>

أصدر عائلة الرهينة الأمريكية السابقة، كايلا مولر، بيانا قالت فيه إن أبوبكر البغدادي، زعيم تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام أو ما يُعرف بـ”داعش،” تحرش جنسيا بابنتهم في أحد المنازل التابعة لعناصر أخرى بالتنظيم.

وقالت العائلة في تصريح إعلامي لقناة ABC وأكدته لـCNN: “قيل لنا أن كايلا تعرضت للتعذيب، وكانت ملكية للبغدادي بحسب ما أخبرتنا به الحكومة في يونيو/ حزيران الماضي.”

وتأتي هذه الأنباء في الوقت الذي أكدت فيه مصادر على أن البغدادي كان مسؤولا على تحديد المكان الذي ستحتجز به مولر وأنه اختار منزل القيادي السابق أبوسياف الذي قتل بعملية للقوات الأمريكية الخاصة في سوريا، لافتين إلى أن البغدادي كان يزور أبوسياف ويتحرش جنسيا بمولر.

ويذكر أن مولر وهي عاملة إغاثة دولية احتجزت في سوريا في العام 2013، وأعلن أن قتلت في فبراير/ شباط الماضي.



ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *