>

أوقفت تركيا اليوم الآلاف في وزارتي التربية والتعليم العالي عن العمل، سبقها توعد رئيس الوزراء بن علي يلدريم باقتلاع جماعة المعارض فتح الله غولن من جذورها.

وواصلت السلطات التركية الاعتقالات بحق عسكريين وموظفين رسميين لارتباطهم بمحاولة الانقلاب الأخيرة الفاشلة.

حيث تمت إقالة الآلاف من العسكريين والموظفين الرسميين ضمن القوات المسلحة، والشرطة، والقضاء، ووكالة المخابرات الوطنية، ووزارة المالية، ومكتب رئيس الوزراء، وإدارة الشؤون الدينية، ووزارة التعليم.

وأوقفت وزارة التعليم التركية عن العمل أكثر من 21 ألف موظف عن العمل.

أما مجلس التعليم العالي فطالب بإقالة أكثر من 1500 من عمداء الكليات بالإضافة إلى إقالة جميع رؤساء الجامعات الحكومية.

من جهتها أوقفت وزارة الأسرة وشؤون الأسرة 393 موظفاً عن العمل للاشتباه بعلاقتهم بعبدالله غولن.

وفي سياق متصل، تمّ تسريح نحو 260 موظفا تركيا من رئاسة الحكومة، ونحو 490 من إدارة الشؤون الدينية .
إلى ذلك، أقال جهاز الاستخبارات التركي، 100 من موظفيه، على خلفية التحقيقات الجارية بشأن محاولة الانقلاب الفاشلة.



شارك برأيك

تعليق واحد

  1. الظاهر الشعب كله معارضه ” انقلاب فاشل جنن اوردغان وجاب عاليها واطيها ودك نصف الشعب بالحبوس وفصل وأبعد النصف الثاني من اشغالهم واعمالهم والله اعلم ماذا يخبئ للشعب لا رئيس صبور ومحتضن شعبه و فعلا هذا هو لغة الحوار الذي يطالب به اوردوغان

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *