>

أعلنت موريتانيا اليوم عن اكتمال أشغال محطة للطاقة الشمسية تصل طاقتها إلى 15 ميغاواتـ، تم تشييدها بتمويل بهبة من ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، بلغت قيمتها الإجمالية 30 مليون دولار.
وبدأت أشغال محطة الطاقة الشمسية شهر نوفمبر الماضي، وأشرف على انطلاق أعمالها الرئيس الموريتاني محمد ولد عبدالعزيز، معلنا انطلاق أعمال المحطة في إطار الاحتفالات المخلدة للذكرى 52 لاستقلال البلاد.
30 ألف لوح وضمان 20 سنة
المشرف على مشروع إقامة المحطة الداه ولد سيدي بونه اعتبر في تصريحات للوكالة الرسمية للأنباء أن إنتاج المحطة التي تشغل 30 ألفا من ألواح الطاقة الشمسية، وعدة مراكز توزيع، مضمون لمدة عشرين سنة سيتم خلالها تجديد المنشآت كلما دعت الحاجة لها.


وأضاف ولد سيدي بونه أن تشغيل المحطة يتطلب عددا محدودا من الأفراد، لا يزيد على الرئيس المسؤول عنها، وفنيين اثنين، وحوالي عشرة عمال مكلفين بتنظيف ألواح الطاقة الشمسية.
وتهدف المحطة – حسب وزارة الطاقة الموريتانية – إلى إنتاج الطاقة المتجددة في موريتانيا، وإدخال الطاقة النظيفة من أجل الاستجابة لاحتياجات سكان نواكشوط المتزايدة.
الصيف موسم العجز الكهربائي
وتواجه العاصمة نواكشوط مع كل موسم صيف موجهات تقطع للكهرباء، وتلجأ إدارة الشركة المسؤولة لتوزيع الكهرباء بين مقاطعات العاصمة وأحيائها بمعدل ساعات لكل حي أو مقاطعة.
وبدأ خلال الأسبوع الماضي القطع الكهربائي عن عدد من أحياء العاصمة، فيما طمأنت الجهات الرسمية السكان، مؤكدة أن الخلل المؤدي له سيتم التغلب عليه، وستتوفر الكميات الكافية لتغطية حاجيات السكان.
وتزداد الحاجة إلى الكهرباء في فصل الصيف في البلاد بسبب ارتفاع درجات الحرارة بشكل كبير، ولجوء السكان لاستخدام المكيفات على نطاق واسع.



ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *