>

أصيب 16 فردا من عائلة جزئرية واحدة في ولاية البليدة قرب العاصمة الجزائر بفيروس كورونا المستجد بعد تواصلهم مع جزائريين اثنين يقيمان في فرنسا، وفق ما أعلنت وزارة الصحة الجزائرية، الخميس.

وأتاح الفحص الوبائي تقفي مسار العدوى، ليتبن أنها انتقلت من جزائري يبلغ 83 عاما وابنته، يقيمان في فرنسا ولم يدرجا بين الإصابات البالغة 16. وزار هذا الرجل وابنته عائلتهما في البليدة، 50 كلم جنوبي العاصمة، بين 14 و21 فبراير، حسب وزارة الصحة.

 

وبذلك، تكون الجزائر، الأكثر تضررا بالفيروس، إلى اليوم، ضمن الدول المغاربية.



شارك برأيك

تعليقان

  1. أغلب الناس اليوم خوفهم من الكورونا أعظم من خوفهم من الشرك و أعظم من خوفهم من الكبائر التي تدخل النار وتفسد الآخرة كالعقوق والرشوة والربا والزنا والخمر والتبرج والسرقة والكذب والدياثة والتخنث والاسترجال …الخ
    قال كعب الاخبار رحمه الله :
    إذا رأيت الوباء قد فشا فاعلم أن الزنا قد فشا
    .

    اللهم ارحمنا برحمتك

  2. كان الله في عون العراقيين . الاجراءات الحكوميه تحت الصفر وتعتمد الحكومه فقط على مناعه العراقيين . اللهم سلم الجميع.

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *