تم التعرف على 33 أجنبياً من تسع جنسيات من ضحايا اعتداء المجموعة الإسلامية المسلحة على مجمع تيقنتورين لإنتاج الغاز قرب أمناس (1300 كلم جنوب شرق الجزائر العاصمة) بين 16 و19 كانون الثاني/يناير الحالي.
وكان رئيس الوزراء الجزائري عبد المالك سلال أعلن الاثنين الماضي في حصيلة رسمية غير نهائية عن مقتل جزائري واحد و 37 رهينة أجنبيا إضافة الى خمسة أجانب مفقودين.

يابانيين
كما قتل في العملية التي أنهاها الجيش الجزائري السبت الماضي، 29 إرهابيا وتم توقيف ثلاثة آخرين.
وكان يعمل في الموقع لدى الهجوم عليه 790 جزائريا و134 أجنبيا من 26 جنسية.
وفي ما يلي جنسيات الرهائن الأجانب القتلى بحسب معلومات من مصادر رسمية من العواصم المعنية:
اليابان: مقتل عشرة يابانيين ونجاة سبعة آخرين.
– الفيليبين: ثمانية قتلى وواحد مفقود و12 ناجيا.
بريطانيا: ثلاثة قتلى وثلاثة مرجح مقتلهم ونجاة 22.
الولايات المتحدة: ثلاثة قتلى وسبعة ناجين.
– النرويج: ثلاثة قتلى من شركة ستات اويل ومفقودان.
– رومانيا: قتيلان وثلاثة ناجين.
ماليزيا: قتيلان وثلاثة ناجين.
فرنسا: قتيل واحد وثلاثة ناجين.
كولومبيا: قتيل واحد يعمل لشركة بي بي البريطانية ويقيم في لندن.

شارك برأيك

تعليق واحد

  1. لولا عناية الله وتدخل الجيش في الوقت المناسب لكانوا تقريبا كلهم في عداد الموتى ………….الجزائر

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.