قال مدير السياسات العربية في معهد واشنطن لسياسات الشرق الأدنى ديفيد شانكر إن الأردن سيشهد تصاعدا في وتيرة الإرهاب في حال سقط الرئيس السوري بشار الأسد.
وأورد تحليل نشره موقع المعهد أن الخطر ينبع من خطر دخول مسلحين إسلاميين أجانب إلى الأردن ومن الأردنيين المنتمين لتنظيم القاعدة، وأضاف أن سقوط النظام في سوريا يعني زيادة التجنيد في صفوف ما تعرف بالسلفية الجهادية في الأردن.

الإرهاب
وكان تقرير بثته وكالة رويترز للأنباء السبت، حذر من خطورة تداعيات ما تشهده سوريا من أحداث على الأردن وأمنه.
وأوضح التقرير أن صعود الإسلاميين للحكم في سوريا ما بعد الأسد قد يؤدي إلى تشجيع الإسلاميين وهم تيار المعارضة الرئيسي في الأردن، كما يهدد تصاعد نفوذ المتشددين في صفوف المعارضة السورية المسلحة أمن المملكة.
ويخشى الأردن احتمال أن يؤدي طول أمد الاضطراب في سوريا إلى تقسيمها، بما في ذلك من تبعات لا يمكن توقعها على الدول المجاورة في الشرق الأوسط المضطرب، حسب التقرير.
وتحدث العاهل الأردني الملك عبد الله عن احتمالات تقسيم سوريا، ووصفه بأنه أمر كارثي قائلا: “تقسيم سوريا إلى دول صغيرة كارثي وسنعاني منه لعقود قادمة”.

شارك برأيك

‫4 تعليقات

  1. اكيد انتم مانايمين ليلكم
    بس تسقط سوريا وقبلها
    انتم حضرو نفسكم واستعدو — الدنيا دوارة يوم لك ويوم –
    وخاصة الاردن هو بؤرة الارهاب من الزرقاويين وجماعة القاعدة والاخوان

  2. كل يوم تقريبا يقتل أردنيين في سوريا من هؤلاء التكفيريين التابعين لجبهة النصرة وأكثرهم من القادة العسكريين لتلك الميليشيات ورأسك هى القادمة يا ملك الاردن …………..الجزائر

  3. هههههههههههههه حلوة النكتة ما أنتم إلي تركتوه يسرح و يمرح
    و يخرب البلد لا وصلنا لا هون
    كل الأنظمة العربية تتفرج و العالم يترقب وبنكمون يقلق

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *