>

كشف د.محمد مصطفى حامد، وزير الصحة والسكان، أن التقرير النهائي حول الحادثة التي وقعت مؤخراً بالمدينة الجامعية بجامعة الأزهر، والمعروفة باسم حادثة التسمم الثانية، أكد تسبب التلوث الغذائي ممثلا في بكتيريا “السلمونيلا” في الإصابات التي وقعت لعدد من الطلاب.

وشدد الوزير في تصريحاته اليوم، على ضرورة الاهتمام بالنظافة الشخصية للعاملين على تحضير الطعام، موضحا أن الوزارة كثفت مؤخرا من حملاتها على محال الطعام وشركات المياه، للتأكد من سلامتها وهو ما نتج عنه التقرير الصادر مؤخرا، والذي يتضمن أسماء 18 منتجا للمياه المعدنية المرخصة، داعيا المواطنين للتعامل مع تلك المنتجات فقط لسلامتها.

وفي أقل من شهر، أصيب عدد من طلاب المدينة الجامعية بالأزهر الشريف، بحالات تسمم عقب تناولهم الوجبات الغذائية من مطاعم المدينة، واندلعت تظاهرات على إثرها، واستغلها البعض لدوافع سياسية، وصلت حسب بعض التيارات السياسية أن جماعة الإخوان تريد الإطاحة بشيخ الأزهر.

وأثارت حالات التسمم أسئلة كثيرة متعلقة بمعايير السلامة لطلاب المدينة الجامعية، وفي مطلع الشهر الحالي أوكلت مهمة توزيع الوجبات الغذائية إلى جهاز الاستخبارات المصرية.



ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *