>

اتهم وزير الإعلام السوري عمران الزعبي بيان وزارة الخارجية الأمريكية بتجاهل ما يقوم به تنظيم داعش في مدينة الرقة السورية، بما يخدم التنظيمات الإرهابية، بحسب ما أوردت وكالة الأنباء السورية.

ونقلت الوكالة تصريحات صحفية للزعبي الخميس، قال فيها بأن البيان “يتجاهل عمداً ما يقوم به تنظيم داعش الإرهابي من خطف وقتل واغتصاب وتدمير وسرقة ويحاول دفع العالم إلى تجاهل جرائم الإرهاب عبر توجيه الاتهامات الكاذبة إلى الدولة السورية وهذا يخدم مباشرة تلك التنظيمات الإرهابية” بحسب قوله.

وأضاف الزعبي بأنه “كان أولى للخارجية الأمريكية أن تحترم أرواح الضحايا الأمريكيين على أيدي إرهابيي تنظيم داعش وألا توجه الاتهامات المفبركة إلى الدولة السورية التي تواجه الإرهاب منذ سنوات بينما بعض الدول تكتفي بالفرجة والبعض الآخر شريك متورط في دعم الإرهاب”.

وأضاف وزير الإعلام السوري في تصريحاته التي نقلتها الوكالة “أن الدولة السورية أكثر حرصا على شعبها من أولئك الذين يرسلون السلاح والمال ويدربون الإرهابيين في أكثر من دولة بل ويصرحون بذلك علانية دون أي التزام بقواعد القانون الدولي.”

وأوضح الزعبي أن “بيان الخارجية الأمريكية يناقض تصريحات مسؤولين أمريكيين حول عدم تأكدهم من القصف الجوي ضد تنظيم داعش الإرهابي وهذا ما يثير الريبة حيث مصادر الإرهاب هي التي تحدثت فقط عن استهداف الدولة السورية للمدنيين.”

وأشارت الوكالة إلى أن هذه التصريحات جاءت ردا على تصريحات الناطقة باسم الخارجية الأمريكية جين بساكي التي “أصدرت بيانا صحفيا حول استهداف الجيش العربي السوري لمواقع تنظيم داعش الإرهابي في الرقة استندت فيه إلى الأكاذيب التي ذكرها التنظيم الإرهابي المذكور على صفحاته في مواقع التواصل الاجتماعي.”

ونفى الزعبي أن يكون الجيش السوري يستهدف المدنيين “ولن يفعل وتضليل الرأي العام أصبح جزءا من البيانات الأمريكية التي تستند في معلوماتها إلى مصادر التنظيمات الإرهابية مثل داعش والنصرة وغيرها” وقال في ختام تصريحات “أن دعم الحلول السياسية يتعارض مع دعم الإرهاب كليا وعلى الجميع أن يختاروا أحد الخيارين إما مع الإرهاب وداعش والنصرة وغيرهم وإما مع مواجهة الإرهاب



شارك برأيك

تعليقان

  1. ههههه طبعا هاد أوقح مسؤول من النظام .. وفعلا حطوه بالمكان المناسب كوزير اعلام .. لانه متل اعلامه تمام .. ورح أعطيكم مثل بسيط أنا كنت شاهد عليه لتعرفوا مدى وقاحةوكذب الاعلام السوري ومعه وزيره طبعاً ..
    من حوالي شهرين تقريباً .. أغارت طائرة حربية من نوع سوخوي 24 على اطراف مدينتي .. واستهدفت مزرعه لجأ إليها أصحابها هرباً من القصف المتواصل واليومي على المدينة كما فعل أغلب أهالي المدينة .. لكن الطيران الحربي لحقهم إلى مرزعتهم وقصفهم وأصاب البيت الذي يسكنون فيه بشكل مباشر مما أدى إلى تهدمه بالكامل واستشهاد 19 شخصاً أغلبهم نساء وأطفال .. وعائلة كاملة أبيدت .. نعم أبيدت بالكامل ولم يبق منهم أحد .. لازلت أتذكر الحزن والقهر في عيون الناس ذلك اليوم .. وفي اليوم التالي أقفلت المدينة سوقها حداداً على الشهداء المظلومين .. لكن من قتلهم أبى إلا أن يقتلهم مرة ثانية .. فنزل الخبر على قنوات النظام بان سلاح الجو السوري استهدف ” وكراً للإرهابيين ” وقتل 19 ” ارهابيّاً ” !!!!!!!! ..
    هذا فقط مثال بسيط يتكرر دورياً عن الاعلام ونزاهة الاعلام السوري ممثلاً بوزيره المقزز صاحب الموضوع أعلاه ..

  2. بخصوص مجزرة الرقة .. في دكتور من الرقة مغترب .. نشر صور شهداء عيلته بغارات النظام ” التي لا تستهدف المدنيين !!!!! ” على صفحته في الفيس وهم : أمه وأخيه وزوجة أخيه وابنة أخيه الرضيعه وابن عمّه …. الله يتقبلهم وينتقم ممن قتلهم وممن يؤيده

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *