>

سي ان ان – أعلن الداعية الإسلامية، يوسف القرضاوي، الاثنين، عن تقديم استقالته من عضوية “هيئة كبار العلماء” بالأزهر، رداً على موقف شيخ الأزهر، أحمد الطيب، المؤيد لـ”عزل” الرئيس المصري السابق، محمد مرسي.

وشن القرضاوي، الذي يُعد بمثابة “الأب الروحي” لجماعة “الإخوان المسلمين”، هجوماً حاداً على شيخ الأزهر، الذي اعتبر أن منصبه والمناصب القريبة منه، أصبحت “مغتصبة بقوة السلاح، لحساب الانقلاب العسكري المغتصب المشؤوم، كمنصب الرئيس المصري سواء بسواء.”
وقال القرضاوي، والذي يترأس “الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين”، في استقالته التي تقدم بها إلى “الشعب المصري”، ولم يقدمها إلى شيخ الأزهر: “يوم تعود للشعب حريته، ويرد الأمر إلى أهله، فإن على علمائه أن يختاروا شيخهم، وهيئة كبار علمائهم.”

وقال القرضاوي في استقالته: “لقد انتظرنا شيخ الأزهر أن يرجع إلى الحق، وأن يعلن براءته من هذا النظام التعسفي الجائر، الذي صنع في أيام وأسابيع ما لم يصنعه عبدالناصر والسادات ومبارك في ستين عاماً، من قطع الرؤوس بالآلاف، وجرح وسجن أضعافهم.”

وتابع في هجومه على شيخ الأزهر قائلاً: “ولكن يبدو أن الرجل يفضل الجلوس بين لواءات المشيخة، على الجلوس إلى إخوانه العلماء، وكلٌّ يعمل على شاكلته”، بحسب ما جاء في نص خطاب الاستقالة.



شارك برأيك

‫12 تعليق

  1. إن شاء الله بجهنم الحمرا …إنظر لوجهك أيها الن جس لعنك الله إشر لعنة على ماقترفت يداك بدماء المسلمين وتفوووووووووووووووو بنصف لحيتك …….

  2. الله يرحم علماء المسلمين الذين يارسهم هذا المنافق, والحمد لله الذي ازاحه عن المسلمين والدين الي جهنم .

  3. اذا كان الإخوان يعتبرون الجيش خائنًا وضدهم ، والشرطة مجرمة وضدهم ، والقضاء غير نزيه وضدهم ، والأزهر متواطئًا وضدهم ، والكنيسة متآمرة وضدهم ، والإعلام داعرًا وضدهم ، والسلفيين عملاء وضدهم ، والذين تظاهروا في 30/6 كفرة وممثلين وحثالة المجتمع وضدهم..
    فلماذا أصرَّ الإخوان على حكم هؤلاء..؟ ، ولماذا يُصرون على الرجوع لهم..؟ ، ولماذا لم يقولوا أثناء حملة ترشحهم : {نحن نترشح لنطهر الجيش والشرطة والقضاء والإعلام ووو…؟ ، نحن نعلم أننا سنحكم مجموعة من المسجلين خطر ، نحن نترشح لرئاسة أوباش..؟} ، لماذا كرَّموا المجلس العسكري وعينوا السيسي ، وعينوا بجاتو (الذي شتموه كثيرًا) ، وكرموا الفنانين ، ووقروا الكنيسة ، هل أصبح الجميع خونة عندما اعترضوا على حكم الإخوان الفاشل..!! (وبالتأكيد نعلم أن هذه المؤسسات فيها فساد ؛ ولكن الإخوان – بعد عزل مرسي – يُبالغون في وصف الفساد إلى درجة الكذب والافتراء والتضليل ، كما بالغوا في مدح هذه المؤسسات قبل ترشحهم)
    منقول

  4. ربنا ينصرك بالحق وفى الحق..ياشيخنا الفظيل ..ياريت بابا اﻻزهر يتعلم يعنى اية” شيخ” ويعنى اية قولة حق.

  5. لما ابتلينا بأزهر غير الأزهر: يسير في الركاب، ويمسح الأعتاب، لكل فاجر كذاب، كان لابد للعلماء الأحرار أن يكون لهم موقف، لا ينبع إلا من القرآن والسنة.
    ___________________________________
    حفظك الله و رعاك لأمة الإسلام. ما أحوجنا لعلماء من طينتك يخشون الله دون غيره اطااال الله في عمرك شيخنا..اللهم احفظ الامام فوق الارض وتحت الارض ويوم العرض.

  6. سبحان الله من افعاله وما عمل .. شكله مخيف ..
    عموما ..
    اغلب علماء الدين وبكل الطوائف وجوههم لا تمتاز بالروحانيه بل بالشيطنه والاعياذ بالله لانهم هم عامل اساسي بقتل الشعوب وتخلفها ,,
    ..

  7. رجل مغرر به اصبح وحدة استحداث للقتل اليومي حيث تشير اسرائيل له باصبعها من خلال حكومة قطر …… .

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *