Home بحث

بواسطة -
2 150

قليل من السعوديين من يستطيعون إتقان جميع لهجات المناطق، إلا أن اللافت شاب عراقي، اسمه #محمد_الشمري، استطاع في فيديو قصير شرح بعض مفردات الكلمات في مناطق متنوعة في السعودية، وكذلك أجاد التحدث بها.

وأوضح الشمري ضيف “تفاعلكم” الذي يبث في شاشة العربية: “لم أتوقع هذا الانتشار الكبير خلال 48 ساعة، لدي متابعون في #سناب_شات، وعندما فكرت بأخذ الموضوع إلى #يوتيوب انتشر أيضاً بشكل قوي”.

وحول كيفية تعلمه اللهجة قال: “أقاربي وأصحابي في السعودية، وتواصلي معهم هو من أوصلني لتعلم اللهجات من مناطق متفرقة من السعودية بما فيها النطق”.

وأضاف: “منذ صغري وأنا أتكلم #اللهجة_السعودية، لكن من الممكن تطوير هذه الفكرة مستقبلا لتشمل دولا عدة”.

بواسطة -
0 437

خسر فيديو كليب أغنية ” #غانغام_ستايل ” الناجحة جدا للمغني الكوري الجنوبي ساي التي استحالت ظاهرة فعلية عبر الإنترنت لدى صدورها في العام 2012، لقب الشريط الأكثر مشاهدة عبر #يوتيوب.

فبعدما احتفظ بهذا الموقع على مدى 4 سنوات ونصف السنة تراجع شريط #فيديو الأغنية إلى المرتبة الثانية عبر يوتيوب فيما تصدرت الترتيب أغنية ” #سيويو_أغين ” ليوز خليفة وتشارلي بوث. وقد شوهد الفيديو حتى الثلاثاء ملياران و896 مليون مرة.

وهذه الأغنية واردة في فيلم “فاست اند فيوريوس 7” (2015) ويجمع شطراها مشاهد من الفيلم مع موسيقى الراب وهي تحية إلى بول ووكر الممثل في سلسلة الأفلام هذه الذي توفي في حادث سير.

وكان فيديو “غانغام ستايل” الأول الذي يشاهد أكثر من مليار مرة عبر “يوتيوب”. وقد دفع نجاحه مهندسين في الموقع إلى إدخال تعديلات عندما تجاوز عتبة 2,1 مليار مرة التي كانت الحد الأقصى الممكن.

وحققت الأغنية نجاحا هائلا فاجأ حتى مغنيها ساي الذي حقق بذلك شهرة عالمية.

وقد غنى الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الكوري الجنوبي أيضا، اغنية “غانغام ستايل” في مقر الأمم المتحدة حتى. وقد تجاوز عتبة المليار مشاهدة 68 شريط فيديو عبر يوتيوب من بينها ثلاثة أشرطة موسيقية فقط.

بواسطة -
0 411

كشف #فيديو على موقع ” #يوتيوب” واقعة قيام طاقم رحلة طيران تابعة لشركة #دلتا الأميركية بتهديد راكب وزوجته بالسجن وفقد أطفالهما، ما لم يتخلوا عن مقعد طفل على الطائرة.

وبدت في المقطع تفاصيل الحوار الساخن والطويل بين #طاقم_الطائرة و #الراكب #بريان_شير الذي كان على متن الطائرة مع زوجته بريتني وطفليه، البالغين من العمر عامين (ولد) وعام (بنت)، حيث تم إبلاغه بضرورة إخلاء مقعد طفله البالغ من العمر عامين، غرايسون، بحسب ما ذكرت وسائل إعلام أميركية وبريطانية.

وأجبرت العائلة على مغادرة الطائرة بعد أن سجلت احتجاجها في واقعة جديدة للحجز الزائد على #شركات_الطيران الأميركية.

وقال بريان إنه تعرض لتهديد مباشر بفقد طفليه. ويطالب الزوجان الشركة بالاعتذار عن الواقعة.
وكانت رحلة الطيران متجهة من #هاواي إلى #لوس_أنجلوس الأسبوع الماضى.

وأفاد #الزوجان أن الحوار في البداية كان حول التخلي عن مقعد الطفل وإجلاسه على ركبتي أحد والديه، وفي مرحلة تالية من الجدل طلب من الأسرة بالكامل مغادرة الطائرة.

واضطرت #الأسرة إلى النزول دون الحصول على المقابل النقدي للتذاكر، وحجزت غرفة فندقية على حسابها، قبل شراء 3 تذاكر طيران أخرى في اليوم التالي.

وسمع الأب في الفيديو وهو يقول للطاقم: دفعت ثمن هذه المقاعد. وأكد أنه شاهد آخرون ينتظرون أخذ مقاعدهم قبل مغادرة الطائرة.
وكانت الأسرة في البداية حجزت 3 مقاعد منها واحد لابنهما المراهق، على أن يركب الطفلان الصغيران على ركبتي الأب والأم. وعندما اعتذر الابن المراهق عن السفر، وضعت العائلة الطفل البالغ من العمر عامين في مقعد الابن المراهق المدفوع.

وقالت الشركة في بيان لها: “نحن نأسف لما واجهته هذه العائلة. وسوف نتحدث معهم لفهم أفضل لما حدث والوصول إلى حل”.

بواسطة -
0 329

نشر #نشطاء #إيرانيون على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي واليوتيوب، مقطع #فيديو لفتاة إيرانية، وهي تؤدي #رقصة أمام “ميدان آزادي” الشهير وسط العاصمة #طهران متحدية السلطات في بلادها التي تؤكد على حرصها في الحفاظ على “قيم ومبادئ الثورة” الإيرانية، المعارضة للحريات في البلاد.

وفي المقطع المنشور على #يوتيوب يتبين أن #الفتاة قد ارتكبت “جريمتين” حسب “قيم الثورة الإيرانية”، حيث رقصت في شارع عام، كما أنها لم تكن “محجبة” وهي أفعال تستند إليها المحاكم الإيرانية في معاقبة النساء في البلاد، بعقوبات منها #الجلد أو #السجن لعدة أشهر .

ومن أهم الأسباب التي ربما قد تكون ساعدت الفتاة أن لا يتم اعتقالها حتى الآن يمكن الإشارة إلى الانتخابات الرئاسية المقرر إجراؤها في التاسع عشر من مايو/أيار القادم، حيث لا تريد السلطات الإيرانية تعكير أجوائها، كما أن الخوف من تكرار الضغوط التي تمارسها منظمات حقوق الإنسان العالمية والإيرانية في الخارج من أجل الإفراج عن ناشطات معتقلات، مثل نرجس محمدي وغيرها قد تكون وراء غض السلطات القضائية والأمنية الطرف عن اعتقال الفتاة الراقصة، أو ربما حالفها الحظ ولم يشاهدها المتطرفون حتى الآن.

وكان للفتاة نفسها محاولات مشابهة للرقص في الأماكن العامة، مثل الحدائق الكبيرة والشوارع المعروفة في العاصمة طهران، حيث تقوم هي بنفسها بتسجيل الرقصة عن طريق هاتفها الجوال.
ويستغل الإيرانيون المطالبون بالحريات، “الانفتاح الجزئي” الذي تمنحه السلطات في بلادهم قبيل إجراء الانتخابات الرئاسية أو النيابية، من أجل إبراز عقائدهم السياسية أو الاجتماعية أو هواياتهم الفنية، مثل الغناء أو الرقص التي حكم عليها المتطرفون بالقمع، بحجة مخالفتها مع مبادئ الثورة الإسلامية.

الجدير بالذكر أن أغلبية مرشحي الرئاسة الإيرانية دائما ما يدعون خلال حملاتهم الانتخابية أنهم يدافعون عن الحريات، لاسيما الاجتماعية لكن بعد الانتخابات سرعان ما يتحول الفائز إلى أداة لقمع المطالبين بالحريات، حيث يرون على سبيل المثال أن الرئيس حسن روحاني لم يفِ بوعوده التي أطلقها في الانتخابات السابقة.

بواسطة -
1 138

لم یمر على نشر مقطع من رقصة الرئيس الطاجيكي إمام علي رحمانوف سوى ساعات حتى غصت مواقع #التواصل_الاجتماعي في #طاجيكستان بمشاركة المقطع ونشر تعليقات مؤيدة ومعارضة له حيث إن المعروف عن إمام علي جديته وحزمه في القضايا السياسية.

ونشر القسم الطاجيكي لموقع إذاعة #أوروبا الحرة مقطعاً للرئيس الطاجيكي رحمانوف وهو يرقص فرحاً أمام جمهور كبير اجتمع بمناسبة عيد #النوروز الذي تحتفل به طاجيكستان في الواحد والعشرين من آذار/مارس في كل عام.

يذكر أن إمام علي رحمانوف يحكم طاجيكستان منذ 24 عاماً، وله سبع بنات وابنان. وأجرى رحمانوف تعديلات دستورية مکنته من الفوز في انتخابات الرئاسة عام 2013 لسبع سنوات أخرى.

وكانت رقصة إمام علي رحمانوف في عرس نجله عام 2007 قد أحدثت ضجة كبيرة في البلاد بعد أن تم نشرها على موقع #يوتيوب اضطرت الحكومة على إثرها حجب الموقع لفترة معينة.

بواسطة -
0 123

كثيرون شككوا بصور ظهر فيها  الرئيس الأوغندي يوري موسيفيني، قائماً يوم الاثنين بما لم يسبقه إليه سواه بين الرؤساء والزعماء: أوقف موكب سياراته فجأة، وجلس على كرسي محمول عند قارعة الطريق، وراح يتحدث بالجوال 28 دقيقة تقريباً، وهو ما شككت به “العربية.نت” أيضاً، لذلك سعت لتعرف حقيقة ما جرى، فعثرت على فيديو بثته قناة nbs التلفزيونية الأوغندية في قناة لها بموقع #يوتيوب وفيه تأكيد بأنه فعلها وجلس فعلاً عند قارعة الطريق، جاعلاً من المشهد النادر طرفة طوت العالم منذ أمس لغرابتها.

حدث أن قيّمين على حساب “فيسبوكي” خاص بموسيفيني، البالغ عمره 71 سنة، نشروا فيه 5 صور، يظهر فيها الاثنين جالساً على كرسي يتحدث بالجوال، وفي عمق الصور ظهر موكبه متوقفاً، فظن كثيرون أن “هاكر” ما، اخترق حسابه وقرصنه ونشر فيه الصور تهكماً عليه، إلى أن تم التأكد بأنها حقيقية، وأن أحداً لم يخترق حساب الرئيس المستمر جلوسه على كرسي المنصب الأول في البلاد منذ 30 سنة تقريباً.

واكتظت مواقع التواصل بالصور التي وصل صداها سريعاً إلى وسائل إعلام دولية، نشرت بعضها وأتت على خبرها، من دون أن يكون #الفيديو بحوزتها لتبثه في مواقعها، ومنها صحيفة التايمز البريطانية، وفي موقعها نشرت الخبر مرفقاً بصورة واحدة، استناداً فقط إلى مواقع التواصل كمصدر. إلا أن “العربية.نت” زارت حساب موسيفيني “الفيسبوكي” وتنقلت بين وسائل إعلام أوغندية، حتى وجدت الفيديو المؤكد ما قام به، وأثار الحيرة.

أثار الحيرة، لأنهم في أوغندا لا يعرفون للآن سبب توقف موكب رئيس البلاد فجأة وسط الطريق العام، ونزوله من سيارته ليجلس ويتحدث طوال نصف ساعة تقريباً إلى مجهول لم يتمكنوا من التعرف إلى هويته، وقد تكون زوجته أو ما شابه، والسبب أن الاتصال في أوغندا عبر الموبايل صعب جداً من داخل السيارات، ويحتاج إلى هواء طلق، لذلك نزل الرئيس من السيارة وأجرى الاتصال العاجل، لكن بمن؟ لا أحد يعلم.

واستغلها موسيفيني فرصة بعد انتهاء المكالمة، ليعرج على قرية قريبة من حيث توقف وتحدث بالجوال، فزارها ووقف بعض أهاليها مرحبين بالرئيس المعتمر قبعة على رأسه، وهو ما نراه في نهاية الفيديو المعروض، وهو ربما أول فيديو لأول رئيس يجلس عند قارعة الطريق ليتحدث بالجوال.

وفي الحساب “الفيسبوكي” نشر موسيفيني شرحاً قليلاً للصور، وقال: “في طريق عودتي من منطقة Isingiro حيث ترأست احتفالاً باليوم العالمي للسكان، توقفت قرب قرية Kyeirumba لأجري اتصالاً هاتفياً مستعجلاً”، واكتفى بهذا الشرح الذي لم يشبع فضول مواطنيه، فأسرعوا إلى مواقع التواصل معلقين بالعشرات.

بواسطة -
0 126

إذا شعرت ذات مرة كما لو أن صرخة بشرية قد زلزلت أعماق دهاليز  المخ فإن لذلك أسبابه الوجيهة.. هذا هو ما حدث بالضبط وبكل ما في الكلمة من معنى.

قال باحثون قاموا باستطلاع كيفية رد فعل المخ على الصرخة أمس الخميس إن الصوت العالي المجلجل يستهدف أحد مكونات المخ التي تعرف باسم لوزة المخيخ والتي تلعب دورا رئيسيا في التعامل مع الخطر والتعرف على مشاعر الخوف.

قال لوك أرنال خبير العلوم العصبية بجامعة جنيف الذي نشرت نتائج بحثه هذا في دورية (كارانت بيولوجي) “نعرف على وجه اليقين ما هي الذبذبات التي تستخدمها إشارات الكلام ومناطق المخ المختصة بعملية التحدث.. إنها القشرة السمعية ومناطق أخرى فائقة التطور مثل منطقة (بروكا) على سبيل المثال”.

وأضاف أرنال “لكن لم يتضح حتى الآن ما الذي يجعل الصراخ أمرا بغيضا ذا خاصية معينة. ولم يتضح أيضا حتى الآن كيف يعالج المخ هذه الأصوات”.

وقال الباحثون إن خاصية صوتية تسمى خشونة الصوت – أي التغير السريع في طبيعة وعلو الصوت – هي التي تجعل من الصراخ نوعا مختلفا عن الأصوات الأخرى.

وقال أرنال في معرض شرحه لخشونة الصوت “ثمة اختلافات طفيفة بين علو طبقة الصوت في أنماط الحديث العادية وتتراوح بين 4 إلى 5 هيرتز (أي الدورات الزمنية الصوتية في الثانية الواحدة) لكن الصراخ قد يتم تعديله بسرعة أكبر، إذ يتراوح بين 30 و150 هيرتز”.

وفي إطار هذه الدراسة قام الباحثون بتشغيل تسجيلات للصرخات مأخوذة من #أفلام_الرعب ومقاطع فيديو من #يوتيوب وصرخات أخرى لمتطوعين في مختبر فيما وجهت للناس أسئلة ليحكموا على مدى قدرة هذه الأصوات على بث الرعب في النفوس، ووجد أن تلك الأصوات ذات درجة الخشونة العالية هي الأكثر ترويعا.