>

وكالات- أعلن مسرور البرزاني رئيس مجلس الأمن القومي لإقليم كردستان إن مقاتلي البيشمركة الأكراد نجحوا في الوصول إلى جبل سنجار بالعراق وحرروا مئات الإيزيديين الذين كان داعش يحاصرهم هناك. وقال البرزاني إن البيشمركة تمكنوا من الوصول للجبل وإنه تم تحرير منطقة واسعة وأضاف أن مئة من مقاتلي داعش قتلوا. وتابع موضحاً أن هناك ممرا مفتوحا الآن، وعبر عن أمله في تحرير باقي منطقة سنجار. واضاف أن كل الإيزيديين الذين كانوا محتجزين على الجبل أصبحوا الآن أحراراً. إلا أنه لفت إلى أن القوات الكردية لم تبدأ بعد بإجلائهم.

إلى ذلك، أفاد مصدر أمني كردي بأن قوات البيشمركة استعادت أول 3 قرى إيزيدية غرب الموصل و كثفت قصفها لمناطق تل عفر، مؤكداً أن عناصر داعش بدأوا يفرون باتجاه الأراضي السورية. وأشار إلى سقوط عشرات القتلى من عناصر التنظيم في قصف طائرات التحالف غرب الموصل في منطقة الهظيمة.

وأنهى هذا الهجوم المدعوم بالضربات الجوية الأمريكية معاناة المئات من الأقلية اليزيدية العراقية على مدى شهور إذ كانوا محتجزين على الجبل منذ أن اقتحم مقاتلو داعش سنجار وأجزاء أخرى خاضعة لسيطرة الأكراد في شمال العراق في أغسطس الماضي.

وبدأ مقاتلو البيشمركة هجومهم الأربعاء لكسر حصار المتطرفين للجبل ولبلدة سنجار. وتقدمت قوات البيشمركة من زمار إلى الشرق من سنجار واستعادوا 700 كيلومتر مربع على مدى يومين.

وبالتزامن نفذت الولايات المتحدة ضربات جوية مستخدمة 45 طائرة مقاتلة دعماً للمقاتلين الأكراد الأربعاء فضلاً عن غارتين قرب سنجار. وقد ظهر أثر الضربات الجوية بوضوح يوم الخميس.
قتل العدو .. أجمل احساس

وفي هذا السياق، قال مقاتلو البيشمركة إن مقاتلي داعش كانوا يحاولون الاحتماء من الضربات الجوية. وقال أحد عناصر البيشمركة الذي التقط لنفسه صورة مع جثة في الخلفية على هاتفه المحمول “أجمل إحساس هو قتل العدو”

وكتبت عبارة “أملاك الدولة الإسلامية” على منازل في قرية قريبة.

ولم يتمكن الأكراد حتى الآن من استعادة بلدة سنجار نفسها لكن تحرير الإيزيديين من الجبل يمثل انتصاراً للأكراد بعد انتصارات داعش على مقاتلي البيشمركة الصيف المنصرم.

وكاننت مقاتلات التحالف الدولي ضد داعش شنت الخميس، غارات جديدة قرب منطقة تلعفر في شمال العراق، وهي من أولى المناطق التي سقطت في يد التنظيم خلال هجومه الكاسح في العراق في يونيو، بحسب مسؤول كردي.

وقال مدير قوات الأمن الكردية (الاسايش) في زمار أنور إبراهيم إنه “منذ الساعة السابعة (4,00 تغ)، قصفت طائرات التحالف ناحية العياضية على مسافة 15 كلم شمال غرب تلعفر”. وأضاف أن البيشمركة تقصف المنطقة نفسها “بالمدافع وراجمات الصواريخ”، متحدثاً عن وجود “قوات كبيرة تهيئ نفسها للهجوم على سنجار”.
استعادة 8 مناطق من داعش

من جهته، أفاد بيان لمجلس الأمن الكردي، مساء الأربعاء، أن قوات البيشمركة تمكنت من استعادة ثماني مناطق في الهجوم الذي انطلق من محورين، أحدهما منطقة ربيعة الحدودية مع سوريا، والثاني منطقة زمار التي استعادتها البيشمركة من “داعش” في 25 أكتوبر.

ورجح بيان مجلس الأمن الكردي “سقوط أكثر من 80 قتيلا” من عناصر التنظيم. وعرض عناصر من البيشمركة صورا لعدد من الجثث على حساباتهم على مواقع التواصل الاجتماعي.

في المقابل، قتل سبعة من عناصر البيشمركة، وأصيب 34 آخرون، في تفجير انتحاري استهدفهم بعيد دخولهم قرية قسريج. وأشار عناصر من البيشمركة إلى أن زملاء لهم أطلقوا النار على السيارة الرباعية الدفع التي تقدمت نحوهم، إلا أنهم لم يتمكنوا من قتل الانتحاري الذي يقودها.

يذكر أنه يمكن لاستعادة سنجار التضييق على خطوط إمداد التنظيم بين العراق، لاسيما الموصل، ومناطق سيطرته في شمال سوريا وشرقها.



شارك برأيك

تعليق واحد

  1. .هي لله وكفانا الله ونعم الوكيل
    اللهم ثبتنا وارحمنا واانت ارحم الراحمين

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *