>

أقدم محتجون عراقيون غاضبون الأربعاء على إحراق مبنى القنصلية الإيرانية في النجف، فيما أعلنت السلطات حظرا للتجول في المدينة الواقعة جنوبي بغداد.

وأظهرت مقاطع فيديو نشرت على مواقع التواصل الاجتماعي مجموعة من الشبان وهم يقومون بحرق أجزاء من مبنى القنصلية، وقال ناشطون إن المتظاهرين أنزلوا العلم الإيراني ورفعوا العلم العراقي بدلا عنه.

 

وأعلنت قيادة شرطة النجف فرض حظر للتجول حتى إشعار آخر على خلفية الأحداث التي شهدتها المحافظة”، وفقا لوسائل إعلام محلية.

وكانت القنصلية الإيرانية في كربلاء المجاورة تعرضت للحرق في وقت سابق من هذا الشهر على أيدي محتجين غاضبين طالبوا بالحد من تنامي النفوذ الإيراني في العراق.

نورث سامي

كاتب ومحرر في موقع جريدة نورت

شارك برأيك

‫10 تعليقات

  1. سبقتكم بنقله ههههههههههههههههههه لكن بصيغة ثانية هي الأصح ، مجرد غوغاء رفضت طلبات نوكاحهم ، فالرسل ( الدبلوماسين بلغة العصر ) لا تقتل ، ولا يعتدى عليهم حتى لو كانوا أعداء ……… عندما تصبح المظاهرات همجية وفوضوية ، فمعناه قد شارفت على الموت المؤكد ، وقتل الإصلاح ، لقد كانت مظاهرات النجف من اكثر المظاهرات جمالا وسلمية ، ومجالس أدب وثقافة ، فالمعروف عن النجف- الكوفة هي عاصمة الثقافة والأدب والشعر ، من المتنبي وصولا للجواهري الي ولدوا فيها ، للأسف هذه ليست أخلاق العراقين الأصلاء ، النجف كلها تبكي اليوم ، فالأخبار الي عندي تقول ليس فقط حرقت القنصلية الإيرانية ، إنما اكثر من ٤٧ شرطي جريح وبعضهم إصاباته خطيرة، ولكل منهم عوائل ويعيلون أطفال وأهل ……. كثيرين حذروا من اندساس أولاد الرفيقات البعثين العبثيين في هذه المظاهرات الشريفة ، على المتظاهرين ان يكونوا اكثر وعي ، ولا يسمحوا بحرف اجمل المظاهرات السلمية عن خطها ، او العمل على ركوبها ، لابد من إيقاف أولاد الرفيقات عند حدهم الان قبل غدا، حتى لو كان من خلال نوكاح هههههههههههههههههههههههههههه امهاتهم ، نوكاح متعة صيغة خانوم لربع ساعة .ههههههههههههههههههههههههه اما الداعشيات وابنائهم المندسين فرضاعة كبير على طول هههههههههههههههههههههههههههههه ولا بأس بإقامة الواجب مع مجاهدات النوكاح منهن ههههههههههههههههههههههههههه حسب ما يتطلب الموقف .

  2. العلاقات الإسرائيلية الإيرانية : رافعتها كره العرب وأدواتها يهود إيران

    المراقب لتفاصيل العلاقات الإيرانية – الإسرائيلية يجدها قديمة ومتجذرة بين الطرفين، منذ نظام الشاه وحتى انقلاب الخميني، فخلال حرب الخليج الأولى بين العراق وإيران، أظهرت الوثائق التاريخية أن جسراً من الأسلحة كانت تأتي إلى إيران من أمريكا عبر إسرائيل، كان مهندسها “صادق طبطبائي” أحد أقرباء “آية الله الخميني “، حيث أرسلت إسرائيل نحو 1500 صاروخ إلى طهران، في اطار عملية بيع الأسلحة الأميركية إلى إيران التي عرفت بعد ذلك بقضية “ايران-غيت”، إبان الحرب الايرانية العراقية في الفترة 1981-1988.
    ….
    كذلك كشفت صحيفة “التايمز” البريطانية عام 1981 عن تعاون عسكري بين الطرفين، حيث أكدت الصحيفة أن إيران استلمت ثلاث شحنات أسلحة.
    في عام 1982 أقر “مناحيم بيجن” رئيس وزراء إسرائيل آنذاك بأن “تل أبيب” كانت تمد إيران بالسلاح، بهداف اضعاف عراق صدام حسيين، وفي العام ذاته أفادت مجلة “ميدل إيست” البريطانية أن مباحثات كانت تجري بين إيران إسرائيل بشأن عقد صفقة يحصل الكيان بموجبها على النفط الإيراني في مقابل حصول إيران على السلاح الإسرائيلي.
    …..
    من الجانب الإقتصادي، تقول صحيفة “يديعوت أحرنوت” الإسرائيلية أن أكثرمن 30 مليار دولار حجم الإستثمارات الإسرائيلية داخل الأراضي الإيرانية بمعدل أكثر من 200 شركة إسرائيلية، وأغلبها شركات نفطية تستثمر في مجال الطاقة داخل إيران .
    ….
    كذلك يتجاوز عدد يهود إيران في إسرائيل 200000 يهودي، و كبار حاخامات اليهود في إسرائيل هم إيرانيون من أصفهان، ولهم نفوذ واسع داخل المؤسسات الدينية والعسكرية ويرتبطون بإيران عبر حاخام معبد أصفهان ، فوزيرالدفاع الإسرائيلي السابق”شاؤول موفاز” إيراني من يهود أصفهان، وهو من أشد المعارضين داخل الجيش الإسرائيلي لتوجيه ضربات جوية لمفاعلات إيران النووية ، والرئيس الإسرائيلي “موشيه كاتساف” إيراني، وتربطه علاقات ودية وحميمية مع “الخامنئي” والرئيس الإيراني السابق “أحمدي نجاد”.

    وتعتبر إيران أكبر دولة تضم تجمعات كبيرة لليهود خارج “إسرائيل”، حيث يتواجد فيها أكثرمن 30000 يهودي، وكنائس اليهود في طهران وحدها تجاوزت 200 كنيس، حيث تعتبر إيران بالنسبة لليهود هي أرض “كورش” مخلِّصهم، وفيها ضريح “استرومردخاي” المقدس، كما يحج يهود العالم إلى إيران، لأن فيها جثمان “بنيامين” شقيق نبي الله يوسف عليه السلام، ولهم إذاعات تبث من داخل إسرائيل ومنها إذاعة “راديس” التي تعتبر إذاعة إيرانية متكاملة كما توجد لديهم إذاعات على نفقة ملالي إيران.

  3. زهرة ههههههههههههههههههههههه
    ما اسهل تصفيط الكلمات والأخبار ثم تأويلها ههههههههههههههههههههه بس دخلك جاوبيني وانا على فك ممن ينتقدون سياسة إيران في العراق وسوريا على الأسئلة التالي :
    لماذا تزود إيران حزب الله وحماس بالصواريخ والأسلحة ألي أوقعت بإسرائيل خسائر كبيرة بشرية ومادية وجعلت جيشها الي ما يهزم أضحوكة للصحف اليهودية ؟ مادام إيران عميلة لإسرائيل ؟؟؟ واحمد نجاد وخامنئي اصحاب مع الرئيس الاسرائيلي ؟
    ولماذا لا تقيم إيران علاقات طيبة مع إسرائيل ، فأكيد هي ما تخاف من العرب الي أصلا هم بيطبعوا هههههههههههههههع على وحدة ونص ؟؟؟ لكن إيران راحت أعطت السقارة الاسرائيلية للفلسطينين وعملوها سفارتهم في قلب طهران ؟؟ ولماذا لا تطالب إسرائيل امريكا برفع الحصار الاقتصادي عن إيران الي دمرها مادام إسرائيل وإيران حبايب ؟؟؟ جيد ان ننتقد اخطاء إيران وحتى نقاتلها لكن نلفلف اكاذيب فهذا يضر بنا اكثر من إيران ، ههههههههههههههههههههههههههه تماما مثل ما نقول انو الهز على وحدة ونص هو واجب ديني هههههههههههههههههه كنت يوميا الصبح أهز ههههههههههههههههههه حتى اصحح هههههههههههههههههههههههههه الان كل ما اريد أهز وأتذكر الفتوى الوعابية والأحاديث تبعهم هههههههههههههههههههههههههههه تنسد نفسي وارجع انام هههههههههههههههههههههههه الي يريد يثبت أحقية شيء يجب ان لا يتبلى على احد او يكذب ويزور حتى الناس تصدق انو صاحب حق

  4. اصبح واضحاً ان مستقبل ايران في العراق بلا امل عاجلا ام اجلا
    اما اذناب ايران فهم على استعداد لاختلاف الف عذر وعذر لايران ولبيع اوطانهم بمن فيه من اجل عيون ايران

  5. امشي روح هز بعيد يا سعوعي اهبل مركوب شفرة ههههههههههههههههههههههههه ولا تتدخل في شئون العراق الخاصة هههههههههههههههههههههههههه اليوم المعلم الرافضي غير شعار إيران وأمريكا والسعوعية بره بره ، وعملو من يتدخل في امورنا ويسيء نحفر له قبره !!!!! ههههههههههههههههههههههههههههههههه أنا حذرتك وخلاص ههههههههههههههههههههههه فهز على قدك ههههههههههههههههههههههههههههههه

  6. اذناب ايران يثبتون مدى كرههم للعراق وولائهم لايران
    الصراف يكتب من جديد مرة اخرى :
    يعود الكاتب العراقي المقيم في بريطانيا والمعارض السابق لنظام صدام حسين علي الصراف الى كتابة مقال مثير للجدل يسبح عكس التيار الذي تمثله اقلام عراقية مختلفة بعضها محسوب على الاحتلال …. فبعد مقاله الاعتذاري لاجمل ديكتاتور وهو المقال الذي نشره في جريدة العرب اللندنية يعود الصراف …. المقال بعنوان عشرة اسباب لاعدام صدام وسبب واحد لابقائه حيا ….. المقال جدير فعلا بالقراءة يستحق ان يُعدم. وانما لاسباب لا علاقة لها لا بدكتاتوريته ولا بجرائم نظامه المماثلة لجرائم النظام الذى خلفه… هناك، على الأقل، 10 أسباب أهم، وهى ما يجعل جرائمه ذات طبيعة مختلفة ولا يجوز التسامح معها. *** هنا قائمة الجرائم الحقيقية التى ارتكبها صدام. ويجب الاعتراف بأنه فعلها كلها بمفرده وهو يتحمل عنها كامل المسؤولية. لانه كان، عندما ارتكبها، حاكما مطلقا وديكتاتورا حسب زعمنا .. اولا- صدام، حتى عندما كان نائبا، أمم النفط العراقي، بقرار فردى جائر أعاد للعراقيين ثروتهم المنهوبة، مما تسبب بالكثير من الأذى والضرر لشركات النفطية الأجنبية. ثانيا- شن حملة ظالمة لمحو الأمية حتى ان نظامه المخابراتي، كان يراقب ليس جميع الأطفال، من اجل الذهاب الى المدرسة، فحسب، بل وحتى آباءهم وأمهاتهم أيضا. وذلك حتى انخفض معدل الأمية الى أقل من 10% فى بلد كان ثلاثة أرباعه يعيشون سعداء من دون قراءة وكتابة ومعظمهم من أبناء ما يسمى اليوم بـ”الأغلبية الشيعية”. ويبدو ان الوقت قد حان لهذه “الأغلبية” لكى تنتقم منه لقاء العذابات والمرارات التى تكبدتها خلال تلك المرحلة المظلمة من تاريخ الدكتاتورية، خاصة وان الكثير من أبنائهم صاروا، بسب تلك الجريمة البشعة، دكاترة ومهندسين من دون ان يرتكبوا أى ذنب. ثالثا- أصدر قانونا بجعل التعليم الزاميا حتى المرحلة الثانوية، مما حرم مئات الآلاف من العوائل العراقية من الاستفادة من تشغيل أبنائها فى بيع السجائر فى الشوارع. رابعا- منح الأكراد حكما ذاتيا، يقال انه كان “شكليا”، منحهم من خلاله سلطات أكثر مما تمنح انجلترا لمقاطعة ويلز، وذلك من دون وجه حق، خاصة وان الأكراد فى الدول المجاورة يتمتعون بحقوق أكبر بكثير ولا يتعرضون للاضطهاد والتمييز. وزاد على ذلك، بأن حول اللغة الكردية الى لغة ثانية يتعلمها العراقيون إجباريا، وأعاد بناء منطقة كردستان، ولكنه شدد المراقبة على الحدود مما حرم “قجقجية” الاحزاب الكردية من العيش على اموال تهريب البضائع. وهو منحهم صحفا تصدر باللغتين العربية والكردية، الأمر الذى كان يعد بمثابة انتهاك صارخ لحقوق الأكراد فى مواصلة الأمية. وعين نائبا كرديا له، بينما كانت “الاغلبية” -أيضا؟- الكردية فى العراق تريد ان يكون منصب الرئيس من حقها، مع منصب وزير الخارجية وتشكيل وزارة خاصة لـ”القجقجية” لتهريب النفط اذا أمكن. خامسا- حوّل ثروات العراق لبناء منشآت صناعية، بينما كان من اللازم التركيز على الاستيراد من الخارج. سادسا- منح الفلاحين، وفقا لقانون ينتهك جميع الأعراف الدولية، أراض زراعية أكثر مما يستطيعون فلاحتها. وعندما عجزوا، زودهم بالقوة، بمعدات ومكائن وآليات، حتى انه كان يوزع ثلاجات وتلفزيونات على الفلاحين مجانا لكى يجبرهم على شرب ماء بارد فى الصيف، وعلى متابعة برامج التلفزيون، الأمر الذى حرمهم من النوم مبكرا. وكانت أجهزة مخابراته تنظم عمل الفلاحين فى جمعيات تراقب انتاج بعضها بعضا، مما شكل ضغوطا غير انسانية على الكثير من الفلاحين الأبرياء الذين اعتادوا الاكتفاء بزراعة ما يحتاجونه لانفسهم فقط. سابعا- جعل التعليم الجامعى مجانيا، وحول الجامعات الى مؤسسات علمية تستقطب الخبرات وأسفرت عن ظهور علماء فى مختلف مجالات الطب والهندسة والكيمياء والكهرباء والالكترونيات وغيرها من الحقول العلمية الأمر الذى كان يعد بمثابة تشويه متعمد للامكانيات الوطنية ومحاولة خبيثة لغسل الأدمغة. ثامنا- أصدر قانونا يضمن الحقوق المدنية للمرأة ويكفل مساواتها بالرجل، الأمر الذى لا يمكن النظر اليه إلا على انه إهانة للتقاليد والقيم العربية والاسلامية العريقة. تاسعا- أراد للعراق ان يكون قوة إقليمية عظمي، تملك أسلحة دمار شامل وتشكل عاملا للتوازن مع القوة الاسرائيلية وتتحدى غطرستها، مما كان يشكل جريمة دولية عظمى. عاشرا- صحيح انه كان ينفق على مشاريع البناء من دون حسيب ولا رقيب، إلا انه لم ينهب درهما واحدا، ولم يسمح لأى من مسؤولى نظامه ان تكون لهم حسابات فى بنوك أجنبية، مما حرم الكثير من المناضلين الوطنيين والديمقراطيين من الاستفادة من أموال بلدهم وعائداته. ألا يجب بالنسبة لمحاكمة عادلة ان تأخذ هذه الجرائم فى نظر الاعتبار؟ ألا يستحق مجرم وديكتاتور وطاغية كهذا الاعدام عشرين مرة؟ .مع ذلك، فان هناك سببا واحداً يُجيز ابقاءه حيا: تعذيبه بأخذه فى جولة تفقدية ليرى بأم عينيه الجثث التى يتم حرقها فى وزارة الداخلية. وليرى بأم عينيه كم أستاذا جامعيا بقى حياً فى العراق. وليرى بأم عينيه كيف تعمل المستشفيات. وليرى بأم عينيه الأطفال المشردين الذين عادوا ليبيعون السجائر فى الشوارع. وليرى بأم عينيه كم ساعة كهرباء تحصل المنازل يوميا بعد إنفاق ٢٠ مليار دولار على مشاريع “إعادة البناء” البول بريميرية. وليرى بأم عينيه كيف يتم تحويل المليارات الى حسابات خارجية لقاء صفقات خردة، وليرى بأم عينيه المذابح الطائفية التى يقع ضحيتها العشرات يوميا، وليرى بأم عينيه ماذا بقى من حقوق “الماجدات” وليرى بأم عينيه ماذا يفعل “القجقجية” فى كردستان، وكيف يكون الحكم الذاتى مشروعا إنفصاليا. وليرى بأم عينيه احزابا تسمى نفسها “شيعية” و”سنية” وتقول انها “غير طائفية”. وليرى بأم عينيه كيف يتم تقاسم العراق حصصاً. وليرى بأم عينيه كيف يجرى التمثيل حتى بجثث القتلى. وليرى بأم عينيه ماذا تعنى الديمقراطية. ساعتها، سيموت والدمعةُ فى عينيه قهراً. ساعتها، سيموت وفى قلبه غصّة. ولكنه سيعرف انه لم يكن، بعد، ديكتاتورا بما فيه الكفاية، وان العراقيين الذين يستحقون زبانية الاحتلال ما كانوا ليستحقونه أصلا …. رحمك الله.. ياصدام حسين المجيد رحمة الابرار واسكنك الجنة مع الشهداء والصديقين.

  7. المتباكين على ايران هم المنتفعين تجار الدين
    هم من حارب مع ايران ضد العراق
    المؤكد ولله الحمد ان وجود ايران في العراق سينتهي وسينتهي تجار الدين مع خروج ايران

  8. كذب من قال ان مصيبة العراق ليس سببها ال سعسوع ، اما علي الصراف الأهبل الي عمره ما راح على التايمزو هههههههههههههههههههههههههه صار بيه زهايمر وما يذكر أن ال سعسوع هم من جلب امريكا بحجة تحرير الكويت وفرض حصار لمدة ١٣ عام عليه لتدمر كل قدرات العراق الي اقامها الشيعة بالخصوص وسلموها لصدام ،

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *