>

وصل أمير قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، اليوم الأحد، إلى مطار رفيق الحريري الدولي في العاصمة اللبنانية بيروت للمشاركة في أعمال القمة العربية التنموية الاقتصادية التي تعقد اليوم.

وكان قادة ليبيا وتونس وفلسطين والكويت والسعودية وغيرها قد اعتذروا عن حضور القمة الاقتصادية في بيروت لأسباب غير معلنة، فيما لم يؤكد الحضور، سوى الرئيسين التونسي الباجي قائد السبسي، والموريتاني محمد ولد عبد العزيز.



شارك برأيك

‫22 تعليق

  1. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
    تحياتي للجميع..

    من المخجل أن تكون قمة بهذه الأهمية ولا يحضرها جميع الرؤساء العرب!! إذا كانت هذه القمة دعت إليها أمريكا أو روسيا أو أي دولة أوروبية لرأينا تسابقاً من الرؤساء العرب للحضور!! أمر مخجل يزيد من إتساع فوهة الخلاف (وهى مش ناقصة)..

  2. مساء الورد أُستاذ حُسام ….كيفك؟
    مازال عندك أمل بالعروبة ؟ ألا ترى أن سيفها إنكسر و جوادها تقهقر ؟ ما الفائدة المرجوة من هؤلاء جميعاً ؟
    لا تقُل الجُملة التي قلتها البارحة ….
    !!

  3. مساء الخير أستاذة اخر العنقود..

    الحمد لله.. انتِ كيفك وأهلي..إن شاء الله بخير

    حاضر.. مش هقول 🙂

    ونعم عندي أمل بالعروبة وأمل لا ينقطع.. الفرق كبير بين العروبة وبين من يمثلها؟ أو من يعتلى جوادها ويحمل سيفها في وقتنا الراهن.. نحن نمرض ولكن لا نموت.. وربما طال المرض وأخذ بعض الوقت ولكن لابد للجسد أن يسترد عافيته ويجلس على جواده مستقيماً مهاباً حاملاً سيفه لأعلى.. عندما فقدت الأمل بوقت ما كنتِ أول من ثبتني على الأمل.. ولن أنساها أستاذة..

  4. أهلاً أُستاذ حُسام ….
    شُكراً على عدم تكرار تلك الجُملة فالواقع المُعاش جميل و لكن يبقى الأمل بالغد الأفضل…..الأمل شيء جميل و دائماً نجد من يبثه بداخلنا حين نفقده و هذا من أحكام القدر و لطف مُسبب الأقدا !ر
    كم من الخيبات يجب أن نُمنى بها ليسقط السيف ؟ كُنت سأكتُب تعليق عند عُلا الفارس عن حظ محمد صلاح ، أعتقد أن الناس لا ترى كفاحه لأن كُل الأمثلة يلعب بها الحظ الدور الأكبر ، فهل يُعقل أن ترى حامل شهادة جامعية و مُثقف عاطل عن العمل بينما المُغنين و المُمثلين و اللصوص السياسيين في مراتب عالية ؟ أليس هذا مُحبطاً أضف له الخيبات السياسية لتحصل على بلد نموت على يدها بدل أن تُحيينا ؟ أعطني الأمل هُنَا ، كيف تنظر في عيون من فقد كُل شيء و تكلمه عن مُستقبل أو عن وطن أو عروبة ؟!
    !!

  5. أعلم أن الأمر صعب في هذا الزمن الخرب.. ولكن علينا أن نحاول (أنتِ من قلتي لي هذا) وإن كانت تلك المحاولات ليست من أجلنا فلتكن من أجل جيل قادم لا نريده أن ينشأ والأحباط يملء أنفاسه.. مرة ثانية أعلم أن الأمر صعب ولكن فلنحاول ولو بالكلمة أستاذة..

  6. الظاهر أني أحتاج عُلبة ألوان جديدة ، أشتريها من حيثُ إشتريت عُلبتك !
    هل مازلت تُغني بُلاد العُرْبْ أوطاني ؟ لسوء الحظ مازلت أنا أحفظها و أدندنُها . الفروسية شيء جميل و السيف إن لم يُسلط على الرقبة جميل و المعارك إن لم يُصّب فيها أحدالمُتعاركين الآخر في مقتل ?بناءة !
    !!

  7. والحديقة شيء جميل والبستان شيء جميل والوردة شيء أجمل إن لم تقطفها يد أحدهم وتمنع عنها متعة العين..

  8. البساتين و الورود تكون خلف الأسوار , و المعارك هي من تُسقط الأسوار و تفتح الحصون ! نُحارب من أجل كُل شيء في الحياة و هذا هو الواقع المُعاش لنحصُل على ما خلف الأسوار و هذا هو الغد الأفضل !
    في بلدي كُل شيء حرب حتى من يُحّب يُحارب و قد يموت ….
    !!

  9. على العكس أستاذة.. الأسوار تخنق الورد وتقتل فيه ما خُلق له..

    وفي بلدنا معطيات كل شيء تختلف.. الحب والأسوار والورود!! هكذا كُتب لنا وهذا مصيرنا إلى حين..

    (بلدنا خارج إطار المقارنة بأي شيء ومع كل شيء)!!

  10. مساء الورد أبو يوسف …
    أنا أقول ما قاله شوقي : و ما نيلُ المطالَب بالتمني و لكن تُأخذُ الدُنيا غلابا و الأُستاذ حُسام يقول ما قاله الطغرائي : ما أضيق العيش لولا فسحة الأملِ ….
    ما رأيك ؟ و لمن تضم صوتك ؟
    !!

    1. انا طبعا بصفك اختنا سواء كنتى على صواب او على خطأ
      النساء اولا و ده اساس اللباقة
      سلامات للاخ حسام لا تواخذنا
      نحن نشبه رؤسائنا.ههه

  11. عفواً على الضحكة.. ولكي لا تُفسر بشكل خاطيء.. فهى إبتسامة مغلفة بالإعجاب بعقلية أعرف طينتها جيداً لأني تربيت على يديها!!

  12. شُكراً لك مني و منها رحمها الله و أثابها على ما زرعته و يحصده مَن حولك الآن من إحترام تغمر به الجميع ! ألف شُكر أُستاذ !
    !!

  13. شُكراً أبو يوسف …
    كُلك ذوق …. أعجبتني الإجابة و حسّ الفُكاهة و سرعة البديهة !
    نهارك سعيد ….
    !!

  14. شكراً جزيلاً..

    في أمان الله ورعايته جميعاً..

    تحياتي أستاذة وإلى عودة إن شاء الله..

  15. القمم العربيه عد وخربط من كثرها , لكن نتيجه ايجابيه وحده نكحل عيونا فيها اكيد ما في
    الرؤساء العرب وشعوبهم لا يستحقون الاحترام

    1. الله يكرمك ابو رستم
      جعلتك ابو رستم و انت ابن رستم
      العتب ع النظر اخوي هههه
      تحياتى

  16. ما في مشكله يا غالي ما حد مدقق
    خذ راحتك ابن ابو اخ ما في مشكله

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *