتلك، أو عسى أن تكون “حواجز الغربة الثقافية” قد سقطت بين دولنا العربية وشبابها، وزادت ولو بجرعات طفيفة نسبة “الثقافة العامة” في أوساط جيل الشباب!

يذكر أن حنفي ولد دهاه صحفي وكاتب موريتاني معروف، اشتهر بكتابته لعمود أسبوعي في إحدى الصحف الموريتانية المحلية تحت عنوان “حروف النار”، كان ينتقد فيه نظام ولد الطايع الحاكم آنذاك بجرأة. كما أنشأ بعد ذلك، موقعا إلكترونيا تولى رئاسة تحريره وسار على نفس النهج في انتقاد الأنظمة إلى أن وصل الرئيس الموريتاني الحالي محمد ولد عبد العزيز للحكم، وتم الترخيص للقنوات الفضائية الخاصة لأول مرة في موريتانيا (2012) تولى حينها منصب مدير عام “قناة الوطنية” وهي قناة فضائية محسوبة على النظام، ثم دخل في خلافات مع ملاّك القناة ليقدم استقالته، ويهاجر إلى الولايات المتحدة الأميركية ليعيش هناك بعد مضايقات تعرض لها من النظام الحالي.