>

أعلن الأمير الأردني حمزة بن الحسين، الأخ غير الشقيق للملك عبد الله الثاني، السبت، أنه وضع تحت الإقامة الجبرية وأن السلطات اعتقلت حرسه الخاص.

وقال الأمير الأردني في مقطع فيديو إنه تلقى زيارة من رئيس هيئة الأركان في الجيش الأردني، أبلغه فيها بعدم السماح له بالخروج والتواصل مع الناس أو الالتقاء بهم.

وأوضح الأمير أن المسؤول في الجيش طلب منه ذلك “لأنه في الاجتماعات التي أكون حاضرا بها – أو على وسائل التواصل الاجتماعي المرتبطة بزيارات أجريتها – كان هناك انتقادات للحكومة أو الملك”.

واستهل الأمير المقطع بالقول “أقوم بهذا التسجيل اليوم لأحاول شرح ما حصل معي على مدى الساعات القليلة الأخيرة”.

وقال الأمير في الفيديو إن حراسه الشخصيين تم اعتقالهم، وأنه هو وأسرته في قصر السلام، وأن اتصالاته باتت مقيدة.

وجاء فيديو الأمير بعد حملة اعتقالات في الأردن شملت مجموعة من المسؤولين رفيعي المستوى، على خلفية أسباب وصفت بالـ”أمنية”.

ونشرت وكالة الأنباء الرسمية الأردنية “بترا” نبأ اعتقال  الشريف حسن بن زيد، وباسم عوض الله، ومدير مكتب الأمير حمزة، ياسر المجالي، ومجموعة من المسؤولين الآخرين.

وكان رئيس هيئة الأركان الأردنية المشتركة، اللواء يوسف أحمد الحنيطي، السبت، نفى اعتقال الأمير حمزة، لكنه قال إنه “طُلب منه التوقف عن تحركات ونشاطات يتم توظيفها لاستهداف أمن الأردن واستقراره.”

وأشار الحنيطي إلى أنه “لا أحد فوق القانون وأن أمن الأردن واستقراره يتقدم على أي اعتبار”.

وتحدثت صحيفة واشنطن بوست الأميركية عن مخطط للانقلاب على الملك عبد الله الثاني.



شارك برأيك

‫4 تعليقات

  1. صراع على كرسى ولاية العهد بين أبن الامريكيه وأبن الفلسطينيه.

  2. إبن الفلسطينية…….العرب يحسبونها مسبّة و هي و الله فخر !
    !!

  3. حاشه للفلسطينيين ان تنسب اليهم هذه الصعلوكه عبيدة المال رانيا فهي لا تمت للفلسطينين لا من قريب ولا من بعيد ماكان يربطها بفلسطين فقط الجنسيه واعتقد انها تخلت عن الجنسيه الفلسطينيه وتجنست اردني فحضرة ملكة الملوك عايشه في رفاهيه جعلت منها مسخ ونست حتى اسم عائلتها وسمت نفسها رانيه العبدالله فهي تستغل فلسطين عند الحاجه كما يفعل ابن الانكليزيه الاردنيين كان يحكمهم الامريكان في زمن الملك حسين والان يحكمهم الانكليز فهنالك صراع بين الامريكان والانكليز ولو رانيا كانت مخلصه لشعبها ماتزوجت من ابن مرتكب مجزرة صبرا وشاتيلا وجده من باع فلسطين بالاضافه الى ولائهم للامارات ناصر اليهود والملكه رانيا لا تحب التسوق وقضاء العطل الا في الامارات فولي العهر الاردني لا يساوي النقطه التي موجوده على حرف الفاء في كلمة فلسطين فهؤلاء خونه ويتمحكون ويستغلون مأسي الفلسطينيين ولم يعانوا في يوم كما عانى ويعاني الشعب الفلسطيني

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *