سرد وتحليل : محمد عبد السيد

تلك هى الانثى
كلما نظرت الي أنثى أيقنت أنى حاد البصر ، وانى لذو طرف مطرح / بعيد النظر ، وذو عين غربة ، وقد انفسح طرفى لم يردنى شيء عن بعد النظر . ابصر من فرس ، وأبصر من عقاب ، وأبصر من نسر ، وأبصر من غراب ، وأبصر من حية ، وأبصر من الزرقاء .تغازلنى جوارح الانثى من تحت ردائها . هزة ثمرتى التوت فوق نهديها تلهب مشاعرى .. الأنثى : إذا أبصرتها رأيتها متهللة الوجه ، إذا وقع عليها بصرى وجدتها طلقة المحيا ، إذا اكتحلت بها عيني وجدتها مشرقة الجبين ، اذا أبصرتها من بعيد وجدتها متألقة الغرة ، إذا آنستها برق ثغرها ، إذا أخذتها عيني برقت ثناياها و أساريرها ، إذاعجمتها عيني بشت وابتسمت ، إذا رمقتها لمعت صفحتها ، إذا شاهدتها وجدت البِشر في وجهها ، إذا رميتها ببصري لمع في غرتها نور البِشر، إذا رشقتها بنظري تدفق السرور من وجهها ، إذا سرحت فيها نظري انطلق وجهها بِشرا ، إذا تأملتها وجدتها انثى ضحوك ، إذا حققت النظر اليها وجدتها باسمة الثغر، إذا رجعت فيها بصري وجدتها وقد أومضت عن ثغر فضي ، إذا أدرت فيها نظري وجدتها وقد أومضت عن ثغر لؤلؤي ، وافترت عن ثغر نضيد ، إذا توسمتها وجدتها وقد افترت ، إذا قلبت فيها طرفي وجدتها قد كشفت عن ثنايا كالدرر ،إذا صوبت فيها طرفي وجدت اسنانها مثل اللؤلؤ المنظوم ، إذا حدقت اليها ببصري وجدت أسنانها مثل حب الغمام ، ومثل الأقاحي و الجمان ، إذا تفرستها إ إذا وتعهدتها بنظري سرتني ، إذا راقبتها أفرحتني ؛ إذا رنوت إليها أجذلتني ، إذا دققت فيه النظر أبهجتني ، إذا حملقت اليها أبكتني ، إذا رامقتها حبرتني ، إذا خالستها النظر بشرتني ، إذا سارقتها النظر شرحت صدري ، إذا وجسستها بعيني أثلجت نفسي ، إذا أتبعتها ببصري طيبت قلبي ، إذا رفعت اليها طرفي أقرت ناظري ، إذا أنعمت فيه النظر انفسح لها صدري ، إذا نظرت اليها بمجامع عيني وجدت بها برد كبدي ، وإذا أطلت فيها النظر أصبحت قرة عيني ، إذا رمقتها ببصري وجدت بها برد السرور. إذا نظرت إليه خلسة ، إذا نظرت اليها نظرا مليا ارتحت لها ، إذا جعلتها قيد عياني وجدت به روحا وسرورا ومسرة ، إذا نقدتها بنظري لاحت عليا أريحية السرور ، اذا نظرت اليها من موضع عال وتطاولت لأبصرها أخذت منها هزة الطرب ، إذا لقيتها أدنى عائنة لم أملك نفسى من الطرب ، إذا أدمنتها استخفني الفرح ، إذا أجلت فيها نظري استفزتنى الأريحية ، إذا نقدت اليها بنظري هزنى السرور ، إذا جعلت عيني تعجمها سحبت أذيال الغبطة ، إذا نظرت اليها من طرف خفي جررت ذيلى فرحا ، إذا استشرفتها ببصرى خفق فؤادى فرحا ، إذا استنفضتها شهقت من الفرح ، إذا تأملت وجهها كدت أطير فرحا ،إذا اجتليتها ببصرى كدت أخرج من جلدي فرحا . فلم أتمالك نفسى من الضحك ، إذا رأرأت بعينيا فيها أمعنت في الضحك وأكثرت منه ، وأفرطت فيه ، اذا حركت حدقتيا و قلبتهما فيها ذهب بى الضحك كل مذهب

شارك برأيك

‫33 تعليق

  1. تذكُرُ أول الأيام لمّا
    تلاقينا وكيف جرى الكلامُ

    أتذكر ساعةً فيها ابتدأنا
    هوانا وابتدا فينا الغرامُ

    أتذكر كم رسمنا من خيالٍ
    وأحلامٍ وكم ضحكَ الظلامُ

    وكم نطقت ضمائرنا بشيءٍ
    يغلفُّهُ حياءٌ وابتسامُ

    سلاماً يا حبيبي لست أنسى
    فنسيان الهوى عندي حرامُ

  2. كلام محمد عبدالسيد فيه نظر
    النساء شقائق الرجال

  3. مساء الورد *أحـــمـــــد*…… كيفك؟
    جُمعة مُباركة….
    !!

    1. مساء الفل
      جمعتك طيبة مباركه
      نحمدالله ونثني عليه الأمور طيبه
      كيفك انت؟!

      1. الحمدلله ، شُكراً على سؤالك….
        وتر صوت جميل أعتقد سامعتها في مكان ما 🙂
        لها مع دارين تعاون آخر جميل ….
        بالتوفيق للنصر اليوم…
        !!

        1. مرحبا اخر العنقود
          مساء الفل
          الاغنيه عن طريقك وهي فعلا جميله
          بدأت المباراة
          دعواتك للنصر

          1. مساء الخير أحمد….
            شُكراً على ردك و آسفة لم أقصد الإنتقاص من قدرتك على الإختيار !
            تحياتي….
            !!

  4. صباح الفل
    لا بالعكس انا اشكرك على تعريفي بها رووعه🌹
    الحمدلله تعادلنا ربك ستر 😎

  5. صباح الخير أحمد……كيفك؟
    فعلاً جميلة و أعتقد صوت وتر زادها جمالاً و ساعد في إنتشار كلمات دارين، لهما تعاون آخر جميل هو “يا قارئ الفنجان”……
    اليوم يلعب الهلال…..
    نهارك سعيد….
    !!

  6. صباح الفل والياسمين
    مبروك فوز الهلال
    حين التقيتك بلسان صاحبتها

  7. أهلاً * أحـــمـــــد *……صباحك سعادة غامرة و صحة عامرة ،شُكراً على الفيديو الجميل …..يحتاج الحرف أحياناً قارباً و رُباناً و بوصلة توصله للقلوب!
    فوز الهلال في الوقت بدل الضائع ….كالنهايات السعيدة تستحق الإنتظار و إن طال!
    نهارك سعيد ….
    بنشرب شاي اليوم مو قهوة تفضّل…
    !!

    1. مساء الفل والياسمين اخر العنقود
      والدكتور سراج
      ماشاء الله كاتبه وصحفيه وشاعره
      فعلا الكلمه الجميله تدخل القلوب بلا استئذان
      شاهدت لها لقاء مع قناة اماراتيه لقاء جيد لكن لاحظت ملاحظه ايجابيه وملاحظه احتاج الى ان اناقشها من معك
      عنوان كتابها كان عبث وتولى قدم له الشاعر الكبير كريم العراقي لكن هل العنوان مناسب ؟!
      مبروك فوز الهلال واتوقع انه قدفي البدايه او النهايه لن تفرق معه 😂😂😂

      1. *أحـــمـــــد *…..صباحك هادي و مليان أمل نادي !
        دارين …..الشُكر لأصولها التي أغدقت عليها بالمواهب 😌
        العُنوان مُناسب للطرح لأنها في ديوانها هذا تميل في جُزئية كبيرة منه لفكرة عبثية الرجُل الشرقي و التي تُفقده مكانته في قلب حواء التي تُغدّق عليه بمشاعر غير مُستحقّة فيجحدها ليعود فيندم حين لا ينفع الندم !
        نهارك سعيد يالنصراوي 🌺
        !!

        1. صباح الفل والياسمين ياالهلالية
          ماشاء الله محظوظين لنا الله حظنا تعبان
          صبرك دا الفلك دوار بكره تكشف الاسرار ،🙂

  8. (( آخر العُنقود )) says:
    مارس 14, 2022 at 3:44 ص
    [[……فوز الهلال في الوقت بدل الضائع ]]
    ===========================
    مرحبا .الأخت الطيبة .أتمنى أن يكون الجميع بخير
    .
    أسمحي لي … أن أنثر بعض من حروفي فقط على هذا السطر الذي وضعته بين قوسين أعلاه
    .
    طبعاً جميل ومن المألوف أن يتخذ كل منا فريق ( أو اي شيء مماثل )
    ينول أهتمامه ..ومتابعته … ويميل إليه … ويتمنى له الفوز …وحصوله على المقدمة والبطولة …
    يسعد عند أنتصاره …ويحزن عند هزيمته
    رغم أنه غير مستفيد منه مادياُ . ومن الملايين التي يحصل عليها اللاعبين والمدربين
    .
    ولكن المكسب هنا معنوياً …
    كل ذلك لاغبار عليه … وأجده مقبولاً ..طالما أنه ليس هناك تعصباً …
    أو تعلق الفرد بهذا النادي أرتباطاً يتعدى حدود ( اللامعقول )
    فنجد إنسان يفقد أعصابه عند هزيمة فريقه ..بل ربما يؤثر ذلك على بقية يومه ..ومعاملته مع أصدقائه أو حتى في بيته مع أبنائه وزوجته
    وكم سمعنا عن مثل هذه العقول ( التي أشك أصلاً انهم يملكون عقول سليمه )
    بل إن الكارثه ..عندما نسمع عن إنسان أصيب بالسكتة القلبيه ومات ..لهزيمة فريقه …. ولا نستطيع أن نقول إلا ( لاحول ولاقوة إلا بالله …اللهم لطفك بعبادك الغافلين يارب العالمين ) .
    وطبعاً ..الصحافة ووسائل الأعلام ..تساهم في ذلك من التحفيز وذيادة العنصريه والتبعيه …لإشغال الناس … في أمور ..بعيده عن أمور تمس أدارة البلاد واحوالهم ومعيشتهم فلا يحدث صادم بين الحاكم والمحكوم.
    .
    (( ..كل ذلك مقدمة بعيده عن أساس وهدف مشاركتي و ما أردت أن أشير إليه وأدخل واشارك فيه ))
    .
    بداية ..
    لا أعلم لماذا … لا أتعاطف مع بعض الأندية مثل الهلال والأهلي المصري … بل ربما يوجد نوع من العداء لهم ..,والتمني بهزيمتهم محلياً
    فأنا
    أعتبرها رمز ….. للسيطرة والنفوذ ….لإنها فرق النخبة من أصحاب النفوذ أو الأمراء ..أو الوزراء ..لابد أن يكون فريق مميز ..
    ثم أجد أن لهم شعبية كبيرة بين الناس ونفاق من رجال الأعمال والأغنياء ..أن يصبحوا أعضاء شرف في هذا الفريق ..ليساهموا ويتبرعوا له …( لإرضاء النخبه التي تتولى أمره )
    .
    ويظهر من الأخبار …كم الأهتمام بها دون الفرق الأخرى …ومدى ما يصرف عليها من أرقام فلكية لأعدادهم وتدريبهم … ودعم مادي رهيب لمساندته وتقويته والتعاقد مع أشهر مدربين عالميين … والتعاقد مع لاعبين مميزين وعالميين ..للأستعانه بهم ..للإطمئنان والحرص أن يكونوا في المقدمة وإلا …فكيف يكون مقبول أن فريق خاص للنخبه الحاكمة أن تخسر
    فيتم تذليل كل صعوبة لهم …. مع محاولة حكم المباراة أن يساهم ويساعد في فوز هذا الفريق حتى يرضي هؤلاء فينول الرضا
    .
    وأجد مدى الظلم الذي يقع على الفرق الأخرى … التي هي خارج العاصمة
    أو من المحافظات والمناطق الأخرى
    سواء بإنهم ذات امكانية بسيطة في من يمولهم …
    بل أن أقصى انواع الظلم ..إنه عندما يظهر لاعب مميز في هذا الفريق
    من فريق الأقاليم الأخرى
    فنجد أنه يتم شراءه وجدبه لهذا الفريق ( الهلال أو الأهلي المصري )
    فيقوى فريق السلاطين …وفي الوقت ذاته تضعف الفرق الأخرى
    وهذا ليس عدل ..
    وأكيد ان اللاعب المميز ..هو يوافق .لإن الراتب سوف يكون أعلى ..كما أنه سوف يكون تحت الأضواء والشهرة
    وايضا فإن فريقه الأول أستغنى عنه لحاجة الفريق الى الدعم المادي العائد من بيعه والاستغناء عنه .
    .
    وأتذكر أنه في أول شهر لي بالمستوصف بالرياض جاءني شاب ومعه طفلة صغيرة مريضه ..وقمت بالكشف عليها ..وكان مهذب وطيب جدا
    وذو اخلاق ..لدرجة أني طلبت من الأستقبال أن تعمل له خصم في التحاليل فأخبرتني الممرضة أن ذلك الرجل هو الدعيع حارس مرمى الهلال ..
    فقلت له ..ماشاء الله ..أتكلم مع مليونير متواضع .وأقول له ياريتني كنت لاعب . فقال لي أنه كان في فريق الطائي في حائل ..وتم أنتقاله الى الهلال … ,وان الصحف والأعلام أذاعوا أنه أنتقل مقابل ثلاثه مليون ريال ( وكان مبلغ هائل في ذلك الوقت )
    ولكنه في الحقيقه أن القيمة أقل من الربع وأن الهدف من المبالغة في قيمة العقد ..ليتبرع أعضاء الشرف بأرقام كبيرة لنادي الهلال ..ليساهموا في أنتقال اللاعب المميز لهم
    .
    وإذا بي أجد ..نموزج حي ..للظلم … وإنه لابد أن ينتصر فريق السلاطين وينول الكؤوس ليسعد السلاطين أو أصحاب النفوذ … فكيف نجعله يحزن أو يغضب أو يشعر بضيق
    إنه الحاكم أو الرئيس …ولابد أن يكون منتصر … وهو وكل شيء تابع له
    .
    أخيرا
    قرأت عن مباراة الهلال والأتحاد المنافس له … والأقرب الى ان ينول بطولة وكأس الدوري
    ولاحظت أنه تم أستبعاد لاعبين اساسين من الأتحاد بأمر من أتحاد الكرة
    على أساس عقوبات سابقه ..وتم تنفيذها قبل مباراة الأتحاد
    ولاحظت أيضا أن هناك هدف من ضربة جزاء غير صحيحه لصالح الهلال
    وفاز الهلال بفارق هدف واحد ….
    وكانه لن يسمحوا للأتحاد … أن ..يفوز بالكأس

  9. مساء الخير دكتور سراج….
    أتمنى أن تكون و العائلة بالف خير…..
    من وحي تعليقك هُنا و تعليقات سابقة عن كُرة القدم أتمنى أن ليتسع صدرك لهذا التعليق…
    في موضوع أردوغان قُلتُ لك أن شجرتك مازالت تحمل ورقة O.Henry الأخيرة تتمسك بها رغم شكك إن لم نقُل يقينك أنها زائفة و لا تنتمي لتلك الشجرة و لا تتحرك مع ريح الخريف و ليس بها من الحياة شيء ، حفاظاً على بقايا أمل بغد أفضل و تهرباً من سؤال إلى متى الذي لم تجد له إجابة و بحثاً عن بقايا صلاح الدين الذي مات و إنقطع نسله من هذه الأمة و كُل الشواهد تدُل أنه لن يعود ، تعرفُ أن مصباح الأمل الذي ترى به الغد الأجمل قد قارب زيته على الجفاف و قارب نوره على الأفول و مع هذا مازلت تعقد الآمال على أن يُشع هذا المصباح ليُريك الطريق في عتمة الحاضر والمُستقبل ، تأبى الإعتراف بقرب أفول نوره و زيف الورقة و مع هذا تستنكّر تشجيع الفرق المدعومة أو المُدللة مع أنك معها لا تحتاج إلى ورقة أخيرة و لا مصباحٍ آفلٍ نوره ، معها تعرف أن الشجرة شجرة نخيل لا يتساقط ورقها و أن هُناك من سيُغذي المصباح بالزيت فلا تخشى أفول نوره ، معها لست بحاجة أن تترك نافذتك مفتوحة لتحمي ذلك الأمل بل تذهب لنوم عميق متأكداً أن للأمل حُراس غيرك ، من باب عبثية الواقع المُعاش أقول ما المانع أن نشتري الأمل و نُهلّل مرة واحدة للمُنتصّر و نحضر الحفل حتى و لو كان تنُكرياً ؟ ما المانع أن نلبس نظارة الألوان و لو لساعتين من الزمن و نحن من إعتدنا أن نرى الدُنيا أبيض أو أسود ؟ما المانع أن أن نشتري إبتسامة مؤقته علّ شفاهنا تتعلم منها الإبتسام الدائم ؟ ما المانع أن تخرج صرخة أمل و فرح مرة واحدة من حناجر إعتادت على صُراخ رفض واقع مقيت؟ هكذا أرى كرة القدم و هكذا أرى تشجيعي لمن تراهم مدللين فغير المُدللين لن يمنحوك تلك المُتعة كما أن ضرر هزيمة الضعيف هُنا هامشية لا تُقارن بالقضايا الكُبرى كرفض الحاكم و نظام الحُكم فالمُقارنة غير مُتكافئة نوعاً ما ،أرى نشوة كرة القدم كنشوة المُقامر على الجائزة الكُبرى يعرف أنه لن يصبح ثري و أن ثمن تذكرته يذهب لأصحاب المؤسسات المالية و لكن نشوة اللحظة و الحُلم المُستحيل تستحّق في نظره الخسارة المادية و خسارة الوقت .
    إن شخصنا الموضوع و تكلمنا عن الهلال أعرف أن *أحـــمـــــد * يُشاركك الرأي أنه فريق ذُللت صعابه و أنه فريق الحظوة المُدلل و أن الفار دوماً في صفه و لكني أراه بعين المُحّب ، فالمُحّب يغفر الزلات و يرى محبوبه الأجمل و الأكمل و لا يُصدّق حتى عيونه إن رأت الزلة و هكذا أرى الريال و الوحدات و الوطني فولائي ولاء مُحّب و مُشجّع مُتعصّب بعقل 😄
    أتمنى أن ترى تعليقي مُجرد نقاش بين من يجمعهم العامل الرئيس للوحة و تفرقهم تفاصيل الألوان ….
    تحياتي…
    !!

  10. هههههههههههههه
    طلع يبحث عن صلاح الدين ؟؟!!
    وما داري ان صلاح الدين نفسه كان يسكر ويلعب بالكرة !!! ههههههههههههههه
    وهذا انقله عن علماء اهل السنة وليس الشيعة .

    يقول الذهبى، شمس الدين محمد بن قايماز «الملقب بالذهبى لأنه كان يزن الأخبار مثلما يزن الصيرفى الذهب» فى كتابه الكبير «سير أحلام النبلاء» المجلد 21 صفحة 283، 284: كان صلاح الدين شحنة دمشق «المسؤول عن الشرطة» فكان يشرب الخمر ثم تاب، وكان محبباً إلى نورالدين «السلطان» يلاعبه بالكرة،
    تبع جيلسي شكلو هههههههههههه

  11. وضعوا في عقولنا ان معركة حطين هي التي حررت القدس وانها اخر المعارك بقيادة بتاع الكرة السكير هههههههههه صلاح الدين .
    لكنهم يخفون عنا معركة اخرى بعد اربع سنوات من حطين راح فيها المسلمين بدهية بسبب خراب الدين هذا !!

    ولا احد يذكر هزيمته الفادحة بموقعة أرسوف سنة 587 هجرية، بعد حطين بأربع سنوات.. لماذا نخفى على الناس أن حروب صلاح الدين مع الصليبيين، انتهت بعد موقعة أرسوف بهزيمته وتمزيق جيشه، واضطراره إلى التنازل الكامل عن ساحل فلسطين فى صلح الرملة! ولمَ لا نخبر الناس بالحقيقة، وهى أن موقعة حطين «المبالغ فيها» كانت نصراً لصلاح الدين لأنه سمم الآبار، وقد سبقتها هزيمة قتل فيها معظم الجيش الإسلامى، وتلتها هزيمة تشبه إلى حد كبير هزيمة عبدالناصر فى 1967 وهروب الجيش بلا نظام أمام العدو.. لماذا نزيف حقائق التاريخ؟ لمصلحة من؟.
    والى الان نعيش الماساة بسبب كامب ديفيد تبع صلاح الدين هههههههه اقصد صلح الرملة الذي من خلاله تنازل صلاح الدين عن كل ساحل فلسطين !!

  12. ماادري ياحلوه ليش كل علماء وابطال السنه عندكي غير جيدين
    خففي من حقدك

    1. يلعن المجرمين وكل منحوت دبر هههههههههههههه يعتبرهم ابطال

  13. واحد مثل معاوية يعتبروه خال ابن عمة جيران المؤمنين هههههههههههه وامه هند تزحلوق يعتبروها صاحبية عفيفة فاضلة !! وابوه ابو سفيان هههههههههههه يعتبروه بطل من ابطال الامة ؟؟!! انتم من وين تجيبون هذه الالقاب ؟؟ هههههههههههههههه شكلو نحت المؤخرة له تاثيرات جانبية على العقل او ينحت المخ كمان ههههههههههههههه ناس طلقاء لولا كرم رسول الله صلى الله عليه واله ، كان يتوجب قطع رقابهم لو تمسكوا باستار الكعبة !! وبدل ما يحمدوا الله ويشكروا رسوله صلى الله عليه واله ، قاتلوا وصيه وقتلوا ولديه الحسن والحسين عليهما السلام !! لعن الله من اذى رسول الله في اله ….
    وبعدين ياتي واحد مثل خراب الدين يستسلم للافرنجة ويضيع حقوق الامة ويدمر مصر والشام ، يعتبروه البط وكل منحوت دبر محرر وبطل من ابطال الامة !!! وهو كان يشرب الخمر ويلعب كورة كما يقول الذهبي .
    الى متى تبقون بهايم ومركوبين ونباحين ؟؟!!

  14. مرحبا الأخت المتميزة دائماً …. ولن أستطيع أن أتفوق عليها
    أتمنى أن يصلك هذا الرد وأنتي في أتم صحة وخير وأمن وأمان
    .
    صراحة ..حاولت أرد أمس …على مشاركتك ..والتي كررت قرأتها أكثر من مرة …لإنها كالعادة دسمة . ..وتأخذك بعيداً والى أعلى حتى لا تلمس أقدامك الأرض ..لعل الرؤية تكون أوضح كلما أرتفعنا …ولكن الواقع أنه أختفت رؤية المعالم اسفل مني … فتبعثرت الأفكار
    .
    حاولت أن أمسك بجميع أطراف السطور المتباعدة كي أسيطر عليها فتخضع لي …فأجيبك بهدوء وتركيز …..ولكني فشلت
    .
    فقد كانت تحوي حروف أخترقت حاجز ..اخفي من وراءه …هيكل لرجل قوي
    يحاول الثبات …ويرى أن قوته ..في نصائحه وإرشاده لمن حوله …تعطيه الحصانة والقوة والبقاء للدفاع عن ( الضعيف والمظلوم ضد كل قوي متكبر ) ….ويحيا حتى يرى ما يتمنى ويعيش لأجله يتحقق .. ولن يذهب هباء …لإنه يقف في المربع الصحيح
    .
    .والحقيقة أن حروف سطورك الذي كنت أستمد منها دائماً على المصل الذي يعطي المناعة حتى يقاوم … كشفت خلف الحاجز جسد هش ضعيف فقد مناعة المقاومة والصمود …
    وأصبح يأكل ويشرب ..لمجرد أن يظل يتنفس …. حتى موعد الرحيل
    ولهذا …. أستعصت عليا الكلمات والحروف أن تلين في يدي ..ولم تطاوعه … فعجزت أن أرد أمس … وكأنه كان علي أن أبدأ أتعلم حروف الهجاء من جديد كي أتعرف عليها … فتستجيب لي
    .
    أخيراً
    أستوقفتي من ضمن كلماتك هذه الكلمات
    [[ما المانع أن أن نشتري إبتسامة مؤقته علّ شفاهنا ………ما المانع أن تخرج صرخة أمل و فرح مرة واحدة ]]
    .
    نبتسم ونفرح على حساب من …. على حساب من جعلوه ضعيف
    لينتصروا …. ( إنها قتال مصطنع غير متكافىء )
    .
    أنا مثلك أيضا …أبحث عن أبتسامة وفرحة ….ولكن عندما ينتصر الضعيف
    .
    لقد ظل الطرف الأخر يقاوم ويدافع طوال الوقت حتى أقترب نهايته وهو يحلم أن يظل صامداً لاينهزم
    كانت فرحتي وابتسامتي أن يظل ثابت حتى النهاية …. ويخرج متعادل ….وهو بأمكنياته الضعيفه أستطاع أن يتغلب على كل الظروف ضده وأستطاع أن ينتزع نقطتين من ذلك الوحش المارد المصطنع…تأخره عن المقدمة ..
    .وكأنني من أنتصرت
    ولكنه لعدم تكافىء القوة لم يصمد …. جاءت رصاصة الرحمة ..
    فعلمت أن مازال يد الباطل أقوى …تسيطر … وتصنع معارك مزيفه
    لتشبع رغباتها أنها الطرف الأقوى ….( والبقاء للأقوى دائماً )
    .
    ولنعطي مثال … في مصر
    فريق الأهلي ..فريق السلطان و أصحاب النفوذ من العسكر
    كلما ظهر لاعب مميز في فرق الأقليم ..يتم شراءه بالمال
    لدرجة أنهم أخذوا تسعة لاعبين مميزين من أمهر اللأعبين من فريق الأسماعيلي
    فريق الأهلي في المقدمة ….وفريق الاسماعيلي في المركز الأخير … وسوف يهبط الى الدرجة الثانية ,,,
    فهل هذا عدل … أم أنه صور من صور الظلم الذي عشش في كل مكان
    لنتذكر دائماً … أننا في غابة ..والبقاء للأقوى

    1. مساء الخير دكتور سراج….
      لعلك تقبل إعتذاري و أسفي الشديد فوالله ما كان القصد مما كتبت أن أهزمك أو أكسر سيفك أو أُضعّف إستبسالك في وعثاء الحياة المُعاشة ، لعلني كأُنثى أحتاج إستراحة مُحارب فبعض الجنود لا يقوون على جميع المعارك الطاحنة ، لعلني أحتاج أن أخرج من عباءة الواقع المُعاش لأعيش أحداث رواية عبثية إشتريتها من طفل في الشارع قبل فترة …….يُقال أن المسئوليات إصطفاء و لعلك ممن إصطفاهم الله لرفض الظلم و التهليل للحق دوماً فالكل قادر على البدايات أما البقاء فللثابتين أصحاب اليقين جعلك الله منهم . دكتور…. يُقال أننا نضحك حين نستنفذ رصيدنا من البُكاء و كذلك ننسلخ عن الواقع المفروض حين نستنفذ رصيدنا من القدرة على التحمُل و قد أكون أنا و غيري من أصحاب الرصيد المحدود و أتمنى أن لا تكون أنت منهم …
      سأختم بشيء لخديجة خويص تُخاطب به إبنها لعله يغفر لي زلتي فيما كتبتُ لك سابقاً …
      بُنيَّ
      ‏تخيَّل أنكَ قد تضعف
      ‏قُبيل قُدوم الفتح بقليل
      ‏فتهجر ثغرك
      ‏وتغادر تلَّتَـك
      ‏وترفع يدك
      ‏وأنت لا تدري أنها آخر شوكة قبل الثمرة
      ‏وآخر سُنبُلةٍ يابسة قبل الوفرَة
      ‏وآخر ليلة بالبئر قبل الوارِد
      ‏إيّاك أن تفعل
      ‏فنحنُ نعبد الله ولا نعبد النتائج !
      تحياتي…
      !!

  15. أيام ورمضان قادم …. ولا أتذكر منه من ذكريات إلا أعتصام رابعه
    أيام لن أنساها مهما حييت . ..
    .
    فسامحوني ….يا من سبقتموني الى رحاب الله …شهداء من أجل الحرية والعدالة ..ودفعتم الثمن ( حياتكم …. دون مقابل ….
    .ولقد ذبلت شجرة الحرية التي رويتموها بدماءكم الطاهرة …وسقطت أوارقها …ولم تنتج أي ثمرة ….
    فأنا غير قادر أن أوفي بوعدي ومن معي …. أن نحصل على حقوقكم ونقتص ممن قتلوكم غدراً
    كنت أجاهد بكلمة الحق بصوت عالي
    ثم أنخفض الصوت …. وأختفى …. ثم أختفت الحروف وتاهت في معارك أخرى ..لا تجدي ..
    .ثم أكتشفت حروفي أني ضعيف …فهربت من بين أصابعي ..
    ولم أعد قادر عليها … فقد خذلتني لإنني خذلتكم …
    ولم يبقي لي إلا حلم أن أموت شهيد مثلكم
    فهنيئاً لكم أنكم أحياء عند الله فارحين بما أتاكم الله
    فهل لي مكان معكم ….
    أم أنني لا أستحق
    …..
    .

  16. المقطع يظهر مذابح و ضحايا رابعه
    ولهذا فالمقطع الأول مرفوض
    .
    هذا الفيديو …تحتوي على اغنية الشهيد بعد موقعة الجمل
    كنا نرددها في أعتصام رابعه .

  17. مرحباً الأخت النبيلة حكيمة نورت ….صباحك خير وطيب مثل قلبك الطيب
    أتمنى أن تكوني بخير وجميع القلوب الطيبه هنا وهناك
    حفظكم الله وأكثر من أمثالك ممن يملك العقول الواعية
    .
    أختي النبيلة … الحقيقة إن أنا من هو المطلوب منه الأعتذار لكي
    فقد قمت ( دون قصد ) بمحاولة إطفاء البسمة والفرحة لكي … لمجرد سعادتك بنصر فريق تتابعيه وتشجعيه ..في لعبة رياضية
    .فأرجوا المسامحه …
    .
    وهذا يظهر مدى ما أصبت به من مرض ..بعد أن أصبحت أحمل الكراهية لأي شيء أرى فيه رمز أو مظهر من مظاهر القوة والسيطرة يسانده أصحاب نفوذ … وأجد مني تعاطف شديد على أي طرف ضعيف رغم أنني لا أعرفه وليس لي صلة بي
    .
    ولعل مشهد الحصار والضغط الدائم من الهلال على الرائد …جعلني أتمنى أن يصمد هذا الطرف الضعيف … وان يصمد للنهاية
    .
    وعندما انتهت المعركة بفوز الفريق المدعم المسنود
    لم أرى أو أشعر بمباهج الفوز في المدرجات ….ولكن كانت عيوني معلقة على مشاهد الحزن والأنكسار على المغلوب … وكأنني فرداً منهم ( رغم أنه اول مرة أتعرف واشاهد فريق الرائد
    .
    هههههه ورغم ان الأمر لا يتعدى كونها مجرد مباراة كرة قدم
    ولكن تعلق قلبي بالطرف الضعيف المحاصر … الذي يدافع عن نفسه امام وحش كبير يريد أن يجهز على فريسته .. وهو يملك كل الأمكانيات ومدعم من كل شيء .. لإن يكون منتصراً دائماً …ولن يسمحوا لأحد أن يتفوق عليه …
    .
    أخيراً
    في هذا الشهر ( مارس ) من سنين مضت
    عندما كسر الشعب السوري قيوده من من استعبدهم .. من فرعونهم العلوي بشار وأبيه الملعونين
    وخرجوا يعلنوا أنهم هم أصحاب الأرض والوطن ..
    فوقف الفرعون العلوي وجنوده لهم بالمرصاد …. وقد استعان بالملحدين والصليبين والماجوس الفارسي
    .
    أنطلقت هذه الكلمات المعبره الصادقة …..
    بكت لها جميع القلوب ….إلا قلوب الطغاة الظالمين …
    .
    يا حيف
    زخ رصاص على الناس العزّل يا حيف
    وأطفال بعمر الورد تعتقلن كيف
    وأنت ابن بلادي تقتل بولادي
    وظهرك للعادي وعليي هاجم بالسيف

    يا حيف يا حيف
    سمعت هالشباب يما الحرية عالباب يما.. طلعوا يهتفولا
    شافوا البواريد يما قالوا إخوتنا هن.. ومش رح يضربونا
    ضربونا يما بالرصاص الحي
    متنا بايد إخوتنا
    باسم أمن الوطن
    وإحنا مين إحنا
    .
    ما أقسى وأمر معاني هذه الكلمات
    (وأنت ابن بلادي تقتل بولادي….وظهرك للعادي وعليي هاجم بالسيف )
    .
    فأين يارب الطوفان الذي يطهر الأرض … لإبادة هؤلاء الطواغيت فرعون وجنوده

  18. ما أسعده من صباح …… ننتظره من بعيد
    سوف يأتي ( بإذن الله ) ….. مهما طالت السنين

    .

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.