>

احتفى ناشطون مصريون وعرب بقرار الحكومة التركية  إيقاف البرامج السياسية التي تبثها القنوات الاخوانية بشكل فوري، والتي تنتقد فيها النظام المصري ورئيسه عبد الفتاح السيسي.

وقد تصدر هاشتاغ “السيسي” الترند على موقع تويتر في عدد من الدول العربية حيث اشاد الناشطون به خاصة بعد تراجع الرئيس التركي رجب الطيب اردوغان ومحاولته التقارب مع النظام المصري بعد سنوات طويلة من العداء.

و نشر منذر آل الشيخ مبارك مقطع فيديو للسيسي متحدثا عن هذه القنوات حيث انهم سيحاسبون وعلق عليه كاتبا: “مقطع للتاريخ : يحق لأهلنا في #مصر الفخر بقيادتهم العظيمة فهي قيادة أفعال لا أقوال ، شاهد هذا المقطع عن قنوات #الإخوان ولايمنع وأنت تستمتع في مشاهدته تذكر خط السيسي الأحمر في #ليبيا ذلك الخط الذي حقن دماء أهلنا هناك وأوقف ميليشيات تركيا”.

فيما نشر ناشط اخر صورة للسيسي وهي يأم عدد من المصلين وعلق عليها كاتبا: “اردوغان يخضع للقائد المسلم عبدالفتاح السيسي ويغلق قنوات الاخوان في #تركيا.. تحيا #مصر”.

في هذا الاطار، نفى ياسين أوكتاي، مستشار الرئيس التركي، رجب طيب إردوغان، الخميس، إغلاق القنوات المصرية المعارضة التي تبث من إسطنبول مع تأكيده على توجيه أوامر الى هذه القنوات لوقف ما وصفه بالتحريض.

وجاء ذلك ضمن جلسة مع إعلاميين مصريين معارضين على برنامج clubhouse تعليقا على الأخبار التي تحدثت عن إبلاغ السلطات التركية للقنوات المصرية المعارضة بإيقاف البرامج السياسية والأخبار السياسية والتحول إلى برامج المنوعات.

وقال أوكتاي إن السلطات لم تكن تتابع ما تبثه القنوات، ولكن بعد تلقي الطلب المصري، أصبحت لديها ملاحظات، وهو ما دفع السلطات التركية إلى نصح هذه القنوات بتجنب التحريض والانتقاد الشديد للنظام المصري.

وحول الأخبار التي تحدثت عن إمكانية تسليم تركيا لمعارضين مصريين من الإخوان المسلمين للسلطات المصرية، قال أوكتاي إن تركيا لن تسلم أعضاء جماعة الإخوان، أو أي مطلوب لمصر ودول أخرى.



شارك برأيك

تعليق واحد

  1. معارضه مبنيه على السخريه بحد ذاتها مسخره لا بأس ببعض الافهات لكن تحول برنامج كامل للضحك ، فهذا الفشل بذاته

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *