>

طالبت 120 منظمة قبطية حول العالم السلطات الأمريكية رسمياً بوقف عرض الفيلم المسيء للإسلام والرسول (صلى الله عليه وسلم)، مشيرة في بيان مشترك أمس إلى أن المنظمات “تشهد بأنه تم تقديم طلب رسمي في هذا الشأن لوقف عرض فيلم المحاكمة الدولية لمحمد نبي الإسلام”.

وأضاف بيان هذه المنظمات نشرته “اليوم السابع” أنه “بعد التدخل وصلنا قرار بإلغاء عرض الفيلم الأمريكي الشهير، الذي أعلن عنه القس تيري جونز، وكان المقرر عرضه أمس”، مشدداً على أن جميع مسيحيي مصر بالداخل والخارج يرفضون هذا الفيلم المسيء للأديان.

وحمل البيان توقيع خمسة من قيادات أقباط المهجر، هم صفوت حنا من «أمريكا»، إبراهيم شفيق من «أمريكا»، سامي عبدالمسيح من «كندا»، شنودة توفيق من «فرنسا»، ميرنا صديق من «أستراليا»، وذلك بالإنابة عن 120 منظمة واتحادًا قبطيًا.

وقبل ذلك، دانت السفارة الأمريكية في القاهرة استمرار محاولات بعض الأفراد المضَللين إيذاء مشاعر المسلمين الدينية، والإساءة للمؤمنين من جميع الأديان في ذكرى 11 سبتمبر.

وأكدت في بيان لها أمس أن احترام المعتقدات الدينية هو حجر الزاوية للديمقراطية الأمريكية، قائلة: “نحن نرفض بشدة أفعال من يسيئون استخدام الحق العالمي لحرية التعبير للإساءة للمعتقدات الدينية للآخرين”.

ومن جانبه، هاجم الدكتور عوض شفيق رئيس المكتب القانوني لأقباط المهجر ومقره جنيف كلاً من عصمت زقلمة وموريس صادق، مؤكداً أنهم مرفوضون من أقباط المهجر، وما يفعلونه لإحراج أقباط المهجر المعروفين بوطنيتهم وعدم إهانتهم لأي مقدسات منذ خروجهم للنور.

ورفض شفيق هذا الفليم الذي اعتبره مسيئاً للمسيحي قبل المسلم، مضيفاً أن هذا الأسلوب يصدر من شخصيات ليس لديها وعي وطني.

وأضاف أن هذه الشخصيات كل فترة تقوم بعمل فرقعة إعلامية من أجل البحث عن الشهرة، و”قد تعودنا على ذلك ولكننا لن نرضى ونوافق على آرائهم الخبيثة والتي تضع أقباط المهجر في موضع المسيء”.

موريس صادق لا يمثل أقباط مصر

وفي السياق نفسه، قال الدكتور صفوت حنا، أحد أقباط المهجر بالولايات المتحدة الأمريكية، إنه تقدم بطلب للكونغرس الأمريكي والبيت الأبيض لوقف الفيلم وعدم عرضه بشكل نهائي، والقبض على القس المتطرف تيري، مؤكداً أن موريس صادق لا يعبر عن أقباط المهجر.

وأوضح حنا أن المذكرة المقدمة للبيت الأبيض تؤكد رفض أقباط المهجر عرض الفيلم المذكور لأنه يسيء للإسلام ونبيه الكريم.

وقال فريد بخيت، رئيس منظمة كيمي القبطية العالمية لحقوق الإنسان ومقرها العاصمة النمساوية فيينا: إن المسيحية تحترم كل الأديان والمعتقدات وترفض الإساءة لأي أحد أياً كان حيث لا يليق لهؤلاء أن يسيئوا لأي شخص خاصة أن تعاليم الإنجيل واضحة بعدم الإساءة لأحد.

وأشار بخيت إلى أن هؤلاء يضرون القضية القبطية من خلال نشر هذه الأفكار «الخبيثة» والتي تهدف لإحراج أقباط المهجر واتهامهم بالخيانة.

فيما رفض ائتلاف أقباط مصر أي محاولة للاستهانة بالأديان أو ازدرائها وإثارة الفتن على المستوى الدولي بين معتنقي كافة الديانات التي كفلت كل قوانين العالم ودساتيره للإنسان الإيمان بها حسب ما يعتقد وعدم المساس أو الإساءة لما يؤمن به.
“مينا دانيال”: الفيلم يستهدف تقسيم المصريين

ومن جانبها، أعلنت حركة مينا دانيال، عن انسحابها من أمام السفارة الأمريكية، عقب مشاركتها في الاحتجاج على الفيلم المسيء للرسول الكريم (صلى الله عليه وسلم)، بعد توصيل الرسالة من التظاهرة، التي أقيمت مساء الثلاثاء، وتم فيها اقتحام السفارة، وحرق علم الولايات المتحدة.

وأكدت الحركة عبر صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، أن المستفيد الأوحد من إنتاج هذه النوعية من الأفلام هو النظام الرأسمالي.

وأوضحت الحركة أن هذا النظام يهدف لتقسيم أبناء الوطن الواحد وزرع بذور الفتنة وتقسيم المجتمع، قائلة إنه “في الوقت الذي يجلس فيه وزير البترول مع رؤساء كبرى الشركات الرأسمالية الأمريكية في قطاع البترول والتعدين للاستثمار في مصر، يخرج علينا فيلم مجهول الهوية يسيء لسيدنا محمد (صلى الله عليه وسلم)، الذي أتى برسالة لتحرير العبيد وتحقيق المساواة والعدل والسلام بين البشر مثلها مثل رسالة السيد المسيح القائمة على المحبة والتضحية وبذل الذات من أجل الآخرين، وهي جميعها قيم ومبادئ تتنافى مع سياسات الأمريكان المعروفة للجميع، والتي أدت إلى إفقار الشعوب”.



شارك برأيك

‫12 تعليق

  1. الفلم المسئ للرسول والمسلمين غصبن عن خشم اللي عمله يتوقف ……. واذا لا يتوقف نحن المسيحيين سوف نقوم بالمظاهرات ونوقف الفلم غصبن عن ابوهم وسوف تسمعون قريبا انشالله ماذا نعمل لتوقيفه بالنسبة لي انا كتبت عشرات الرسائل وارسلتها للجهات المعنية والمختصة وحسب ماسمعت ولست متأكدة بالمية مية الفكرة والتمويل كانت من جهة واحدة والكل يعرفها …. اليوم ذكرى رحيل اخي الدكتور في 9/11 نمر بظروف صعبة واولاده الاربعة يريدون زيارة قبره لكن من اين؟؟ لا قبر ولا جثمان …. اراكم قريبا ودمتم بامان الله.

    1. روزز
      كيفك واتمنى ان تكوني بظروف افضل من ذلك لكن قدر الله وما شاء فعل ونرجو الرحمة لاخوكي والصبر لكم
      بالنسبة لكلامك اتمنى ان يكون نابع من قلبك لان ما ينقصنا في هه الحياة وما يجري فيها صدق بالتمني والمشاعر
      لالالالالالالالالا تطولي علينا وضلي طمنينا عنك يا احلى روزز كلش

  2. عادي ليش مستغربين من أعمال اليهود القذرة
    لا تنيسو أن اليهود هم قتلة الأنبياء ,لاتنسو أن اليهود من ينتجون أفلام إباحية للقسواسة في الكنائس,اليهود من يشهون صورة مريم العذراء,اليهود من اتهمو سيدنا عيسى عليه السلام بالشذوذ…وبالتالي فشتم واهانة خير خلق الله شيء عادي عندهم
    ان الله يعاقبهم بأعمالهم ,وهم مساكين مفكرين انهم في قمة التقدم والتحرر ,بدأو بالدفاع عن حقوق المومسات وانتهو بالزواج المثلي ….أي مصيبة أكبر من هذه
    ولكن يفعل الجاهل في نفسه مالا يفعله العدو في عدوه

  3. حسبي الله ونعم الوكيل اللهم انصر الاسلام وحفظ حبيبك وحبيبنا محمد عليه افضل الصلاه والسلام اللهم زلزل الارض من تحتهم وشتت امرهم وشل يا رب السنتهم نحن فداك يا حبيبي يا رسول الله

  4. لا الاه الا الله محمد رسول الله. العفو يا حبيبي يا محمد يا رسول الله، انهم أغبياء
    ولا يمتلون البشر ،حاشا فيهم الروح اللذي وضعها الله في أجسادهم،حسبنا الله و نعم الوكيل.

  5. قلت ولم اخطا في قولي.
    بارك الله باخواننا المسيحيين نحن نعرفهم هم اهلها.
    وانا لا اعرف لماذا يتحدثون ويسيئون لرجل مات قبل اكثر من 1400 سنة.
    سلام وصلاة عليك يا سيدي محمد ..

  6. Roses
    عفوا اختنا وصديقتنا العزيزة روزز اعذريني لم ارى تعليقك قبل الان والشكر للاخ مصطفى هو من راى الموضوع اولا
    كما قال مصطفى بارك الله باخواننا المسيحيين نحن نعرفهم هم اهلها وقدها وقدود … الله يرحم امواتكم واموات المسلمين جميعهم..

  7. خبــــــــــــر طريف:

    نددت إسرائيل الأربعاء بالفيلم المسىء للإسلام، والذى أثار موجة احتجاجات فى العالم الإسلامى أسفرت فى ليبيا عن مقتل أربعة أمريكيين بينهم السفير، مؤكدة أنه لا علاقة لها به ولا بمخرجه، الذى قيل إنه أمريكى- إسرائيلى.

    وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإسرائيلية ايجال بالمور، “ليست لنا أى علاقة به، إسرائيل لا علاقة لها بهذا الموضوع”، واصفاً الفيلم بأنه “تعصب لا يطاق”.

    وكانت وزارة الداخلية الإسرائيلية رفضت أن تؤكد أو تنفى ما إذا ما كان مخرج الفيلم يحمل الجنسية الإسرائيلية أو لا.

    وبحسب صحيفة وول ستريت جورنال، فإن مخرج الفيلم يحمل الجنسيتين الإسرائيلية والأمريكية.

    وقالت الصحيفة، إن الفيلم “براءة المسلمين” أخرجه وأنتجه سام باسيل، وهو إسرائيلى- أمريكى (54 عاماً) يتحدر من جنوب كاليفورنيا، ويدير شركات عقارية، ويؤكد أن الإسلام “دين كراهية”.
    ــــــــــــــــــــــــ
    طرفة الخبر فى تنديد إسرائيل بالفيلم.

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *