>

فى أحدث تقاريره التى تدق ناقوس الخطر، أصدر مرصد التكفير التابع لدار الإفتاء المصرية تقريره الثانى عشر، والذى يرصد فيه انتهاكات التنظيمات الإرهابية والمتطرفة فى حق الأطفال. وقال التقرير إن هذه التنظيمات قد حولت قضية تجنيد الأطفال إلى قضية استراتيجية لترويض جيل قادم، يحمل أيديولوجيته المتطرفة والإرهابية، لضمان ديمومتها لسنوات وربما لعقود قادمة، حيث تبذل التنظيمات الجهود المضنية فى سبيل ذلك، وتقوم هذه التنظيمات بنشر كثير من الصور ومقاطع فيديو لأطفال صغار يقاتلون فى صفوفها ويطلقون النار على أشخاص أو يتدربون حاملين رشاشات فى أشرطتها الدعائية. واعتمد تقرير دار الإفتاء على دراسات تحليل مضمون لأكثر من عشرين موقعا إرهابياً وعلى رأسها موقع الشام نيوز، وهو الموقع الرسمى لتنظيم داعش ومواقع جبهة النصرة وأنصار الشريعة وكتائب الفرقان والذئاب المنفردة وأنصار بيت المقدس وغيرها من المواقع المنشرة على شبكة المعلومات الدولية الإنترنت ومواقع التواصل الاجتماعى، وجاءت نتائج ما توصل إليه التقرير موافقاً لتقرير الأمم المتحدة الذى صدر مؤخرًا. وأكد التقرير أن التنظيمات الإرهابية تتعمد جذب الأطفال الأصغر سنًا إلى صفوفهم، لكونهم الفئة الأكثر انصياعًا ولقابليتهم للسيطرة مستقبلا، وقد كشف تقرير الإفتاء عن الوسائل والسبل التى تنتهجها التنظيمات الإرهابية لجذب الأطفال، حيث نشرت التنظيمات الإرهابية على شبكة الإنترنت دليلاً إرشادياً يشرح للأمهات بالتنظيمات المسلحة – إضافة إلى مؤيدات التنظيمات ممن لم ينضممن إليهم – كيفية تنشئة أطفالهن طبقًا لمبادئ وتعليمات التنظيمات التكفيرية.



ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *