>

ما هي توقعات الفلك لبرج الدلو في عام 2015 حسب عالمة الفلك جاكلين عقيقي على الصعيد العام، العاطفي، العائلي والمادي؟

تخضع ، عزيزي الدلو، لتأثيرات فلكية قوية جداً طوال السنة ، لتعيش أحداثاً متنوعة، و تقلبات وتغييرات مصيرية ، لن تنساها لسنوات عديدة. تتبدل أشياء كثيرة حولك تقررها بنفسك تكيفاً مع بعض المستجدات، أو تفرضها الأحداث، و ترسم لك طريقاً جديدة

مهنيًّا

المهنة تلعب دوراً مهماً في حياتك هذا العام، وهي تحمل اليك الكثير من التحديات، لأن كوكب زحل المتنقل في القوس يتطلب دائماً مثابرة ومهارات. لذا، فإن نجاحك لن يأتي بالوسائل السهلة التي اعتدت عليها، بل من خلال مجهود شخصي وإثبات للمهارات. تنتظرك ترقيات وعلاوات كثيرة، ومعها تكون مسؤولياتك كبيرة، وإذا كنت في صدد دخول عمل جديد، فستكون بدايته صعبة بالنسبة اليك، لكن بفضل قوة مواليد الدلو سيبدأون بعمل خارج عن نطاق معرفتهم المعتادة، ويلقون النجاح الذي يطمحون إليه، وربما يكون هذا العمل خارج بلدهم، لكن سيحمل لهم الكثير من النجاحات، ويحققون من خلال طموحاتهم المهنية، واهم الحقول التي سيحظون بالنجاحات من خلالها حقل الصناعة، وفي الشركات التي تشغل العقول العلمية.

عاطفيًّا

للأسف، حياتك العاطفية ليست ذات شأن هذا العام. لا شك في انها تشهد أحداثاً مختلفة، لكن لن يكون لها تأثير في مستقبلك ومصيرك. إذا كنت عازباً، ستخرج كثيراً وتشارك في حفلات ونشاطات اجتماعية. بالنسبة الى المتزوجين، لا تغيرات تذكر في حياتهم الزوجية، ويمكن أن يسود البرود بينهم وبين الشريك في بعض الأوقات، ويستحسن خلال هذه الأوقات تجنب اتخاذ أي قرارات في شأن العلاقة، والأفضل العودة الى الذات وتحسين التواصل مع الشريك لرؤية ما هي التحسينات التي يمكن إدخالها، حتى تستعيد العلاقة وهجها. أفضل الأوقات اجتماعياً هذه السنة، يمكن لعلاقة عابرة ان تأخذ منحى جدياً برغم أنك لا تتعمد الأمر، بل تترك الأمور تسير على هواها. قد تميل إلى الإزدواجية في علاقاتك أو تعاني من مرض يصيب الشريك أو من انهيار أعصابه، فتضطرّ إلى معالجته أيضاً. قد يفسح لك هذا العام عقد صلات مع أشخاص مميّزين، خاصة عندما يراوح (الزهرة) مكانه في برج الأسد، في فصل الصيف، ما قد يعني الحب الكبير لبعض مواليد الدلو، أو ربما الزواج. فالعواطف القوية على موعدٍ معك، سواء تُرجمت بحب أو ولادة أو زواج أو سفر تحلم به. تتحدّث الأفلاك عن علاقة غير تقليدية وعن أجواء غراميّة مناسبة في الشهر الأول حيث يكون كوكب الحب (الزهرة) في برجك ثم بين أواخر شهر شباط ومنتصف آذار ، حيث تعقد صلات استثنائية. قد يحمل شهر نيسان أيضاً دعوات وحباً ينمو بصمت، إلا أنَّ الأشهر الثلاثة الأخيرة، كما أشرتُ، هي التي تحدث انقلاباً إيجابياً.

مادياً

اهتماماتك المالية احتلت الحيز الأساسي في حياتك السنة الماضية، وستستمر هذه السنة، وحتى في السنوات المقبلة. في السابق، كنت تنفق على أمور خاصة بك، على مظهرك الخارجي، ملابسك، لكن تجد الآن أن التركيز الأول ينبغي أن ينصب قبل كل شيء، على كيفية تأمين مدخول مالي قوي. لذا، هذه السنة سيكون عليك الوصول الى الازدهار والثروة، وذلك من خلال التخفيف من المصروف غير الضروري، أي أنك ستقوم بجردة كاملة على وضعك المالي، تتمتع بقدرة كبيرة على توضيب أمورك المالية. إذا كانت لديك أفكار جيدة، ففي إمكانك أن تقوم باستثمارات ناجحة. حدسك المالي مميز، ما يساعدك على تحقيق طموحات مالية هامة. المعروف عنك سخاؤك تجاه الآخرين، لكن الآن ستكون أكثر حرصاً في عطاءاتك، والتحدي يكمن في كيفية تأقلمك مع الازدهار المالي غير العادي، وليس الوسائل أو الأساليب العادية التي اعتدت عليها في السابق. يأتيك المال أيضاً هذه السنة من خلال رؤسائك أو بعض الأقارب، الذين يساندوك في تحقيق طموحاتك.

عائلياً

يبدو منزلك هذه السنة في حركة لا تهدأ. وبينما تظن أنك بلغت مرحلة من الاستقرار كنت تبحث عنها، يطرأ أمر جديد يغير المعايير، ويدفعك الى أن تخطو خطوة جديدة حتى على الصعيد العملي، لا تكفّ عن إجراء تعديلات على بيتك وإدخال تقنيات جديدة إليه، ولاسيما تلك التي تختص بالاتصالات. لكن في الحقيقة، الاستقرار لن ينبع إلا من داخلك، حين تدرك أن عليك القبول بالواقع العائلي كما هو، بدون رغبة دائمة في السير فيه الى حيث تحلم. يواجهك أحد أفراد العائلة برغبة في الاستقلال عن البيت، وقد كنت تقاوم هذه الرغبة طوال السنتين السابقتين، وهذا الشخص يبدو صعباً، وأنت في حاجة الى الاهتمام به بشكل أكبر. قد يكون اكثر الأمور صعوبة هذه السنة التبدلات المزاجية لأفراد العائلة، كأن الجميع في حاجة الى استقرار عاطفي أكبر، وحين تتوصل الى بلوغ هذا الامر داخل بيتك، فستكون قد أنجزت أمراً عظيماً



ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *