>

نشر ناشطون سوريون مشاهد لأطفال جرحى في مدينة تلبيسة بريف حمص الشمالي.

وتأتي قساوة المشاهد وصور الأطفال وأصوات بكائهم لتقدم دليلا جديدا على وحشية نظام لأسد وملاحقة المدنيين في بيوتهم بالقصف العشوائي وبالراميل المتفجرة.

ويحوي الفيديو مشاهد قاسية حاولنا إزالة ما يمكن منها.



شارك برأيك

‫12 تعليق

  1. اللهم الطف بأهل سوريا…اللهم احفظهم بحفظك واكلأهم برعايتك…وأيدهم بتأيديك وأمدهم بجند من جندك واربط على قلوبهم وثبت أقدامهم ويسر أمورهم ووفقهم واحفظهم يارب العالمين ياودود ياذا العرش المجيد……………..

  2. خرج موسى عليه السلام يوما لمناجاة ربه سبحانه ثم سأل ربه قائلا : يارب كيف يأخذ الضعيف حقه من القوي ؟
    قال له ربه سبحانه : اذهب بعد العصر إلى مكان كذا … في يوم كذا … لترى وتعلم كيف يأخذ الضعيف حقه من القوي
    ذهب موسى إلى المكان فرأى شلالاً من الماء يخرج من جبل .
    جلس موسى ينظر متفحصا متأملا فإذا بفارس يأتي راكبا ناقة له يريد الماء ، نزل الرجل عن ركوبته وخلع حزامه الذي كان يعيق حركته أثناء وروده للماء ووضعه على جانب قريب منه ، شرب الفارس واغتسل ثم انصرف ناسيا حزامه الذي وضعه في مكانه .
    جاء غلام صغير راكبا حمارا إلى شلال الماء ، واغتسل وشرب أيضا ، ثم حمد الله تعالى ، وعندما أراد الانصراف وقعت عينه على حزام الفارس الذي كان قد نسيه بجوار شلال الماء ، فتح الغلام الحزام ، فإذا هو ممتلئ بالذهب والأموال والمجوهرات النفيسة ، أخذه وانصرف .
    وبعد ذهابه بقليل ، أقبل على الماء أيضا شيخ عجوز ليشرب ويغتسل ، وبينما هو كذلك ، جاء إليه الفارس الذي نسي حزامه عند شلال الماء مسرعا ، يبحث عن حزامه فلم يجده ، سأل الفارس الشيخ العجوز : أين الحزام الذي تركته هنا ؟ أجاب الشيخ لا أعلم ولم أر هنا حزاما .
    أشهر الفارس سيفه وقطع رأس الشيخ العجوز .
    كان موسى عليه السلام ينظر ويتأمل ويفكر ، قال يا رب : إن هذا الفارس ظلم عبدك الشيخ العجوز .
    قال له ربه : يا موسى :
    الشيخ العجوز كان قد قتل أبا الفارس منذ زمن، أما الغلام فكان أبوه قد عمل عند والد الفارس عشرين سنة ولم يعطه حقه.
    فالفارس أخذ بحق أبيه من الشيخ العجوز، والغلام أخذ بحق أبيه من الفارس ،
    إن الله يمهل ولا يهمل ………….
    وسبحان من سمّى نفسه الحقّ ولا تضيع عنده المظالم.

  3. قصة جميلة يك كلتليك ملحة نورت واكيدايرا مع رمضان كاينين شي شهيوات نجيو نفطرو

  4. هاد الساعة بخير واخا مرة مرة كانفكر في هاديك الزنديرا الصغيرة اما هما مفجين مع راسهوم.خويا مسكين الي جاه كولشي تشقلب حيت مادخل مدة 15 عام حيت ماكانوش عندو لكواعت عاد دارهوم واش فهمتيني.

  5. ربنا يشفيهم ويعافيهم وبنتقم من هالمجرم ويخلصنا منه عن قريب ..حتى برمضان هالملعون الصهيوني ما بيرحم هالمدنيين ويخاف الله بهالشهر الحرام ..اللهم عليك بهذا المجرم ومن معه وكل من يقتل شعبنا اللهم ارنا فيهم شدة انتقامك وعجائب قدرتك ..يارب تجعل هالشهر الكريم نهاية عذاب السوريين ومأساتهم وتفرجها عليهم يا الله وترجع السلام لسوريا ولشعبها وتخلصنا من هالطاغية واعوانه والمجوس واذنابهم ..اللهم اميين

  6. لطيفة وامونة ..كل عام وانتم بخير وربنا يعيده عليكم بالصحة والعافية

  7. هكذا يفعل النظام الحقير لمواجهة المؤامرات و الارهاب ،،،يقتل الاطفال و يشردهم و يحرمهم البراءة و الابتسامة،،،
    اي عالم هذا الذي اختصر معاناة السوريين بأخبار تحوي ارقام لعدد ضحايا تعنت المنشار السفاح
    اي عالم هذا الذي مازال يشاهد براميل المنشار تدك القرى و تحرق الاخضر و اليابس و لم يحرك ساكنا،،
    اي عرب نحن لنرى اخواننا يموتون و يتشردون و يهجرون من اراضيهم و لا زلنا نهلل لحكامنا الخائنين و نبرر لهم ،،،،
    اللهم عليك بالظالمين و من يصفق لهم،،،

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *