>

(CNN)– أعرب المتحدث باسم البيت الأبيض، جاي كارني، عن اعتقاده بـ”صعوبة تأكيد استخدام أسلحة كيميائية” في “الحرب الأهلية” المتواصلة في سوريا، مشدداً على أنه لجوء نظام الرئيس بشار الأسد لاستخدام هذا النوع من الأسلحة، هو “أمر غير مقبول على الإطلاق.”
ولم يقدم المتحدث الأمريكي، الذي كان يجيب على تساؤلات للصحفيين بشأن تقارير متزايدة أفادت باستخدام أسلحة كيميائية بالفعل في المعارك الجارية بسوريا، مزيداً من التفاصيل بشأن الرد المحتمل من جانب الولايات المتحدة، في حالة تأكيد تلك التقارير.


وأعاد كارني التأكيد على أن الولايات المتحدة تحرص على دعم مهمة الأمم المتحدة للتحقيق في استخدام أسلحة كيميائية في سوريا، مشيراً إلى أن حكومة دمشق مازالت تعرقل إنهاء هذه المهمة.
وكانت تقارير استخباراتية إسرائيلية قد أفادت، في وقت سابق الثلاثاء، بأن هناك مؤشرات على استخدام القوات النظامية، الموالية للأسد، للأسلحة الكيميائية في عدد من المناطق، وفي أكثر من مناسبة.
ونقل التقرير على لسان رئيس قسم الأبحاث في هيئة الاستخبارات العسكرية، إيتاي بارون، تحذيره من تجاهل المجتمع الدولي “لاستخدام نظام بشار الأسد لهذه الأسلحة، الأمر الذي قد يشجع هذا النظام على مواصلة استخدامها”، بحسب ما أوردت الإذاعة الإسرائيلية.



ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *