>

فرانس برس- حذر الرئيس اللبناني، ميشال سليمان، اليوم الأربعاء، في باريس من أن تدفق اللاجئين السوريين إلى بلاده يشكل “خطرا وجوديا” عليها، داعيا إلى التضامن الدولي.

وصرح سليمان بأن تدفق اللاجئين السوريين “يشكل خطرا وجوديا يهدد الوحدة اللبنانية”، وذلك في افتتاح اجتماع لمجموعة الدعم الدولية للبنان في قصر الإليزيه في باريس. كما ذكر أن عدد اللاجئين السوريين في بلاده شارف على المليون.

وذكر نظيره الفرنسي، فرانسوا هولاند، من جهته أن “هناك أكثر من مليون سوري لجأوا إلى لبنان”، أي حوالي ربع سكان البلاد، وأن “50 ألف سوري يفدون شهريا” إلى لبنان.

وتابع أنه على الرغم من أن استقبال لبنان لهم موقف “مشرف” لهذا البلد، فإن وجودهم يشكل “عبئا وثقلا كبيرا”.

وأتى حديث هولاند أثناء إعلان مشترك أمام الصحافيين مع مساعد الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون السياسية جيفري فيلتمان.

وأضاف هولاند “سنغتنم فرصة هذا الاجتماع بالكامل من أجل دفع السلام قدما، سواء في الشرق الأوسط أو على مشارف أوروبا”، في إشارة إلى الأزمة الأوكرانية.

ويشكل اجتماع مجموعة الدعم أول فرصة منذ سيطرة القوات الروسية في نهاية الأسبوع على شبه جزيرة القرم، للقاء مباشر بين وزير خارجية روسيا سيرغي لافروف، ونظرائه الأميركي جون كيري والفرنسي لوران فابيوس والبريطاني وليام هيغ والألماني فرانك فالتر شتاينماير.



شارك برأيك

‫3 تعليقات

  1. يارب تلطف بهم كانو في ديارهم عايشين متل أي ماعايش أي بلد عربي أو أحسن وهلا صارو لاجئين لأن الثورات العربية دائما خسائرها أكبر من فوائدها ……نسأل الله يلطف بهم ويحميهم ويجمع شملهم….

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *