>

صدرت أرقام صادمة جديدة عن الوضع في سوريا، نشرتها منظمة اليونيسيف التي أشارت إلى أن العام 2016 كان الأسوأ بالنسبة لـ #أطفال_سوريا، فحصيلة القتلى بلغت 652 قتيلاً، قرابة 300 منهم قتلوا داخل المدارس أو بالقرب منها، بينما تضاعفت نسب التجنيد والعمالة بين الأطفال بسوريا.

وأوضحت منظمة #الأمم_المتحدة للطفولة (يونيسيف) أن الانتهاكات ضد الأطفال بسوريا وصلت إلى ذروتها خلال عام 2016، مشيرةً في تقرير صدر عنها مؤخراً إلى ارتفاع حاد بعدد حالات القتل والتشويه و #تجنيد_الأطفال في ظل التصعيد المهول لأعمال العنف في كافة أنحاء البلاد.

وذكر التقرير أيضا أن عدد الأطفال الذين قتلوا خلال عام 2016 وصل الى 652 طفلا، أي بزيادة 20% عن العدد المسجل خلال عام 2015، بالإضافة إلى حالات الوفاة بسبب أمراض يمكن تجنبها بسهولة.

وأشارت منظمة اليونيسيف إلى جملة من التحديات تعيق الوصول إلى عدة مناطق في سوريا لإجراء تقييم كامل لمعاناة #الأطفال.

وطالبت أطراف النزاع والمجتمع الدولي للتوصل إلى حل سياسي فوري لإنهاء النزاع في سوريا الذي اعتبرته المعبر الإلزامي لوضع حد لجميع الانتهاكات الجسيمة ضد الأطفال، لا سيما القتل والتشويه والتجنيد، بالإضافة الى وقف الهجمات والقصف على المدارس والمستشفيات في #سوريا.

ودعت #اليونيسيف جميع الأطراف للسماح للمنظمات الإنسانية بالوصول غير المشروط والمستمر إلى جميع الأطفال المحتاجين.




شارك برأيك

‫3 تعليقات

  1. النسبة الأكبر من هؤلاء الأطفال سقطوا على يد النظام السوري من خلال غارات الطيران الحربي الجويّة ..
    إذا كان هذا ليس ارهاباً فما هو الارهاب إذن ؟!
    النظام السوري يدّعي ويقول للعالم أنه يُحارب الارهاب .. في حين ان هو الارهاب بعينه ..
    على أي معيار للارهاب استندنا فاننا سنتوصل إلى نفس النتيجة … وهي أن النظام السوري أكثر الاطراف ارهابا ودموية .
    إن كان الارهابي هو من قتل أبرياء أكثر فإن النظام السوري يتفوق على الجميع .. وعدد الذين قتلهم النظام من الأبرياء يفوق من قتل على يد داعش والنصرة معاً .
    وإن كان الارهابي هو من يرهب الناس ويهجّرهم ويشردهم فإن النظام السوري كذلك متفوق في هذا المجال ..
    وإن كان الارهابي هو من يعتقل الناس ويعذبهم فكذلك النظام قد تفوق على الجميع .. وما يجري بمسلخ صيدنايا وما كان يجري بسجن تدمر من فظائع تشيب لها الولدان خير دليل ..
    وإن كان الارهابي هو من يستعمل أسلحة أشد فتكاً وذات تأثير مدمّر فالنظام يتفوق على الآخرين خصوصاً بعد ان جلب الروسي المسلّح بأحدث الاسلحة وأكثرها تدميرا .
    أي معيار تعتمده لتعريف الارهاب ستجد أن النظام السوري متفوق فيه بجدارة ..ومع ذلك يقدّم نفسه للعالم على أنه محارب للارهاب .. والعالم كله يعتبره كذلك ..وبعدها يقول لنا قطعان المؤيدين أنها حرب كونية عليهم !!!!!!

  2. طبعا هذا دليل على نجاحات القائد المُنتدب بيشو الاسد !

  3. حسبنا الله ونعم الوكيل .. الله يعين هالصغار على الاهوال اللي شافوها بالحرب كيف رح تكون نفسيتهم بعد ما شافوا اهلهم ورفقاتهم عم يموتوا قدامهم وما حدا مدلهم ايده ولا حن عليهم
    ثورة الشام كاشفة لزيف كل من ادعى الانسانية والضمير سواء مسلمين او غير مسلمين .
    .كشفت حجم التأمر على شعبنا وخوفهم من انه يتحرر بدهم يانا نضل عايشيين تحت كنف انظمة خاينة عميلة الهم
    اللهم عليك ببشار الخاين ومن سانده وايده وعليك بالمسلمين اللي خذلونا وهم قادرين على نصرتنا
    يارب فرجينا عدلك وانتقامك منهم

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *