>

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) — أطلقت بلدية مدينة حيفا، في إسرائيل، اسم الرئيس المصري الراحل أنور السادات على أحد ميادينها الرئيسية، تكريما “لجهوده من أجل السلام،” وفقا لما نقلته وسائل إعلام ووكالات أنباء.

وكان السادات زار القدس عام 1977، ثم دخل في مفاوضات مع الطرف الإسرائيلي أسفرت عن توقيع اتفاقية كامب ديفيد عام 1978 تحت رعاية الولايات المتحدة، لتوقع إسرائيل ومصر بعد ذلك، معاهدة السلام عام 1979.
وقالت وكالة الأنباء المصرية الرسمية إن قرار بلدية حيفا “جاء تخليدا لذكرى الرئيس الراحل محمد أنور السادات وتقديرا لمبادرته التي أثمرت عن تحقيق السلام بين مصر وإسرائيل،” لافتة إلى أن ياسر رضا سفير مصر في تل أبيب حضر حفل التسمية.

واغتيل أنور السادات على يد مسلحين إسلاميين في أكتوبر/تشرين الأول عام 1981 خلال عرض عسكري بمناسبة الاحتفال بذكرى حرب 6 أكتوبر في القاهرة، وتولى بعده الرئيس الحالي حسني مبارك السلطة في البلاد.

ونسب إلى سفير مصر في إسرائيل ياسر رضا قوله “اليوم تقدم حيفا مبادرة تاريخية جديدة باحتضانها رمزا جديدا للسلام ألا وهو تدشين ميدان باسم الزعيم الذي آمن بالسلام وسعى وضحى بالكثير لتحقيقه، الرئيس السادات رحمه الله.”

وأضاف “أنها (حيفا) المدينة التي يشهد لها الجميع بأنها تمثل نموذجا فريدا للتعايش بين العرب واليهود، وفي هذا الصدد تتردد كلمات الرئيس الراحل في أذني جلية أن هناك في حيفا أخوة من اليهود والعرب.”

وقد حصل السادات على جائزة نوبل للسلام مناصفة مع رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق مناحيم بيغن.

شارك برأيك

‫13 تعليق

  1. الله يرحمك يا سادات
    كان نفسه وفي نيته عمل معاهدة سلام لكل البلاد المعنية مع اسرائيل
    ترضي كل الأطراف…لكن قتلوه قبلها
    سورية و الفلسطنيين دلوقت بيحاولوا والله واعلم حينجحوا ولا لأ

  2. جمال عبد الناصر.، أنور السادات.، محمد حُسنى مُباركـ.،
    أىً منهـم نفخر به..

  3. Sherry…سوريا ممكن تبيع فلسطين وحزب الله .وتتخلا عن ايران…وتاخذ الجولان ولسلام
    بس سوريا ما تبيع القضية
    سوريا الله حاميها

  4. اليهود نفسهم يقولون علي السادات اسد وهو رجل الحرب والسلام وياريت ييجي رئيس مثلة

  5. إهـدى يا فاتيما.،
    كُلنا قرأنا تعليقة ولم نهتم..،
    وعاوزكـ تتمالكى اعصابكـ هذا هو هدفة فلا تُنوليهولة!!
    (فتيات الليل) يلجئون لمثل هذة الحيلة لإصطياد فرائسهم من الرجال..،
    يقوموا بجذب الإنتباه عن طريق حركاتهم الرخيصة القزرة وعن طريق (أجسادهم العارية)، ليقع الزبون فى النهاية فريسة لها بقضاء هذة اليلة معها!
    هُـم يلجئون دائماً لمثل هذة الَحيَل…، حيَل “بنات اليل” ولكن ليس عن طريق أجسادهم العارية لأننا لم نراهم ولكن عن طريق (ألسنتهم القزرة)
    فلا نجعل من أنفُسنا فرائس يصطدونها!!
    كونى كما انتى بأخلاقكـ العالية ولا نتزلى لهذا المُستوى.. من غير شئ هُم يحقدون عليكى.. فسبيهم يطَقوا!!

  6. حاضر أخى فيب بس والله حتى اللى انا بقوله كلام مهذب، يعنى مفهوش حاجة. عموما انا عارفة كويس انهم عاييزين يستفزونا، وعايزنا نغلط فى الجزائر، لكن ده بعينهم، مش هايقدروا يخلونا نغلط فى الجزائر الشقيق، لان الجزائر اشرف من ان يكون مثل هؤلاء من يمثلوها.
    بس بجد أخى فيب، انت شاب تتشرف بيه مصر، هم دول شبابنا.
    ربنا يحفظك يا مصر ويحفظ اهلك، ياااااااااااااااااارب النصر لفلسطين الحبيبة والعراق ولبنان ولكل العرب والمسلمين.

  7. باركـ الله فيكى أُختى فاتيما..،
    وهو دة عشمـى فيكى وفى أخلاقكـ، واللى كُنت مستنية منكـ ومن أى مصـرى غيرنا..،
    وهو إننا ما نرُدش على مثل هذة الفئة كـ ما شبهتها فى تعليقى الأول..
    نكتُب تعليقاتنا بإحترام وهُم يكتبوا تعلقاتهم كما يشاؤا..،
    ولـ نترُك الحُكم للأخرون..،
    وتذكَرى أن “كُل إيناء بمـا فية ينضُح”
    وهو بتكرهنى! وأنا مش بكرهةُ.،
    يبقى مين فينا اللى مريض..؟ ومين فينا أحسن من التانى؟
    أيامك سعيدة اختى فاتيما

  8. شكرا اخى فيب، وكل سنة وانت طيب. وانشاء الله السنة دى تكون احلى على مصر وكل العرب.

  9. واللهي هذه الأيام كل واحد لازم يدور على مسسلحتهو

    إذا عملوا إتفاقيهه مع إسرائيل هذه مصلحة بلادهم

    ما أحسن ما يبيعوا أراضيهم بالسر وبعدين بيجو بدهم يطالبوا فيها

    طبعن اسرايل ما راح ترجعها
    i do not mean palastinian people

  10. il y a plus d’homme maintenant
    ce qui fait mal c,est que il y a pas un pays arabe qui merite de presenter les arabes
    les juifs et les americains c est eux qui manipulent tout le monde
    ils sont entrain de manipuler et se moquer des arabes et les arabes sont entrain de voir et regarder

    franchement les palestiniens sont victimes non seulement des juifs et americains mais aussi de note djobne

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *