>

العربية.نت- تقدم رئيس مجلس الوزراء المصري، الدكتور حازم الببلاوي، صباح اليوم الجمعة، يرافقه نائب رئيس الوزراء ووزير الدفاع، الفريق أول عبدالفتاح السيسي، ووزير الداخلية، اللواء محمد إبراهيم، الجنازة العسكرية لمساعد مدير أمن الجيزة اللواء نبيل فراج الذي قتل أثناء مداهمة القوات الأمنية لمنطقة كرداسة أمس الخميس.

وبحسب ما ورد في “بوابة الأهرام”، فقد شارك في الجنازة أيضاً الفريق صدقي صبحي، رئيس أركان القوات المسلحة، ومحافظا القاهرة والجيزة، والعديد من قيادات القوات المسلحة والشرطة والمواطنين الذين رددوا هتافات “الشعب يريد إعدام الإرهاب”.

وكان الآلاف قد أدوا صلاة الجنازة على فقيد الشرطة بمسجد آل رشدان بمدينة نصر، وتم حمل نعش الشهيد الذي تمت تغطيته بعلم مصر للسيارة التي أقلته لمنطقة النصب التذكاري بحي مدينة نصر بالقاهرة لتشييع جثمانه عسكرياً.

وهتف مشيعو الجنازة “لا إله إلا الله الشهيد حبيب الله.. الشعب يريد إعدام الإخوان.. الشعب يريد إعدام الإرهاب”، وذلك وسط حالة من الحزن خيمت على الحضور.

وكثفت الشرطة العسكرية وقوات الأمن من تواجدها في محيط المسجد حتى انتهاء أداء صلاة الجنازه على الفقيد.

وقد تم إغلاق جميع الطرق المؤدية للمسجد، وتم وضع كردونات أمنية وحديدية على جميع مداخل وخارج المسجد حتى انتهاء صلاة الجنازة، ثم تم فتح جميع الطرق عقب الانتهاء من صلاة الجنازة.

وقامت قوات الأمن عقب انتهاء مراسم الجنازة العسكرية والشعبية للواء فراج بنقل الجثمان إلى سيارة الإسعاف التي أقلته لدفنه بمقابر الأسرة.

من جانبه، أكد الببلاوى مجدداً أن أمن الوطن والمواطن هو خط أحمر، وأن الحكومة لن تتهاون أو تُهادن الجماعات الإجرامية والإرهابية التي ترفع السلاح لترويع الآمنين، مؤكداً قدرة الأجهزة الأمنية على تطهير البلاد من كافة الأيادي الإجرامية، وإعادة الأمن والأمان إلى كافة ربوع البلاد. وفي هذا الصدد، أشاد رئيس الوزراء بشعب مصر العظيم الذي هو مصدر القوة الحقيقية التي تلهب العزيمة والإصرار لدى أبنائنا الأبطال من رجال الجيش والشرطة في جهودهم لدحر قوى التخريب والإرهاب.



ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *