>

أ.ش.أ- في زيارة تحمل مدلولات كثيرة، وصل مساء أمس الجمعة، خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز في زيارة قصيرة إلى مصر، حيث عقد اجتماعاً مع الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي داخل الطائرة.

وتناولت المباحثات المصرية- السعودية، التطورات الأخيرة في العراق وسوريا وليبيا، وأهمية التنسيق والعمل المشترك بين البلدين لمواجهة التحديات التي تسود المنطقة، كما تناولت العلاقات الثنائية بين مصر والمملكة العربية السعودية.

وحضر جلسة المباحثات من الجانب السعودي الوفد الرسمي المرافق للعاهل السعودي، وزير الخارجية الأمير سعود الفيصل وأمين عام مجلس الأمن الوطني السعودي بندر بن سلطان ومستشار العاهل السعودي الأمير تركي بن محمد، ووزير المال السعودي إبراهيم العساف، والسفير السعودي في القاهرة أحمد القطان.

وفي هذا السياق، أكد سفير جمهورية مصر لدى المملكة العربية السعودية عفيفي عبد الوهاب، أن “الزيارة التي يقوم بها خادم الحرمين الشريفين للقاهرة اليوم، تحمل الكثير من المعاني والدلالات، وتؤكد على حرص خادم الحرمين الشريفين على استمرار الدعم والمساندة لمصر”.

ونوه عفيفي بأن “وقوف المملكة إلى جانب مصر كان فاصلاً وفارقاً على المستوى الإقليمي والدولي”، مثنياً في هذا الصدد بالرسالة التي أرسلها خادم الحرمين الشريفين إلى الرئيس عبدالفتاح السيسي بمناسبة فوزه في الانتخابات الرئاسة”.
زيارة تاريخية

واعتبر سفير السعودية في مصر، ومندوب المملكة الدائم لدى جامعة الدول العربية، أحمد بن عبد العزيز قطان، أن “زيارة الملك عبد الله بن عبد العزيز إلى القاهرة ، تعدّ زيارة تاريخية كونها أول زيارة رسمية لزعيم إلى جمهورية مصر العربية بعد انتخاب الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيساً لمصر”.

وأشار السفير قطان إلى أن “الزيارة لها دلالات وأبعاد ورسائل عديدة، أولها تهنئة الرئيس المصري بمناسبة انتخابه، والأمر الثاني التأكيد على دعم المملكة العربية السعودية القوي لمصر وشعبها، خاصة في هذه المرحلة الحساسة التي تمر بها جمهورية مصر العربية”.

ونوه قطان بترحيب الأشقاء في مصر بهذه الزيارة التاريخية، وقال: “لقد عبر خادم الحرمين الشريفين بعد ثورة “30 يونيو” في خطاب التهنئة الذي أرسلة للرئيس الانتقالي عدلي منصور عن موقف المملكة القوي ووقوفها قلباً وقالباً مع مصر، ثم أتت بعد ذلك الرسالة الثانية التي أرسلها خادم الحرمين الشريفين للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي فور فوزه في الانتخابات الرئاسية التي تؤكد مرة أخرى وقوف المملكة بجانب مصر حكومة وشعباً”.

وشدد قطان على أن “المملكة العربية السعودية ومصر هما جناحا هذه الأمة، ومن هنا تأتي أهمية هذه الزيارة لتنسيق كافة المواقف بين قيادتي البلدين”.



شارك برأيك

‫10 تعليقات

  1. هههههههههه ربع ساعة فقط ( وكان في طريق العودة وليست زيارة مخصوصه حتى نهلل لها ) …..ولم ينزل بل هم من صعدوا له ….
    إنها المذلة والمهانة .
    آآآه ياشعب ……. عاد للمذلة والمهانة والتسول بعد الأنقلاب
    الأن الامارات تتفضل علينا بملابسهم وأغطيتهم القديمه وكأننا الصومال
    .
    أين العزة يا شعب وادي النيل …أين الكرامة …يا عبيد ( الجميع يعلم الأن أن مصر تتسول وتقبل الأيادي من أجل المليارات ) ولكن للأسف فاللصوص أكبر مما نتصور
    أين ذهبت المليارات الأولى بعد الأنقلاب …..لانعلم عنها شئ

    ولسه بكره تشوفوا مصر حتبقى قد الدنيا علشان أنتم نور عيونه وفتحة مناخيره

    1. بالتأكيد اخى انت تحتاج الى طبيب نفسى فضياع حلم الجماعة ليس بالامر الهين
      اتمنى لك الشفاء العاجل
      لا حول ولا قوة الا بالله

  2. ملك السعودية تعامل مع الجنرال السيسي كما يتعامل مع خدم القصر، قابله ليلة البارحة داخل الطائرة التي كانت تقله للرياض قادما من المغرب، حيث كان الملك عائدا من رحلة “تنزه” كما تعود أن يفعل منذ أكثر من 50 عام.
    سُينظر إلي السيسي ..الذليل الحقير .. دائما على أنه خادم الأمراء الذي عبث بوطنه، فشرد وعذب وقتل الثوار و الأحرار، لتبقى أرض الكنانة أسيرة لعسكر الإجرام و الخيانة، و ليجعل منها جارية لأمراء الفساد وحارسة للكيان الإسرائيلي وخادمة لقوى الإستكبار في العالم.

  3. هههههههههه ربع ساعة كل اللي قعدوه لحقوا يتباحثوا بكل قضايا المنطقة !
    …المخزي بالموضوع أنه الملك حتى ما تعنى ولا نزل من الطيارة ضل قاعد والمشين طلع لعنده يبوس راسه وياخد الأوامر والتوجيهات منه …والأحلى اعلام النفاق بمصر رغم هالزيارة المخزية طبلوا الدنيا فيها وزيارة تاريخية ودعم للسيسي ومصر عادت للعرب …شي بيخجل وين كانت مصر وبعهد المشين وين صارت !

  4. العاهر والعرص يلتقيان علي ارض طائره النجاسةالسعوديه …قمه ثنائيه للعهر والتعريص ..اليعاذ بالله من الخبث والخبائث …-.اللهم عليك بمن خان الإسلام وقتل المسلمين-

  5. كبيرى العرب يتباحثان ..اللهم وفقهما لما فيه خير لامة الاسلام جمعاء
    شفاك الله وعفاك سيدى يا خادم الحرمين الشريفين وانا كمواطنة مصرية اتقدم بكل الاحترام والتقدير لكـ ………………………….وحفظ الله سيادة الرئيس السيسى وتحيـــــــا مصر

  6. الملك عبد الله رجل كبير في السن يتنقل بكرسي وهبوطه من الطائره صعب ما المشكل إذا صعد السيسي عنده واللقاء كان لمده 45دقيقه اوأكثر ومصر ليست هي الدوله العربيه الوحيده التي تتلقى مساعدات من دول الخليج على العموم ربنا مع مصر لأنها الأقوى اقليميا بجيشها وشعبها عن جد شيئ مؤسف ان ترى شردمه من شعب مصر تتمنى الشر لأبناء بلدهم

  7. هما الاخوات فى الموقع حيقولوا نفس الالفاظ دى فى رمضان ولا حياخدوا اجازة ويرجعوا بعد العيد؟
    سؤالى للاخت عبد الرحيم والاخت جميلة 🙂 🙂

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *