>

قال الجيش الأميركي إن الولايات المتحدة قادت 11 غارة جوية ضد تنظيم “داعش” في العراق وسوريا أمس الأحد واليوم الاثنين.
وتأتي الغارات بالتزامن مع استمرار الاشتباكات بين المقاتلين الأكراد والتنظيمات المتطرفة، في الوقت الذي نفت فيه وحدات حماية الشعب الكردية وصول عناصر البيشمركة العراقية إلى مدينة عين العرب (كوباني) السورية الحدودية.
وقالت القيادة المركزية الأميركية في بيان، اليوم الاثنين، إن القوات الأميركية نفذت أربع ضربات في سوريا قرب بلدة كوباني القريبة من الحدود التركية وأصابت خمس عربات ومبنى يستخدمه مقاتلو التنظيم.
وقال البيان إنه في العراق شنت الولايات المتحدة ودول متحالفة سبع غارات جوية منها ثلاث ضربات قرب منطقة سد الموصل استهدفت وحدة صغيرة من مقاتلي التنظيم.
يأتي ذلك غداة إعلان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الذي وافقت بلاده على عبور المقاتلين الأكراد العراقيين أراضيها إلى شمال سوريا، أن الأكراد السوريين لا يريدون المساعدة من أقرانهم العراقيين.
وقال وزير البيشمركة مصطفى سيد قادر للصحافيين في برلمان كردستان “حتى الآن لم تتوجه قوات البيشمركة إلى كوباني، ونحن على استعداد لإرسالها”.
وأضاف: “ننتظر موقف الدولة التركية، ولذا لم نرسل أي قوات إلى غرب كردستان”، في إشارة إلى المناطق الكردية في شمال وشمال شرق سوريا.
وكان المتحدث باسم قوات البيشمركة هلكورد حكمت قال لوكالة “فرانس برس” الجمعة إن 200 عنصر من هذه القوات سيتوجهون إلى كوباني خلال هذا الأسبوع، مشيراً إلى أن هؤلاء سيشكلون “قوات دعم” مزودة برشاشات ومدافع هاون وراجمات صواريخ.
وأعلنت تركيا في 20 أكتوبر أنها ستمسح للمقاتلين الأكراد العراقيين، بعبور أراضيها للدفاع عن المدينة الحدودية مع تركيا.
إلا أن أردوغان صرح الأحد أن حزب الاتحاد الديمقراطي الذي تتبع له وحدات الحماية، وهو بمثابة الفرع السوري لحزب العمال الكردستاني، غير متمسك بـ”وصول البيشمركة إلى كوباني والسيطرة عليها”.



شارك برأيك

تعليق واحد

  1. تعريف سوريا الجديد في الإعلام العالمي:

    سوريا: دولة تقع جنوب مدينة كوباني.

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *