Home بحث

بواسطة -
2 92

أعلنت الناطقة باسم وزارة الخارجية الفرنسية أن موقف باريس من الأزمة السورية واضح جداً، فهي تعتبر أنه لا يمكن التوصل إلى حلّ مع وجود بشار #الأسد.

ولا يعتبر الأمرُ جديداً، فحتى في عهد #هولاند تراجعت #باريس عن موقفها منذ اعتداءات الثالث عشر من نوفمبر.

بعد كلام الرئيس الفرنسي ايمانويل #ماكرون عن عدم وجود وريث شرعي للأسد حالياً استوضحنا الخارجية الفرنسية فأوضحت أن عدم اشتراط باريس تركَ الأسد للسلطة لا يعني تراجعها عن قناعتها باستحالة أن يكون له دور في تسوية الصراع.

وقال انييس روماتي اسبانيي، الناطقة باسم الخارجية الفرنسية، “نعتمد واقعية على خطّين: الأول أننا لن نجعل من رحيل الأسد عن السلطة شرطاً مسبقاً للمفاوضات، والثاني أنه لا يمكن بوجوده التوصلُ إلى حل للنزاع في سوريا”.

وكانت تصريحات ماكرون عن غياب الوريث الشرعي للأسد دفعت حوالي 100 مثقف فرنسي وعربي إلى نشر مقالة في صحيفة ليبراسيون اعتبروا فيها الإبقاء على الأسد في السلطة دعماً للإرهاب، ومن بين الموقعين مَن رأى أن ماكرون واهم لو اعتقد أن لهجته الجديدة ستقربه من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وكانت اللهجة الفرنسية حيال الأسد لانت نسبياً منذ لقاء ماكرون – بوتين في قصر فرساي أواخر مايو.

بواسطة -
1 272

من ضمن الاجتماعات التي يعقدها فريق الرئيس الفرنسي الجديد لإعداد انتقاله إلى مقر الحكم، سيكون هناك اجتماع يعقد لاحقاً هذا الأسبوع، يجتمع فيه كبار مساعدي إيمانويل #ماكرون بصاحب مخبز من أصل تونسي يملك مخبزاً في الدائرة الـ13 من العاصمة باريس.

وسبب الاجتماع هو النظر في كيفية تنفيذ العقد الجديد المبرم بين بلدية #باريس ، والرئاسة الفرنسية، والذي يحصر تزويد #الإليزيه بالخبز ومشتقاته بمخبز سامي بوعتور.

ويأتي ذلك تتويجاً لفوز سامي بوعتور، البالغ من العمر 50 سنة بالجائزة الكبرى لسنة 2017 في مسابقة أفضل خبز “باغيت” حسب التقاليد الفرنسية.

وتعد “الباغيت” مفخرة وطنية فرنسية، وهي رغيف طوله يتراوح بين 55 و65 سنتيمتراً، ووزنه بين 250 و300 غرام، ويكون الملح فيه بنسبة 18 غراماً للكيلوغرام الواحد من العجين.

وتتشكل لجنة التحكيم من 15 عضواً من بينهم كبير الطباخين في قصر الإليزيه.
“شعرت بالفخر”

وقال سامي لـ”العربية.نت” إنه تلقى اتصالاً “من السيد غوميز من الإليزيه للاجتماع به خلال هذا الأسبوع للنظر في إجراءات تنفيذ العقد الذي سيستمر العمل به عاماً.”

ووفقاً لسامي فإنه كان مديراً لمطعم قبل أن يقرر برفقة زوجته ألفة فتح مخبز يوفر مختلف أنواع الخبز والحلويات. وأضاف “يلقى ما ننتجه إقبالاً كثيفاً من الباريسيين منذ ساعات الصباح الأولى.”

ولقيت “الباغيت” التي يصنعها سامي بوعتور شهرة شجعته على الاقتناع بالمشاركة في المسابقة السنوية لصنع أفضل “خبزة باغيت” في باريس، والتي شهدت مشاركة أكثر من 250 خبازاً.

ويحصل الفائز بالجائزة الكبرى على مبلغ مالي قدره 4000 يورو، إضافة إلى عقد تموين القصر الرئاسي بالخبز يوميا لمدة عام كامل، على أن لا يخوض المسابقة خلال السنوات الثلاث المقبلة.

وأوضح سامي في تصريحاته للعربية.نت أنه شعر بالفخر لعدة أسباب، “فأولا أنا مزيج تونسي-فرنسي، والدي تونسي من صفاقس ووالدتي فرنسية من باريس. وعندما علمت بفوزي أهديت الإنجاز لروح والدي المدفون في #صفاقس . وكنت قد وعدته منذ صغر سني أنني سأعمل على أن أرفع رأسه عاليا. وثانيا لأنّ الفوز جاء مع تزايد حظوظ خسارة زعيمة اليمين المتطرف مارين #لوبان ، وثالثا لأنّ تونس بحاجة لأن يذكر اسمها في أوروبا كما كان يذكر من قبل في أمور مشرفة.”

وأضاف “في الحقيقة شعرت بنوع من الخجل لارتباط اسم شاب من أصل تونسي بهجوم #نيس ، والآن أشعر بالفخر لأنني ساهمت على الأقل في تذكير الناس عبر مختلف وسائل الإعلام بأنّ تونس هي أرض المحبة، وأن التونسيين محبون للحياة.”

وتابع: “الآن بعد فوز ماكرون فإنّ الارتياح عم الجاليات المسلمة، ولكن مازال هناك عمل من الضروري القيام به لأنّ الانتخابات التشريعية على الأبواب، وهي مفتوحة على كل الاحتمالات.”

أما بشأن ما سيعرضه على الإليزيه، فقال إن الأمر المطمئن أن ماكرون شاب أصغر مني، وهو ما يشجع على أن يلقى ما سنعرضه القبول الجيد لديه.”

يذكر أنه سبق لتونسي آخر أن فاز بالجائزة الكبرى لأفضل “خبز باغيت”، عام 2013. وكان الفائز هاجر عندما كان في الخامسة عشرة من العمر، ويدعى رضا خضر، وقد تكفل بتموين فرانسوا #هولاند والمقيمين في الإليزيه بحاجياتهم من الخبر.

بواسطة -
17 895

اشتعلت الأوساط السياسية في #أوروبا على مدى الأيام الماضية حول من سيخلف فرانسوا #هولاند ويصل #الإيليزيه.. #إيمانويل_ماكرون أم #مارين_لوبان.. حتى انتهت الجولة الثانية من #الانتخابات_الفرنسية، مساء الأحد، بإعلان ماكرون “سيداً” للإيليزيه.

فقد أصبح #ماكرون، الذي لا يتجاوز 39 عاماً من العمر، أصغر رئيس للجمهورية عرفته #فرنسا.

وبعد الإعلان بدقائق، بدأت أوساط أخرى تشتعل.. وهي أوساط #مواقع_التواصل_الاجتماعي، حيث إن رواد الـ”سوشيال ميديا” ينظرون إلى أشياء أخرى، بعيداً عن “ثقل دم السياسية”.

فقد اشتعل “تويتر” بتغريدات وتساؤلات “من الطراز الأوروبي” تدور حول محور واحد.. من أكثر قادة الغرب جاذبية: الرئيس الفرنسي المنتخب إيمانويل ماكرون أم رئيس الوزراء الكندي جاستين ترودو (45 عاماً)؟

وبدأت الحالمات من #فتيات “تويتر” يتخيلن كيف سيتابعن اللقاء “السياسي” الذي سيجمع الزعيمين معاً على شاشات التلفزيون والمواقع الإخبارية، وكأنهن يترقبن فيلماً رومانسياً سيُعرض في دور السينما قريباً.

وغرد أحد المتابعين قائلاً: “الليبراليون بالفعل لديهم #أكثر_الساسة_جاذبية.. ترودو وماكرون..”، بينما غرد آخر: “جاستين ترودو طلب من إيمانويل ماكرون أن ينافسه على لقب القائد الأكثر #جاذبية بمجموعة الـ7″، بحسب ما نقلت صحيفة “ديلي ميل”.

يذكر أن مجموعة الدول الـ7 الصناعية تضم أيضاً رئيس وزراء اليابان شينزو آبي، ورئيس الوزراء الإيطالي باولو جينتيلوني، والرئيس الأميركي دونالد #ترمب، ورئيس الوزراء البريطانية تيريزا ماي، والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل.

وكتبت إحدى المغردات الحالمات قائلة: “كل ما نحتاجه الآن هو مقطع فيديو يجمع ترودو وماكرون يتحدثان معاً بالفرنسية.. هذا سيحقق كل أحلامنا..”.

يذكر أن الزعيمين متزوجان. فزوجة ترودو هي #صوفي_ترودو وهي تصغره بأربع سنوات، أما زوجة ماكرون فهي #بريجيت_ماكرون وهي تكبره بـ25 عاماً.

وبغض النظر عن نسبة الجمال والأناقة التي تتمتع بهما كلا السيدتين، فبالتأكيد أصبحت صوفي وبريجيت محط أنظار نساء أوروبا وكندا، وربما أيضاً تصبحان عرضة للإصابة بـ”سهام الحسد” الصادرة من أعينهن.
إلا أن السؤال سيبقى دوماً للقارئ أن يحدد.. أيهما الأكثر جاذبية.. ماكرون أم ترودو؟

بواسطة -
7 133

أعلن الرئيس الفرنسي فرنسوا #هولاند ليل الخميس- الجمعة أن هناك “خيوطاً إرهابية” وراء الاعتداء الذي أسفر عن مقتل شرطي على جادة #الشانزيليزيه في #باريس .

وقال إن كل المؤشرات تشير إلى أن الاعتداء متصل بالإرهاب، مشيراً إلى أن قوات الأمن ستكون أكثر يقظة خلال الانتخابات الرئاسية المقررة الأسبوع القادم.

كما أعلن في تصريح بثه التلفزيون أن اجتماعا أمنيا طارئا سيعقد يوم الجمعة بحضور كبار مسؤولي المخابرات والدفاع.

وأضاف هولاند الذي لا يخوض السباق الرئاسي الذي تجرى جولته الأولى يوم الأحد “يجب أن نكون عند أعلى مستوى من اليقظة خاصة فيما يتعلق بالانتخابات”. وأوضح أنه “سيتم تقديم تكريم وطني” للشرطي الذي قتل قبل أن تردي قوات الأمن منفذ الهجوم.

بواسطة -
2 99

طمأن وزير الخارجية الروسي #سيرغي_لافروف وزير خارجية النظام السوري #وليد_المعلم بأن لقاءه مع وزير الخارجية الأميركي #ريكس_تيلرسون تضمن اتفاقاً على عدم تكرار #الضربة_الأميركية لمواقع النظام.

فبعد ساعات من زيارة عاصفة لوزير خارجية الولايات المتحدة إلى #موسكو اجتمع #لافروف بالمعلم، وذلك للتناقش حول تداعيات الضربة الأميركية على #الشعيرات.

يأتي ذلك فيما من المرتقب أن ينضم إلى المباحثات، الجمعة، وزيرالخارجية الإيراني #جواد_ظريف.

ولا شك أن تلك الاجتماعات ستناقش أيضاً الرد الأميركي الأخير وقصف مطار الشعيرات وسبل الرد في #سوريا أو المحافل الدولية.

إذاً يجلس الروس مرة أخرى مع الإيرانيين رغم الخلافات الواضحة على الأرض السورية، ومع النظام رغم كل أسباب الإحراج التي يسببها لهم.

تحرك دبلوماسي روسي كبير رغم الضغط الغربي المتزايد للتخلي عن الأسد.

في الأثناء دعا الرئيس الفرنسي فرانسوا #هولاند #واشنطن لاستغلال فرصة عدم قدرة #روسيا على الرد على الضربة الأميركية وانشغال #إيران بانتخاباتها الرئاسية من أجل إحدث انعطاف جذري لناحية حل الأزمة السورية.