>

طالبت الأمم المتحدة الاثنين 25 فبراير/شباط بإجراء تحقيق مستقل في ملابسات وفاة عرفات جرادات الأسير الفلسطيني المعتقل لدى اسرائيل، وحذرت من تصعيد العنف في الاراضي الفلسطينية على خلفية الوضع الميداني المشتعل بعد وفاة جرادات.
وأفادت “فرانس برس” بأن روبرت سيري منسق الأمم المتحدة للشرق الاوسط طالب بعد تشاوره مع سلام فياض رئيس الحكومة الفلسطينية بإجراء “تحقيق محايد” في أسباب وفاة جرادات (30 عاما) الناشط في حركة فتح الذي تؤكد السلطة الفلسطينية انه توفي نتيجة التعذيب.


وذكر سيري ان خبراء اسرائيليين وفلسطينيين تمكنوا من معاينة جثمان الضحية وقاموا بعملية تشريح مشتركة، مضيفا أن “الامم المتحدة تريد ان يتبع التشريح تحقيق مستقل وشفاف حول ظروف وفاة جرادات على ان تعلن النتائج في أسرع وقت”.
وكان الامين العام للامم المتحدة بان كي مون أعرب الاسبوع الماضي عن قلقه ازاء الاضراب عن الطعام الذي أعلنه نحو 3 آلاف من الاسرى الفلسطينيين في السجون الاسرائيلية احتجاجا على وفاة جرادات.
هذا وكان الرئيس الفلسطيني محمود عباس صرح الاثنين بأن قضية وفاة جرادات “لا يمكن أن تمر ببساطة”. ولفت الى أن “الأسير الشهيد جرادات ذهب الى السجن ليعود جثة هامدة، ونحن مصرون على معرفة كيف تم ذلك ومن الذي قام به”.



ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *