قبل أيام، ظهر النجم المصري محمد صلاح وهو يقرأ كتاب «فن اللامبالاة» للمؤلف «مارك مانسون»، وقام بنشر الصورة عبر صفحته الخاصة على تويتر، وهو يمسك بكتاب ويقرؤه، لكن الصورة لم تكشف اسم الكتاب ولا غلافه، الأمر الذي أثار فضول محبيه، ودفعهم للبحث عنه، ليتبين أن الكتاب هو «فن اللامبالاة».

ولجأ صلاح إلى كتاب «فن اللامبالاة» في هذا الوقت تحديدًا؛ بعدما مرّ بظروف صعبة ألمّت خلال مشاركته مع منتخب بلاده في مونديال روسيا سواء مع اتحاد الكرة المصري بسبب عقد الرعاية، وكذلك المشكلات التي صاحبت بعثة المنتخب في روسيا، بالإضافة إلى المشكلة الخاصة بمقابلة الرئيس الشيشاني التي أثارت جدًلا، وهو ما جعلهم يعتقدون أن نجمهم المحبوب، بحث عما يرشده للتغلب على مشكلاته ومواجهتها، فوجد ضالته في هذا الكتاب.

ومن أفكار الكتاب في فصله الأول عنوان “لا تحاول” حيث يقدّم الكاتب للقارئ أن أي مُحاولة في غير طريق نفسك هي محاولة غير مُجدية، فيقول مُستشهدًا بالشاعر الأمريكي شارلز بوكوفسكي: “لم يحال بوكوفسكي أبدًا أن يكون شيئًا غير ما كانه حقًّا، ليست عبقرية أعماله كامنة في التغلب على عقبات لا يصدقها عقل، ولا في تطوير نفسه إلى أن يصير نبراسًا أدبيًّا مُتألقًا، كان الأمر عكس ذلك تمامًا. إنها قابليته البسيطة لأن يكون صادقًا مع نفسه كل الصدق”.

أما الفصل الثاني المُسمى “السعادة مشكلة”؛ فيوُضح فيه مانسون أن الألم والخسارة لا مفر منهما في حياة الإنسان، وعليه أن يتوقف عن محاولة مقاومتهما، ففي رأي الكاتب أن المعاناة أمر مفيد من الناحية البيولوجية، فهي الدافع للتغيير، وأن الغياب الدائم للرضا هو ما جعل بني البشر يقاومون وينجحون في البقاء والبناء.

المصدر: rotana.net