>

فرانس برس- وسط غطاء جوي وضربات عنيفة من طيران التحالف ضد “داعش”، دخلت قوات البيشمركة الكردية العراقية مدينة عين العرب (كوباني) السورية الحدودية مع تركيا مساء الجمعة.

ويبلغ عدد هؤلاء المقاتلين أكثر من 150، ووصلوا قبل48 ساعة إلى تركيا آتين من كردستان العراق، بهدف مساندة ثالث المدن الكردية السورية ضد تنظيم “داعش”، بحسب ما ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وقال مدير المرصد رامي عبدالرحمن، لوكالة “فرانس برس” إن “المقاتلين دخلوا بأسلحتهم عين العرب من منطقة تل الشعير، غرب كوباني في 10 سيارات”.

ولم يكن في إمكانه تحديد ما إذا كان كل البيشمركة العراقيين الموجودين في تركيا دخلوا المدينة.

وأوضح أن “المقاتلين لم يعبروا عبر نقطة مرشد بينار الحدودية، بل عملت جرافات على فتح طريق لهم عبر تل الشعير الذي تسيطر عليه وحدات حماية الشعب”.
وقال عبدالرحمن إن دخولهم سبقته “غارات جديدة لقوات التحالف على مناطق عدة في كوباني”.

وأضاف: “تدور حالياً معارك عنيفة على كل محاور المدينة” بين تنظيم “داعش” ووحدات حماية الشعب.

وفي وقت سابق أمس الجمعة، كان المرصد السوري قد أفاد عن تقدم للمقاتلين الأكراد في ساحة الحرية في وسط كوباني، وفي شمالها حيث “نفذوا عملية نوعية اقتحموا فيها بمصفحة منطقة يسيطر عليها التنظيم بالقرب من سوق الهال”. ورد تنظيم “داعش” على هذا التقدم بـ”تفجير عربة مفخخة” قرب ساحة الحرية.

من جهة ثانية، استهدفت ثلاث ضربات جوية نفذتها طائرات التحالف العربي-الدولي الجمعة “تجمعات وتمركزات لتنظيم داعش” في وسط كوباني وشمالها، ما تسبب، بحسب المرصد، بـ”تدمير مدفعية للتنظيم ومصرع عدد من مقاتليه”.



شارك برأيك

تعليقان

  1. مايميز الاكراد عن غيرهم
    ١-الهدف القومي
    ٢- التكاتف
    ٣- اقتناص الفرص

  2. أين النظام الدكتاتوري السوري من هذه المعارك حتى يأتي الكردي العراقي للدفاع عن أرض سوريه

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *