>

قال متحدث باسم ميليشيات الحشد الشعبي، إنهم يعتزمون القتال مع قوات بشار الأسد في سوريا، بعد انتهاء معركة الموصل.

وباشرت الميليشيات المدعومة من إيران، السبت، تنفيذ عملية في مناطق غرب مدينة الموصل، شمال العراق، بهدف قطع طريق الإمدادات عن عناصر تنظيم داعش، في آخر أكبر معاقلهم، حسب ما أفاد المتحدث باسم الحشد أحمد الأسدي.

والمحور الغربي، حيث تقع بلدة تلعفر، هي الجهة الوحيدة التي لم تصل إليها القوات العراقية التي تتقدم بثبات من الشمال والشرق والجنوب باتجاه مدينة الموصل.

وقال الأسدي إن “هدف العملية قطع الإمداد بين الموصل والرقة (معقل تنظيم داعش في سوريا) وتضييق الحصار على داعش بالموصل وتحرير تلعفر” غرب الموصل.



شارك برأيك

‫4 تعليقات

  1. سيقاتل حشدنا المقدس في كل مكان وبكل الوسائل والصور والاشكال…. عسكريا وفكريا واعلاميا وثقافيا واقتصاديا واصلاحيا …… ويدحر الارهاب وكل ضلالة ويهدم أركان الفساد ويعلي قيم السماء ويبني شرق أوسط وأمة اسلامية مختلفة عما هو سائد حاليا ، وينعكس ذاك على السلم والأمان والرفاه والتعايش بشكل إيجابي على كل اهل الارض بمختلف اديانهم ومذاهبهم ……. اننا اليوم نصنع مصير أمم .

  2. بالاول حرروا الموصل ان استطعتم وبعد ذلك ان شاء الله وابقاكم احياءا اذهبوا لسوريا
    وبعدين احد المعقبين كتب “حشدنا المقدس” ههههههههه الله يهديك حتى مجموعة من المقاتلين تقدسونها اي نوع من الاسلام هذا الذي تدينون به الا اذا كنتم من الطائفة البوذية؟؟؟؟؟

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *