نشر المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي،  أفيخاي أدرعي، السبت، فيديو عبر تويتر أظهر ما قال إنه اعتراض “ثلاث طائرات مسيرة معادية اقتربت من جهة لبنان نحو المجال الجوي فوق المياه الاقتصادية لإسرائيل”، في وقت أكد فيه وزير الدفاع الإسرائيلي، بيني غانتس، أن الهدف الحقيقي لحزب الله هو تعطيل أي اتفاق بشأن ترسيم الحدود مع لبنان

كما نشر فيديو اخر من داخل غرفة عمليات سلاح البحرية الاسرائيلي وعلق عليه كاتبا: “#فيديو “لديكم إذن- قوموا باسقاط المسيرة للتو” – هكذا تمت عملية اعتراض مسيرات #حزب_الله الإرهابي من داخل غرفة عمليات سلاح البحرية.. سنواصل حماية مصالح اسرائيل ولن نسمح بأي محاولة للمساس بها”.

من جانبه، أكّد حزب الله أنه أطلق ثلاث طائرات مسيّرة باتجاه حقل غاز في البحر المتوسط، وقال في بيان مقتضب أنه أطلق “ثلاث مسيرات غير مسلحة ومن أحجام مختلفة باتجاه المنطقة المتنازع عليها عند حقل كاريش للقيام بمهام استطلاعية، وقد أنجزت المهمة المطلوبة وكذلك وصلت الرسالة”، من دون تقديم تفاصيل إضافية والإشارة إلى اعتراضها من قبل إسرائيل.

وعقد وزير الدفاع الإسرائيلي، السبت، جلسة لتقييم الأوضاع، وقال في بيان صدر عن مكتبه، إن “إسرائيل على أتم الاستعداد للدفاع عن البنى التحتية التابعة لها أمام أي تهديد”.

وأضاف وزير الدفاع أن “حزب الله يسعى إلى إحباط أي محاولة من جانب الدولة اللبنانية للتوصل إلى اتفاق مع إسرائيل حول الحدود البحرية، وهو اتفاق حيوي للاقتصاد اللبناني ولمواطنيه، وذلك رغم نية إسرائيل التقدم في المفاوضات لحل القضية”.

وأكد غانتس أن “لإسرائيل الحق، بل الواجب، للرد على أي محاولة لاستهدافها”.

وذكر بيان للجيش الإسرائيلي أن “التحقيق الأولي كشف أن الطائرات المسيرات لم تشكل تهديدا حقيقيا في كل مدة تحليقها وحتى اعتراضها فوق البحر المتوسط”.

وأشار البيان إلى إنه “تم اعتراض مسيرة واحدة من قبل طائرة حربية أما المسيرتان الأخريتان فتم اعتراضهما عبر صاروخ باراك من سفينة صواريخ”.

شارك برأيك

تعليق واحد

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.