Home بحث

بواسطة -
0 505

يعرف كثير منا فوائد #جوز_الهند الصحية، لكن كم منا يعلم #الفوائد_الصحية لجوز الهند المجفف؟

يعد جوز الهند المجفف أحد #الأطعمة_المجففة غير الشائعة، وتتم عملية التجفيف عن طريق ترك ثمرة جوز الهند حتى يتم التخلص من السوائل والرطوبة الموجودة بداخلها وتصبح جافة تماماً، وعلى الرغم من ذلك تظل هذه الثمرة الغنية بالفوائد محتفظة بكافة العناصر الغذائية الصحية الموجودة بداخلها، مع اختفاء الدهون غير المشبعة غير المرغوب فيها والتي تكون موجودة داخلها قبل تجفيفها.

ويحتوي جوز الهند المجفف على العديد من العناصر الغذائية مثل #الألياف الغذائية، والنحاس والمنغنيز والسيلينيوم، ولذلك يعد من أفضل الأطعمة المجففة، والتي يجب إدخالها ضمن النظام الغذائي للتمتع بحياة صحية أفضل.

Coconut-products-can-never-claim-to-be-healthy-because-of-the-saturated-fats-says-legal-expert.jpg

وإليكم فيما يلي 8 فوائد صحية مذهلة لجوز الهند المجفف، حسب ما جاء في موقع “بولدسكاي” المعني بالصحة:
1 – المحافظة على صحة القلب

يحتوي جوز الهند المجفف على الألياف الغذائية التي تساعد في المحافظة على #صحة_القلب، حيث يحتاج جسم الرجل إلى 38 غراما من الألياف، بينما تحتاج السيدات إلى 25 غراما فقط، ويمكن توفير هذه الحصص اللازمة عن طريق تناول جوز الهند المجفف، ما يساعد على الوقاية من أمراض القلب والأوعية الدموية.
2 – تحسين وظائف المخ

إذا كنت تريد عقلا أكثر ذكاء، فعليك إضافة جوز الهند المجفف لنظامك الغذائي، حيث أكدت العديد من الدراسات أن جوز الهند المجفف يساعد في تحسين وظائف المخ وتعزيز صحته، كما يساعد في الوقاية من بعض الأمراض الخطيرة مثل #الزهايمر.
3 – تعزيز المناعة

يحتوي جوز الهند المجفف على مادة السيلينيوم المضادة للأكسدة، مما يجعله الأفضل في تعزيز #الجهاز_المناعي لجسم الإنسان، كما يزيد السيلينيوم من نشاط خلايا الدم البيضاء ما يساعد الجسم على مقاومة العدوى والفيروسات.
4 – الوقاية من العقم لدى الرجال

يحتوي جوز الهند المجفف على العديد من المعادن الأساسية التي تقي من العقم لدى الرجال، وهذا ما تم إثباته علميا، فعند تناول جوز الهند المجفف يقوم الجسم بإنتاج السيلينيوم الذي يساعد في تحسين #خصوبة_الرجال.
5 – علاج الأنيميا (فقر الدم)

بعد سن معينة، تصاب معظم السيدات على وجه الخصوص بالأنيميا، ويرجع ذلك إلى #نقص_الحديد في الجسم، الأمر الذي يترتب عليه العديد من المشكلات الصحية الأخرى، لذلك فإن تناول جوز الهند المجفف الغني بالحديد يساعد في الوقاية من #الأنيميا.
6 – خفض خطر الإصابة بالسرطان

يحتوي جوز الهند المجفف على العديد من العناصر الغذائية والتي تساعد في محاربة #الخلايا_السرطانية، وبالتالي الوقاية من بعض أنواع #السرطان مثل سرطان #القولون و #البروستاتا.
7 – الوقاية من مشاكل الهضم

يساعد جوز الهند المجفف على الوقاية من بعض مشاكل المعدة، مثل الإمساك، قرحة الاثني عشر و #البواسير، ونظرا لعدم وجود آثار جانبية لتناوله، يمكن استخدامه أيضاً لعلاج مشاكل #الجهاز_الهضمي لدى #كبار_السن.
8 – الوقاية من آلام المفاصل

يساعد تناول جوز الهند المجفف على علاج بعض مشاكل #العظام مثل #هشاشة_العظام و #التهاب_المفاصل، وذلك لاحتوائه على العديد من المعادن الأساسية التي تحافظ على تقوية الأنسجة ما يساعد في الحفاظ على صحة الجسم.

بواسطة -
0 394

قالت منظمة خيرية إن الاستمرار فيما يعرف بـ ” #الأكل_النظيف ” الذي يخلو من منتجات الألبان وغيرها، يتسبب لاحقا في #هشاشة_العظام .

ووجدت دراسة استقصائية للجمعية الوطنية لهشاشة العظام (نوس) أن 4 من كل 10 من الشبان اتبعوا نظام #الوجبات_الغذائية العصرية، غالبا ما تجنبوا #الألبان و #الغلوتين و #الحبوب و #السكر ، في حين أن أكثر من 5، أي نسبة النصف تماما، قيّدوا بشدة تناول #الحليب والجبن.

وبفضل وسائل التواصل الاجتماعي، فقد زاد الاتجاه نحو #الأكل_الصحي أو النظيف في السنوات الأخيرة، وارتفعت شعبيته وصار له مدافعون من المشاهير لهم متابعون بمئات الآلاف.
تحذير من تقييد الغذاء

غير أن المؤسسة الخيرية حذرت من أن النظم الغذائية التقييدية هذه، بين الأجيال الأصغر سنا، سوف تؤدي إلى مشاكل صحية عديدة في وقت لاحق من حياة الفرد، بما في ذلك هشاشة العظام التي تسبب في جفافها وكسرها.

وقالت المستشارة للجمعية الخيرية البروفيسورة سوزان لانهام نيو لصحيفة ديلي تلغراف: “بحلول هذا الوقت الذي ندخل فيه إلى نهاية العقد الثاني من القرن الحادي والعشرين، فقد فات الأوان لعكس الضرر الناجم عن استخدام المكملات الغذائية”.

وأوضحت: “بدون اتخاذ إجراءات عاجلة لتشجيع الشباب على إدماج جميع المجموعات الغذائية في نظمهم الغذائية وتجنب نظم الأكل النظيفة، فإننا سنواجه مستقبلا مشكلة مستعصية بأن تصبح العظام الهشة شائعة جدا”.

تعتبر هشاشة العظام، حالة مؤلمة ومهينة، وبالتالي فليس أمام الراشدين سوى فرصة واحدة لبناء #عظام قوية.
هوس بين الشباب

استطلعت الشبكة أكثر من 2000 شخص بالغ فوجدت أن 70 بالمئة، من الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و35 عاما كانوا على نظام غذائي أو بدأوه للتو، وكان من الأرجح أن الذين أعمارهم ما بين 18 إلى 24 عاما قد جربوا تناول الطعام النظيف من قبل.

وغالبا ما تركز النظم الغذائية على تجنب الأطعمة المصنعة، وتناول المنتجات الخام وغير المكررة.

وتعد منتجات الألبان مصدرا للكالسيوم، وهي عنصر غذائي أساسي لصحة وقوة العظام.

وتدعم جمعية نوس حاليا حملة، تقودها خبيرة التغذية والعناية بالبشرة المعلمة ليز إيرل، وقد قالت: “عندما كنا في سنوات الشباب لم يكن أحد يصور وجبات الطعام ويتقاسمها على وسائل الاعلام الاجتماعية.. لكن الآن فإن النساء أصبحن يعرضن كل شيء مما يأكلن على الانستغرام”.

بواسطة -
0 897

أظهرت دراسة أميركية حديثة أن #النساء الأكبر سناً لا يخضعن في العادة لاختبار قياس لهشاشة العظام، بعد أن يتعرضن لكسر في مفصل الفخذ، وهو اختبار يكشف ما إن كن بحاجة إلى علاج لمساعدتهن في الوقاية من التعرض لمزيد من الكسور.

وقالت كاثرين جيلليسبي، كبيرة الباحثين في الدراسة من معهد (إيه.إيه.آر.بي بابليك بوليسي) وجامعة جورج واشنطن إن “فحص #هشاشة_العظام بعد التعرض لكسر في #مفصل_الفخذ مهم جدا، لأن هناك عدداً من أنواع العلاج الفعالة جدا وقليلة المخاطر التي يمكنها تقليل احتمالات التعرض لكسور في المستقبل بشكل كبير.”

وفي الدراسة، قام الباحثون بفحص بيانات التأمين الطبي والوصفات الطبية لعدد بلغ 8359 امرأة تفوق أعمارهن الخمسين وتعرضن لكسر في مفصل الفخذ بين عامي 2008 و2013.

ولم يكن لأي منهن تاريخ مرضي بالإصابة بهشاشة العظام أو #كسر سابق في مفصل الفخذ أو تناول أدوية لتحسين كثافة عظامهن.

وأكثر من نصف النساء اللائي شملتهن الدراسة كن في الثمانين من عمرهن على الأقل عند تعرضهن لكسر في مفصل الفخذ للمرة الأولى. وأغلب النساء في الدراسة كن يعانين من مشكلات صحية أخرى مزمنة.

وخلال ستة أشهر من أول كسر خضعت نسبة 17 بالمئة منهن فقط لاختبار قياس لهشاشة العظام أو تلقين علاجاً للحالة، وفقاً للدراسة التي نشرت في دورية (بون آند مينرال ريسيرش). وبعد عام بلغت النسبة 23 بالمئة فقط.

وخلال الفترة التي شملتها الدراسة زاد استخدام قياس كثافة العظام بين النساء البالغات 65 عاما فأكثر، بينما قل بين النساء اللائي تراوحت أعمارهن بين 50 و64 عاما.

وفي ذات الفترة استقر معدل استخدام العقاقير المعالجة لهشاشة العظام بين النساء من 50 إلى 64 عاماً، فيما قل المعدل بين النساء الأكبر عمرا.

وأظهرت الدراسة أن زيارة طبيب بعد الكسر هو أقوى عامل للتنبؤ بتلقي فحص أو علاج لهشاشة العظام. كما بدا أن النساء اللائي يشملهن تأمين صحي خاص والأعلى دخلا لديهن احتمالات أكبر لتلقي الفحص والعلاج.

لكن أحد العوامل التي افتقرت إليها الدراسة هي بيانات عن النساء غير المؤمن عليهن صحيا، وكذلك عن النساء المشمولات ببرنامج الرعاية الصحية الحكومي للفقراء.

كما افتقرت الدراسة لبيانات عن تدخلات أخرى تساعد في تقوية العظام وفي منع التعرض للسقوط وبالتالي الكسور مثل تناول مكملات غذائية تحتوي على الكالسيوم وفيتامين دي وتلقي استشارات عن ممارسة تمرينات رياضية وتجنب السقوط أو تعديل المنزل لجعل الحياة اليومية أكثر أمانا للتحرك.