>

قالت قناة الميادين التلفزيونية ومقرها لبنان إن المقاتلات الروسية قصفت مواقع لمقاتلي المعارضة في سوريا اليوم الخميس شملت مناطق ريفية قرب بلدة جسر الشغور بشمال غرب البلاد والخاضعة لسيطرة تحالف لجماعات المعارضة يضم جبهة النصرة المرتبطة بتنظيم القاعدة.

وذكرت الميادين في خبر عاجل أن الطائرات نفذت ما لا يقل عن 30 ضربة جوية استهدفت “جيش الفتح”. وقال قارئ النشرة في القناة الموالية لدمشق إن الضربات استهدفت “المتشددين”.

وقال الكرملين في تصريحات صباح اليوم أن الضربات الروسية في سوريا من تمويل روسيا فقط وليس هناك مساهمة من سوريا.

وآن هذه الضربات تستهدف منظمات ارهابية بالاتفاق مع النظام السوري.

شاهد… تطورات الموقف الروسي من الأزمة السورية




شارك برأيك

‫3 تعليقات

  1. واخيرا ظهرت الحقيقة امريكا وروسيا تجربان آخر اسلحتهما فوق الاراضي السورية والضحية إخواننا السوريين اللهم ان هذا لمنكر على من يأتي الدور في المرة القادمة؟

  2. روسيا تلعب لعبة صنعتها لها امريكا منذ البداية… الحرب في سوريا ماهي الا حرب بالوكالة ضد روسيا… فاليوم روسيا اصبحت للعلن العدو الاكبر للمسلمين فقد اضهرت خداعها ومكرها في قتل المسلمين و تنسيي جرائمها مع التاريخ… اليوم روسيا ابانت عن كل خططها انها لا تسعى الى اقامة عالم حر مبني على احترام سيادة كل دولة لا اليوم روسيا ابانت انها تجري وراء مصالحها كما الغرب الذي كان واضحا منذ البداية… اليوم روسيا دخلت في حرب ضد المسلمين و الدليل على ذلك ان اول مافعله بوتين هو ان بنى مسجد واي مسجد اكبر مسجد في اوروبا حتى ينافق المسلمين كل هذا ما هو الا محاولة للتظليل… روسيا سوف تغرق في مستنقع حلفائها الحرب في اوكرانيا سوريا و تدخلهةا في العراق سوف ينهك الدب الروسي.

  3. أعربت الكنيسة الأرثوذكسية في روسيا، عن دعمها قرار موسكو شن غارات جوية في سوريا ضد تنظيم الدولة، ووصفت هذا التدخل بـ”المعركة المقدسة”.

    ونقلت وكالة “إنترفاكس” الروسية للأنباء عن رئيس قسم الشؤون العامة، فسيفولود تشابلن، أن “القتال ضد الإرهاب هو معركة مقدسة اليوم، وربما تكون بلادنا هي القوة الأنشط في العالم التي تقاتله”.

    وشنّت روسيا الأربعاء أولى غاراتها الجوية في سوريا، بعد أن حصل الرئيس فلاديمير بوتين على موافقة البرلمان لاستخدام القوة.

    وفي بيان رسمي، قال بطريرك الكنيسة الروسية كيريل: “اتخذت روسيا قرارا مسؤولا باستخدام القوة العسكرية لحماية الشعب السوري من المعاناة التي يلحقها بهم الإرهابيون”.

    وأضاف البطريرك، الذي عادة ما يبدي رأيه في الأمور السياسية مؤيدا للكرملين، إن التدخل المسلح ضروري؛ لأن “العملية السياسية لن تؤدي إلى أي تحسن ملحوظ في حياة الأبرياء المحتاجين إلى الحماية العسكرية”.

    وتحدث عن معاناة المسيحيين في المنطقة، وخطف رجال الدين المسيحيين وتدمير الكنائس، مضيفا أن “معاناة المسلمين لا تقل عن ذلك”.

    وأعلن تشابلن أن الكنيسة تدعم قرار روسيا استخدام قواتها الجوية في سوريا لمهاجمة تنظيم الدولة.

    وأضافت أن “هذا القرار ينسجم مع القانون الدولي وعقلية شعبنا والدور الخاص الذي تلعبه بلادنا دائما في الشرق الأوسط”.

    وأعرب رئيس الإدارة الروحية المركزية للمسلمين في روسيا، طلعت تاج الدين، عن دعمه للتدخل العسكري، وقال إن السوريين “هم جيراننا”.

    وقال في تصريح نقلته وكالة “ريا نوفوستي” الرسمية للأنباء: “نحن ندعم تماما استخدام كتيبة من القوات الروسية المسلحة في القتال ضد الإرهاب الدولي”.

    وأكد تشابلن أن مجلسا يمثل الديانات الرئيسية في روسيا، وهي الأرثوذكسية والإسلام واليهودية والبوذية، سيصدر بيانا مشتركا حول دور روسيا في سوريا.

    وقال تشابلن: “في هذا البيان سنؤيد القرار الذي اتخذته حكومتنا”.

    واستعادت الكنيسة الأرثوذكسية الروسية بعد سنوات من القمع إبان الاتحاد السوفياتي، الكثير من نفوذها، وأقامت علاقات وثيقة مع الحكومة رغم الفصل الرسمي بين الكنيسة والدولة.

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *