>

أعلنت بعثة منظمة اليونيسف العاملة في العراق، السبت 4 أبريل/نيسان أن “معلومات موثوقة” وصلتها تفيد بأن نحو ثمانية أطفال قتلوا خلال اقتحام الاعتصام المناهض لرئيس الوزراء في الحويجة الشهر الماضي.
وذكرت المنظمة في بيان لها أن الأطفال الثمانية لقوا مصرعهم، كما أصيب ما يصل إلى 12 آخرين بجروح خطيرة خلال أعمال العنف التي وقعت في الحويجة”.
وأضاف بيان المنظمة أن جميع من أصيب من الفتيان، الذين تتراوح أعمارهم بين 14 و 17 عاما.
وذكرت المنظمة التابعة للأمم المتحدة أنها “تشعر بالقلق الشديد إزاء هذه التقارير وطلبت من حكومة العراق التحقيق في هذه الحالات بصورة عاجلة”، مشددة على أنه “يجب حماية الأطفال من كل أشكال العنف.
وقتل خمسون شخصا وأصيب أكثر من 100 بجروح خلال اقتحام القوات الحكومية للاعتصام المناهض لرئيس الحكومة نوري المالكي.



شارك برأيك

تعليق واحد

  1. احبك ياعراق … لك الله يا عراق راحوا الرجال وماتوا … وصارت بيد اشخاص لا ذمة ولا دين .!!!
    “““`
    مواطنون دون وطن
    مطاردون كالعصافير
    مسافرون دون أوراق
    وموتى دون كفن
    كل حاكم يبيعنا
    ويقبض الثمن
    من مالك لمالك
    ومن وثن إلى وثن
    نركض كالكلاب كل ليلة
    نبحث عن قبيلة تقبلنا
    نبحث عن ستارة تسترنا
    وعن سكن
    وحولنا أولادنا
    انكسرت ظهورهم
    وهم يفتشون
    عن جنة نظيرة
    عن كذبة كبيرة
    تدعى الوطن

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *