>

رفض رئيس المجلس الإسلامي الأعلى في باماكو أفعال الإسلاميين الأجانب في شمال البلاد وعبر عن غضبه الشديد تجاه محاولتهم فرض فهمهم للإسلام على البلاد التي دخلها الإسلام منذ نحو ألف سنة.
وفي مقابلة نشرت اليوم الخميس دافع الإمام محمود ديكو عن التدخل العسكري الفرنسي في البلاد.

وقال في مقابلة أجرتها معه صحيفة “لا كروا” الكاثوليكية اليومية: “بأي حق يفرضون الشريعة هنا؟ “بأي حق يحملون السلاح ليقولوا لنا كيف نمارس الإسلام في بلادنا؟ الحمد لله تدخلت (فرنسا) لحمايتنا من هؤلاء الذين يريدون غزونا وفرض طريقة فهمهم للإسلام علينا”.
واختلف الإمام “دكو” مع القادة الإسلاميين الذين انتقدوا تدخل فرنسا العسكري لدعم الحكومة في باماكو.
وقال: “يتحدثون عن حرب ضد الإسلام وعن حملة صليبية جديدة تقودها فرنسا. أنا ضد هذا الكلام من مصر أو من قطر. إنهم مخطئون تماماً”.
وانتقد الرئيس المصري محمد مرسي التدخل الفرنسي يوم الاثنين وحذر الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الذي يتزعمه الشيخ يوسف القرضاوي المقيم في قطر من “الآثار الخطيرة” لهذا التدخل.
وقال “ديكو”: إن على باماكو أن تحاول التفاوض مع الإسلاميين الماليين لكنها يجب أن “تطرد… الأجانب الذين جاؤوا لفرض الشريعة علينا”.
وألقى “ديكو” باللائمة في الهجمات التي تعرضت لها كنيسة في شمال مالي على “الرجعيين الإسلاميين الذين جاؤوا من الخارج” وقال إن العلاقة بين الأغلبية المسلمة والأقلية المسيحية في مالي كانت دائماً علاقة تآلف.



شارك برأيك

‫4 تعليقات

  1. كلمة امام يعني مسلم
    الامر فية حالتين
    ممكن انو هذا الامام ضد تفكير هؤلاء المتطرفين وتفكيرهم الخاطى حتى لا يشوة الدين الاسلامي
    من افعالهم بالقتل والتفجير والنهب والتطرف
    يا انو متفق مع الحكومة للخلاص من هذة الجماعات المسلحة
    لحتى يبقى في منصبة دون ان يلحق بة الاذى

  2. انا ارفض التدخل الفرنسى فى مالى لسبب واحد وهو ان الحكومة المالية غير شرعية وجاءت نتيجة انقلاب عسكرى مؤخرا وليس ثورة شعبية وهى لا تمثل الشعب المالى .
    من جهة اخرى اضع اللوم على الجماعات الا سلامية استعجالها بالتحرك على الارض قبل اجراء الانتخابات التى وعدت بها الحكومة . قد تكون الانتخابات لصالحها . والله اعلم

  3. هم يريدون التخلص من المتطرفين لهذا يرحبون بالتدخل لكن هذا التدخل سيزيد التطرف ولن يوقفه وسيأتى بنتائج عكسية على كل المنطقة وحتى خارجها ولن تسلم فرنسا واوروبا من التفجيرات التى يعتمدها هؤلاء دائما للانتقام …………………الجزائر

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *