>

نفى المتحدث باسم الرئاسة المصرية ياسر علي الأنباء التي تحدثت عن تدهور حالة الرئيس مرسي الصحية وقال إنه لا جدول لأي فحوصات في ألمانيا.
وأضاف علي في مداخلة هاتفية مع إحدى الفضائيات المصرية، إن زيارة مرسي المقبلة إلى ألمانيا ليست لها علاقة بإجراء أي عمليات، مهيباً بالمؤسسات الصحفية بأن تتحرى المهنية والدقة قبل نشر الأخبار، لما لذلك من انعكاساته السياسية والاجتماعية السلبية.
وأوضح أن الرئيس لا يعاني من أي أمراض، وأنه يوجد إصرار من البعض على ترويج تلك الأخبار، وأنه لو أن هناك أي تساؤلات فيجب توجه إليه وسوف يقوم بالإفصاح عن الأخبار الحقيقية.
وكانت مواقع إخبارية وحزبية مصرية تناقلت أنباء تفيد بأن حالة الرئيس مرسي الصحية تزداد تدهوراً بمرور الوقت والفريق الطبي داخل مؤسسة الرئاسة يسابق الزمن من أجل اتخاذ كافة الاحتياطات الصحية لعلاجه من مرض خطير.



شارك برأيك

‫11 تعليق

  1. هو لحق يمرض؟؟ مسكين في كم شهر اللي قعدهم في الرئاسيات شاف الهوايل..لو أي حد ثاني مكانه حتجي له جلطة…ربنا يستر..

    1. اكيد مرسى جاتله صدمة بعد ماشاف الفيديو ده

      حتمووووووووووووووووووووتوا من الضحك ..كل المطلوب تفضوا نفسكم 8 دقايق بس
      انا شخصيا ضحكت وبكيت

      1. صباح النور شرين ازيك يا قمر وزاي حموزة شرين لم يفتح عندي الفديو ممكن توضحيلي كيف أفتحه مرسي شري …

        1. سلوتى
          الفيديو محملاه صفحه اسمها مكافحة العلمانية ع الفيس وهو مش ع اليوتيوب
          حاولى تانى يا روحى

          1. بونسوار امينة يا عسل
            شوفتى اللى يقولك عاشت مصر مستقمة ^_^

  2. المسكين 5 اشهر شفيها غير نحس والمشاكل بالألوان الله يعينك يا مرسي مزال المشوار طويل نطلب من الله تستقروا الأوضاع في مصر ويرجع الأمن والأمان …

    1. ربى لا اسألك رد القضاء ولكنى اسألك اللطف فيه
      زى الفيديو اللى قبله يا برنس ..المضحك المبكى !!
      بقيت متعاطفه مع مرسى بشكل عنييييييييييييييييييييييييييييف بعد ماكنش حد قدى بيهاجمه!!
      فيه مخطط حقيقى واللى يتابع قناة العربيه يقدر يشوف ده جليا
      يارب استر ع البلد دى

  3. مرسي princeثوار أحرار حيكملوا المشوار الصهيوني لم يخرجوا يوم الجدار واليوم الفلول ياكلو فول امدمس بشويت ملح وكمون وينادو الخاين بان كيمون لتدخل للافراج عن الفرعون سييدهم الفلفول الكبير

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *