>

(CNN)– مع القبض على أحمد عارف، الناطق الرسمي باسم جماعة الإخوان المسلمين، برز التركيز على رسائله الأخيرة التي كان ينشرها على صفحته بموقع فيسبوك، والتي كان ينتقد فيها تصور البعض بأن وصول “اللصوص وأصحاب الحيل والخيانة” إلى السلطة هو “قدر”، إلى جانب الدعاء بحفظ مصر “وشعبها وجيشها.”

وقال عارف في رسالته الأخيرة التي حملت عنوان “سددوا وقاربوا وأبشروا”، ونشرها قبل ساعات قليلة من توقيفه: “عندما تفقد أجيال من الشعوب المعنى الحقيقي للعلم والتعليم، وتنتشر ثقافة ‘الشعب ده ماينفعش معاه إلا الكرباج،’ وتجد البعض يدير ظهره للكرباج طوعا! وتسمع حديث البعض الآخر عن أن اللصوص الكبار قد سرقوا وشبعوا؛ فلماذا نأتي بآخرين ليسرقوا من جديد!! وكأنه قدر محض أن يكون اللصوص وأصحاب الحيل والخيانة هم الحكام.”

وتابع عارف بالقول: “ساعتها تدرك أن الأمل الوحيد هو في ٢٥ يناير، والحفاظ عليها والاستثمار فيها بكل ما تواجهه من أجل أن يشتد عودها ويستقيم ظهرها؛ فلا تنازل عن الشرعية ولا مكان للانقلابات العسكرية أمام الشعوب المتعطشة للحرية.”

وختم بالقول: “ربي احفظ مصر وشعبها وجيشها ممن مكر بالعباد والبلاد.”

وقبل تلك التدوينة بساعة، كتب عارف قائلا، إن تصوير “جميع الرافضين للانقلاب” على أنهم من الإخوان “حماقة كبيرة”، على حد تعبيره.

وأشار عارف إلى تعرض عشرات الآلاف من عناصر الإخوان إلى الملاحقة والمحاكمة خلال السنوات الماضية، قبل أن يقول: “لم نثأر لأنفسنا في يوم من الأيام ولم نرفع سلاحا.”

يشار إلى أن أجهزة الأمن المصرية كانت قد أوقفت عارف فجر الخميس بعد اتضاح وجوده في منزل والد زوجته، وذلك ضمن حملة لاعتقال قيادات جماعة الإخوان أدت إلى توقيف عدد كبير من القيادات على رأسهم المرشد محمد بديع والداعية صفوت حجازي.



ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *