>

وصلت العاصفة الثلجية “جنى” إلى منطقة شرق البحر المتوسط، نتيجة اندفاع كتلة قطبية من سيبيريا أدت إلى هطول أمطار غزيرة وتساقط الثلوج على مناطق واسعة من دولها، إضافة إلى انخفاض الحرارة إلى ما دون الصفر المئوي في بعض المناطق.

https://www.youtube.com/watch?v=biyJX7rtBRI

فما كاد ينحسر “يوهان” وقبله “هدى” و”زينة”، حتى بدأت العاصفة الثلجية الجديدة تؤثر على المنطقة، ومنها مناطق القدس ورام الله ولبنان والأردن. وقد ترافقت تحذيرات حكومية مع وصول هذه الموجة الباردة، ففي الأردن أعلنت السلطات تعطيل الدوائر الرسمية ورفع درجة الاستعداد القصوى لمواجهة الظروف الجوية.

وبدأت بوادر العاصفة في لبنان تتشكل من خلال نشاط الرياح السطحية التي بدأت تضرب عدة مناطق، الأمر الذي دفع بالسلطات المحلية إلى تحذير المواطنين من الانزلاقات، لاسيما على المرتفعات الجبلية.

وفي الضفة الغربية والقدس، ذكرت الأرصاد الجوية أن ذروة العاصفة تستمر حتى فجر اليوم الجمعة.

وتعود الحلة البيضاء من جديد إلى المناطق الشمالية من السعودية، حيث من المتوقع أن تكتسي مرتفعات تبوك والجوف ورفحاء وطريف بالبياض، وستكون أعلى كثافة للثلوج على مرتفعات علقان واللوز بمنطقة تبوك.

ورغم أن الزائر الأبيض قليل الحضور للمنطقة، فإنه يثير مخاوف البعض مما قد يسببه من أضرار وتعطل لبعض مناحي الحياة، ومع ذلك فهناك آخرون ينتظرون مظاهر البهجة التي تصاحبه بفارغ الصبر.



شارك برأيك

تعليقان

  1. الثلوج نادره في السعوديه وذول الخليج لذلك تستقبل بابتهاج شديد لكن

    لماذا تسمى العواصف الثلجيه باسماء الاناث؟

  2. اللهم اعطنا خيرها وخير ما أُرسلت به ..واصرف عنا شرها وشر ما أرسلت به..
    اللهم انزل دفئك على اخواننا في بلاد الشام وانصرهم على بشار ومن معه نصراً مؤزرا يارب ..

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *